Close ad

الأهلى يُخطط للقب إفريقى بدون ترجيح

23-5-2024 | 18:49
الأهلى يُخطط للقب إفريقى بدون ترجيحالأهلي يخطط لأميرة بدون ترجيح
كولر يستقر على الهجوم الشرس فى موقعة الترجى .. وتعليمات للمدافعين بالتقدم 
موضوعات مقترحة


مهمة مزدوجة لهانى وفؤاد.. ومارسيل يشعل حماس الهدافين فى نهائى دورى الابطال


محمد رشوان:


بالرغم من أن السويسرى مارسيل كولر، المدير الفنى للفريق الأول لكرة القدم بالنادى الأهلى، لم يخف قلقه من قوة دفاع الترجى الرياضى التونسى، قبل مباراة الفريقين المرتقبة والفاصلة المقررة مساء بعد غد السبت على ستاد القاهرة، فى إياب نهائى بطولة دورى أبطال إفريقيا، فإن مارسيل استقر على أداء اللقاء الحاسم بخطة هجومية بحتة، لتفادى الوصول إلى ركلات الترجيح من نقطة الجزاء، لتحديد بطل النسخة الحالية من البطولة القارية المرموقة والعريقة، والتى ابتسمت للفريق التونسى فى مباراته أمام أسيك ميموزا الإيفوارى بأبيدجان، فى إياب ربع النهائى، بعد انتهاء مباراتى الذهاب والعودة بالتعادل بدون أهداف.

وترجم المدير الفنى هذا الواقع بعد أن أوصى أعضاء جهازه المعاون بالارتفاع بالحمل التدريبى لمجموعة اللاعبين الذين يمثلون أسلحة التهديف ومفاتيح اللعب، مثل: محمد مجدى "قفشة" وحسين الشحات ومحمود عبد المنعم "كهربا" والمغربى رضا سليم والجنوب إفريقى بيرسى تاو والفرنسى أنتونى موديست والفلسطينى وسام أبوعلى، للارتقاء بقدراتهم على خلخلة واختراق التمركز الدفاعى المتوقع من كتيبة باب سويقة فى موقعة بعد غد.


كما حصل لاعبو المراكز الدفاعية، وأبرزهم: إمام عاشور ومروان عطية وأحمد نبيل "كوكا"، ثلاثى متوسط الميدان الدفاعى، ومحمد عبد المنعم "كامبوس" قلب الدفاع، على تعليمات بالتقدم لإحداث الزيادة العددية فى الشق الهجومى، استغلالا للنزعة الهجومية لديهم، ولم يغفل كولر أن كامبوس لعب دوراً كبيراً فى تتويج الأهلى بنسخة العام الماضى، بأهدافه فى شباك الاتحاد المنستيرى التونسى والرجاء والوداد البيضاويين بطلى المغرب.


كل ذلك بجانب أن محمد هانى المدافع الأيمن، وكريم فؤاد الذى من المنتظر أن يستمر فى شغل مركز الظهير الأيسر بديلاً للتونسى المصاب على معلول، من المنتظر أن يتنقلا بين مركزيهما وجناحى الهجوم.

كما أن كولر لفت انتباه لاعبيه _ خاصةً الأجنحة والمهاجمين _ إلى المهمة الصعبة التى تنتظرهم فى موقعة الترجى، لكونه يعتبر أن دفاع الترجى يعتبر الأفضل فى البطولة الإفريقية، بعد أن أبطلوا مفعول ماكينات أهداف رولانى موكوينا، مدرب ماميلودى صن داونز الجنوب إفريقى، الممثلة فى عدد من اللاعبين أبرزهم الناميبى بيتر شالولايل والأوروجوانى جاستن سيرينو وثيمنكوسى لوريتش، لم تنجح فى فك رموز الدفاع التونسى، الذى يعتمد على الثنائى المخضرم ياسين مرياح والجزائرى محمد أمين توغاى فى القلب، ليفوز الترجى على ماميلودى ذهاباً برادس وإيابا فى بريتوريا بالنتيجة ذاتها 1/0.


وبالتالى فإن القوة الدفاعية لبطل تونس تختلف شكلا وموضوعا عن نظيرتها فى بعض الفرق التى واجهها الهجوم الأهلاوى فى مشواره بالبطولة حتى النهائى، مثل : سان جورج الإثيوبى وميدياما الغانى وسيمبا التنزانى وتى بى مازيمبى الكونغولي.