Close ad

احتفال عالمي بالتنوع البيولوجي ومدافن آمنة للمخلفات والاستثمار في قطاع الأسمنت.. أهم ملفات البيئة في أسبوع

24-5-2024 | 15:46
احتفال عالمي بالتنوع البيولوجي ومدافن آمنة للمخلفات والاستثمار في قطاع الأسمنت أهم ملفات البيئة في أسبوع وزيرة البيئة خلال احتفال مصر باليوم الدولي للتنوع البيولوجي
دينا المراغي

خلال الأسبوع الماضي لم يكن هناك حدث بيئي أكثر اهمية من مشاركة مصر العالم في احتفال باليوم  الدولي  للتنوع البيولوجي، يليه استكمال ملف المخلفات وتسليم مدافن محافظة الوادي الجديد للتخلص الأمن من النفايات ، بالإضافة إلى مناقشة المستثمرين حول دمج قطاع الاسمنت في الاقتصاد الأخضر.

موضوعات مقترحة

التنوع البيولوجي 

 تحت شعار " كن جزءًا من الخطة "be part of the plan" من خلال عرض عدد من الفيديوهات والتنويهات للتوعية بالتنوع البيولوجى واهميته للبيئة والإنسان ودور الفرد والمجتمع فى المشاركة فى حماية هذه الثروات الطبيعية والحفاظ عليها.

وقالت الدكتورة ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة أن مصر لم تلعب فقط دورها كقائد عالمي لعملية تجنب فقد التنوع البيولوجي، بل اتخذت العديد من الإجراءات على المستوى الوطني، أولها صون محمياتها الطبيعية بمدخل الربحية المشتركة لجميع الأطراف، سواء بتنفيذ أنشطة السياحة البيئية بدعم من القطاع الخاص، شراكة كاملة للمجتمعات المحلية فى عملية الصون باعتبارها لاعب اساسي في حماية وصون المحميات، ومع تميز البحر الأحمر بكونه من المناطق النادرة حول العالم التي تحوي العديد من الكنوز الطبيعية، تسعى مصر لإعلان ساحل البحر الأحمر منطقة محمية. 

واكدت أن مصر فهنت العلاقة بين تغير المناخ والتنوع البيولوجي، ومن هنا قامت بتوفير تمويلات لمحاولة حماية المناطق الساحلية بالحلول القائمة على الطبيعة في ٧ محافظات تواجه آثار تغير المناخ وارتفاع مستوى سطح البحر، ليس فقط للتكيف مع تغير المناخ وآثاره السلبية على المجتمعات المحلية، وأيضا الحفاظ على التنوع البيولوجي، إلى جانب دعم من صندوق المناخ الأخضر وبرنامج الأمم المتحدة للتنمية. 

وأشارت إلي خطة الحكومة المصرية بتأسيس صندوق للطبيعة لتقليل مخاطر استثمارات القطاع الخاص في صون التنوع البيولوجي وكنوزنا الطبيعية التي يعتمد عليها المواطنين المصريين في نظام معيشتهم.

ومن المعروف أن احتفال التنوع البيولوجي حدث العالم يحتفل به يوم 22 مايو من كل عام وهو يوافق تاريخ  اعتماد نص اتفاقية التنوع البيولوجي في 22 مايو  1992 ، وترجع أهمية التنوع البيولوجي فى كونه هو مصدر السلع والخدمات الأساسية التي ينعم بها كوكبنا و التى تعتمد على تنوع وتباين الجينات والأنواع والتجمعات الحية والنظم الايكولوجية ، فالموارد البيولوجية هي التي تمدنا بالمأكل والملبس، والدواء والغذاء الروحي والأكسجين الذي نتنفسه وتنقية المياه ومجابهة التغيرات المناخية والكوارث الطبيعية.


المدافن الصحية بالوادي الجديد 

سلمت وزارة البيئة يوم الإثنين الماضي بتكلفة ٩٦ مليون جنيه، ٣ مدافن صحية آمنة تم تسليمها نهائيًا لمحافظة الوادي الجديد بمدن الداخلة والخارجة والفرافر،. ضمن مشروعات البنية التحتية لمنظومة المخلفات، بالإضافة إلى غلق المقالب العشوائية للقضاء على ظاهرة الحرق العشوائى، إلى جانب إنشاء وتوفير محطات وسيطة ثابتة ومتحركة لرفع كفاءة عمليات الجمع والنقل، وإنشاء وتطوير مصانع للمعالجة والتدوير لتعظيم الاستفادة من مكونات المخلفات.

المدفن الأول يقع بمدينة الخارجة، وتبلغ تكلفته نحو ٣٢ مليون جنيه على مساحة ٨ أفدنة.

 والمدفن الثانى بمدينة الداخلة وتبلغ التكلفة الإجمالية له نحو ٣٢ مليون جنيه، وتبلغ مساحتة ٨ أفدنة.

 والمدفن الثالث بمدينة الفرافرة والبالغ تكلفة إنشائه نحو ٣٢ مليون جنيه على مساحة ٨ أفدنة.


شركات الأسمنت لبحث فرص الاستثمار فى مجال المعالجة

عقدت  الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة اجتماعاً موسعاً مع ممثلى عدد من شركات الأسمنت ، لبحث فرص استثمار الشركات فى مجال المعالجة والتخلص من المخلفات و تشجيع الشركات على عمل تحالفات مع شركات متخصصة لإنتاج السماد العضوى ؛ لضمان معالجة كاملة للمخلفات وتقليل كمية المرفوضات الموجهة للمدافن الصحية.

جدير بالذكر أن مصر تملك بالفعل مصانع تدوير مخلفات قائمة وأخري في إطار التنفيذ تقدم فرص استثمارية للقطاع الخاص للدخول فى هذا  المجال وإنتاج الوقود البديل (RDF ) من المخلفات مع الإستفادة والمعالجة الكاملة للمخلف بحيث يتم إنتاح سماد عضوى بجانب الوقود البديل وبالتالي تقليل كمية المرفوضات وضمان معالجه كامل المخلفات نظراً لان إنتاج الوقود العضوى فقط غير مجزى اقتصادياً  بل تسعى الوزارة إلى تحقيق أقصى استفادة منه بدلاً من هدر مورد يمكن أن يستخرج منه منتج جديد.

 وأوضح ممثلى الشركات أن أبرز تلك التحديات تتمثل فى ارتفاع تكلفة الاستثمار فى مصانع التدوير مقابل قصر مدة التعاقد وبالتالى لا تستطيع الشركات تحقيق العائد المطلوب خلال المدة القصيرة للعقد ، مطالبين أن يكون العقد ذا مدد زمنية أطول تتيح للشركة تحقيق العائد المطلوب مما يسمح لها بضخ استثمارات أكبر، كما طالب ممثلو شركات الأسمنت بالدخول تحت مظلة مشروع التحكم فى التلوث الصناعى لمساعدة الشركات على توفيق أوضاعها البيئية  فى ظل الظروف الإقتصادية الراهنة مما يساهم فى دعم قدرة الشركات على تحقيق الإلتزام البيئى ونسبة ال١٠%من استخدام الوقود البديل فى صناعة الأسمنت.

وطالبوا بضرورة وضع وزارة البيئة لمعايير للشركات المسموح لها بالدخول فى تشغيل مصانع التدوير التى يتم طرحها لضمان دخول المستثمر الصحيح الذى يفيد عملية تدوير المخلفات، نظراً لدخول العديد من الشركات التى ليس لديها القدرة على تطبيق المتطلبات والإشتراطات البيئية .

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة