Close ad

بعد 5 سنوات من التعافي.. الرئاسة السورية: تشخيص إصابة قرينة الرئيس الأسد بسرطان الدم

21-5-2024 | 11:27
بعد  سنوات من التعافي الرئاسة السورية تشخيص إصابة قرينة الرئيس الأسد بسرطان الدم أسماء الأسد

قالت الرئاسة السورية في بيان، اليوم الثلاثاء، إنه جرى تشخيص إصابة أسماء الأسد قرينة الرئيس بشار الأسد بسرطان الدم (لوكيميا)، وذلك بعد نحو خمس سنوات من إعلانها التعافي التام من إصابة بسرطان الثدي.

موضوعات مقترحة

وكانت أسماء الأسد قد أعلنت خلال مقابلة مع التليفزيون السوري شفاءها من مرض السرطان بعد عام على تشخيص إصابتها بورم خبيث في الثدي ، وفقا للعربية.

وقالت الأسد في المقابلة في أغسطس 2019: " انتصرت على السرطان بالكامل".


وبدت في المقابلة وهي ترتدي ثوباً أبيض اللون ويظهر شعرها قصيرا ومصففا للمرة الأولى منذ إعلان بدء تلقيها العلاج بعدما كانت تغطي رأسها بوشاح في إطلالاتها السابقة.

وقالت أسماء الأسد، التي تلقت العلاج في المستشفى العسكري، إن "وجع علاج السرطان فيه تعب وألم وإرهاق للجسم، لكن هذا لا يعني ألا يكون الواحد إيجابياً في حياته"، مشيدة بعائلتها التي وقفت إلى جانبها.

وفي أغسطس 2018، أعلنت الرئاسة السورية بدء أسماء الأسد الخضوع للعلاج بعد تشخيص إصابتها بورم خبيث في الثدي، تم الكشف عنه في مراحله المبكرة.

وأسماء الأسد أم لثلاثة أولاد، صبيان وبنت. والدها طبيب متخصص في أمراض القلب في بريطانيا اسمه فواز الأخرس ووالدتها الدبلوماسية السورية المتقاعدة سحر عطري. وتنحدر عائلتها من حمص (وسط) وتحمل إجازة جامعية من "كينغز كولدج" في لندن.

وقبل اندلاع النزاع في سوريا منذ العام 2011، كانت الأسد محط أنظار الإعلام الغربي، الذي أسهب في وصف أناقتها وثقافتها.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة