Close ad

«قولوا لأبويا يسامحني.. وادعوا لي كتير».. آخر كلمات «سفاح الإسماعيلية» قبل تأييد حكم الإعدام

22-5-2024 | 15:13
;قولوا لأبويا يسامحني وادعوا لي كتير; آخر كلمات ;سفاح الإسماعيلية; قبل تأييد حكم الإعدامسفاح الإسماعيلية قبل تأييد حكم الإعدام
الإسماعيلية - خالد لطفي

«قولوا لأبويا يسامحني.. وادعوا لي كتير».. ربما يظن من يقرأ هذا الرجاء أنه صادر عن شخص عاق، يطلب مسامحة والده، إلا أن هذه الرجاءات كانت كلمات ذكرها «سفاح الإسماعيلية» في آخر خطاب أرسله إلى أسرته من داخل محبسه بسجن المستقبل بمدينة الإسماعيلية.

موضوعات مقترحة

تأييد حكم الإعدام على «سفاح الإسماعيلية»

دائرة «الأربعاء - د» بمحكمة النقض في القاهرة، قضت صباح اليوم الأربعاء، بتأييد حكم الإعدام شنقا على عبدالرحمن نظمي وشهرته «دبور»، في القضية المعروفة إعلاميًا بـ«سفاح الإسماعيلية».


خطاب «سفاح الإسماعيلية» إلى أسرته من داخل محبسه

كان «سفاح الإسماعيلية» أرسل خطابًا من داخل محبسه بسجن المستقبل في مدينة الإسماعيلية إلى أسرته، قبل أيام من صدور قرار مفتي الجمهورية، جاء فيه

: «طمنوني على أبويا وقولوا له يسامحني، وأخبار أسماء أختي وأخواتي وبنات خالتي إيه؟، ادعوا لي كتير».

طلبات «سفاح الإسماعيلية» من أسرته قبل تأييد حكم الإعدام

وطالب عبدالرحمن نظمي من أسرته «تسديد ديونه، وإحضار مصحف وسواك وأذكار الصباح والمساء وقصص الأنبياء، وكتاب مقاليد السماء والأرض»، كما طالب والدته بتربية حمام أبيض في شرفة منزلهم.

من مصحة الإدمان إلى حبل الإعدام

تعود واقعة «سفاح الإسماعيلية» إلى يوم 1 نوفمبر 2021، عندما تلقت النيابة العامة بلاغًا بذبح شخص بسلاح أبيض أمام المارة على الطريق العام في الإسماعيلية.

وكشفت التحريات –وقتها- أن المتهم نحر رقبة المجني عليه وفصلها عن جسده، وبالتزامن مع ذلك، رصدت وحدة الرصد والتحليل بإدارة البيان بمكتب النائب العام انتشارًا واسعًا لمقاطع مصورة عبر مواقع التواصل الاجتماعي لوقائع الجريمة خلال ارتكابها، وبعرض الأمر على النائب العام أمر بالتحقيق العاجل في الواقعة.

اعترافات «سفاح الإسماعيلية» بالواقعة أمام النيابة

أمام النيابة أكد "دبور" أنه كان يعمل مع شقيق المجني عليه بمحل لبيع الموبيليات المستعملة منذ ٣ أعوام، وأنه دخل مصحة بسبب إدمانه المخدرات، وخرج بعد تعافيه منها.

وأضاف "دبور" -في أقواله أمام النيابة- أنه عندما خرج من المصحة اكتشف قيام المجني عليه بالاعتداء على والدته وشقيقته، فقرر أن يأخذ بالثأر لشرفه أمام الجميع.

وبتمثيل «دبور» الجريمة بمكان الواقعة، كشف كيف ترصد للمجني عليه وضربه أثناء شراء طعام، كما مثّل الطعنات والضربات التي تلقاها الضحية حتى وقع على الأرض ثم ذبحه وفصل رأسه عن جسده.

«دبور» سليم نفسيًا

وأثبت تقرير إدارة الطب النفسي الشرعي الصادر عن المجلس الإقليمي للصحة النفسية خلوّ المتهم من أي أعراض دالة على اضطرابه نفسيًّا أو عقليًّا، قد تفقده أو تنقصه الإدراك والاختيار وسلامة الإرادة والتمييز ومعرفة الخطأ والصواب، وذلك سواء في الوقت الحاليّ أو في وقت الواقعة محل الاتهام، مما يجعله مسئولًا عن الاتهامات المنسوبة إليه.

إحالة أوراق قضية «سفاح الإسماعيلية» إلى فضيلة المفتي

وكانت محكمة جنايات الإسماعيلية قد قررت في الخامس من مايو 2022، إحالة أوراق «دبور» إلى فضيلة المفتي، وحددت جلسة للنطق بالحكم.

واستمعت هيئة محكمة جنايات الإسماعيلية، خلال جلسة النطق بالحكم في 9 ديسمبر 2021 إلى أقوال ممثل النيابة العامة في القضية، المستشار مصطفى أحمد ذكرى، والذى طالب بتوقيع أقصى العقوبة على المتهم لارتكابه 3 جرائم، وهى قتل المجنى عليه والشروع في قتل اثنين آخرين، وحيازة واستعمال سلاح أبيض بدون مسوغ قانوني.


..

..
كلمات البحث
اقرأ أيضًا: