Close ad

لافروف: منظمة شنغهاي أجمعت على استحالة تحقيق الاستقرار في المنطقة دون إقامة دولة فلسطينية

21-5-2024 | 14:54
لافروف منظمة شنغهاي أجمعت على استحالة تحقيق الاستقرار في المنطقة دون إقامة دولة فلسطينيةوزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف
أ ش أ

 أكد وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف، اليوم الثلاثاء أن وزراء خارجية منظمة شنغهاي أجمعوا على استحالة تحقيق الاستقرار فى المنطقة دون إقامة دولة فلسطينية. 

موضوعات مقترحة

وقال لافروف - خلال مؤتمر صحفي عقب جلسة مجلس وزراء خارجية دول منظمة شنغهاي للتعاون بكازاخستان - "إن منظمة شنغهاي للتعاون تعد أحد أسس العالم متعدد الأقطاب، كما أصبح لها دورا كبيرا على الساحة الدولية"، لافتا إلى أن موسكو مستعدة لتكثيف تعاونها مع المنظمة فى الساحات الدولية بما في ذلك الأمم المتحدة والمنتدي الاقتصادي الأوراسي ومنظمة بريكس".

وأضاف أن هناك أفكارا مشتركة لإقامة عالم متعدد الأقطاب من خلال تشكيل الفضاء الأوراسي القائم علي الأمن والاستقرار والتنمية والتطور، كما أن هناك قدرات لكل الدول الفاعلة فى هذه المنظمة، وتناغم فى برامجها لتعزيز أمنها دون التدخل من القوى الأخري.

وأكد أن الغرب الجماعي لا سيما الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي يحاولون فرض سيطرتهم علي القارة الأوراسية سواء بخصخصة منظمة الأمن والتعاون فى أوروبا ، أو بشن حرب ضد روسيا باستخدام النظام الأوكراني، أو بتشكيل تحالفات والقيام بتدريبات غير مسبوقة باستخدام المكونات النووية.

وأشار إلى أن الناتو بقيادة واشنطن يحاول جر مزيد من الدول في نشاطه المناهض لروسيا، لافتا إلى أن واشنطن وحلفائها يزعزعون الوضع بمنطقة آسيا والمحيط الهادىء ويدفعونها إلى مرحلة ساخنة، كما يسعون لإشعال فتيل الحرب في شبه الجزيرة الكورية. 

وأوضح لافروف أن واشنطن تحاول تصعيد التوتر جنوب شرق آسيا عبر إنشاء هياكل عسكرية علي غرار الناتو، وتهدف لفرض سيطرتها علي مزيد من الدول من خلال الابتزاز والعقوبات.

من جهة أخري، أعرب وزير الخارجية الروسي عن أصدق تعازيه وتضامنه مع الشعب الإيراني، مؤكدا أن وزير الخارجية الإيراني المعين أكد الاستمرار على نهج مواصلة تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين، لافتا إلى أنه لا يوجد أسباب للحديث عن تغير مسار إيران فى العلاقات مع روسيا.

 استمرارية العلاقات بين موسكو وطهران

 

وعلى صعيد متصل - أكد لافروف، على استمرارية العلاقات بين موسكو وطهران.

وأضاف لافروف - حسبما ذكرت وكالة أنباء سبوتنيك - أن السفير الإيراني في موسكو، كاظم جلالي أكد بدوره أنه لا ينبغي توقع أي تغييرات في السياسة الخارجية من طهران.

وتابع "لا أرى بصدق أي سبب يجعل المرء يتكهن بتغيير مسار السياسة الخارجية لجمهورية إيران الإسلامية".

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: