Close ad

الأهلي.. إجراءات احتياطية

20-5-2024 | 17:18
الأهلي إجراءات احتياطيةالأهلي .. إجراءات احتياطية

كولر يحذر اللاعبين من عواقب الثقة قبل مواجهة الترجي.. و"إيتوال 2007" في الصورة

موضوعات مقترحة

"الترجيح" وسيلة معنوية.. وأشغال شاقة للدفاع.. وأسيك وماميلودي يساندان مارسيل

محمد رشوان :

لم يدع السويسري مارسيل كولر، المدير الفني للفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي، مجالا للطابع الاحتفالي، بعد التعادل بدون أهداف مع الترجي الرياضي التونسي علي ستاد حمادي العقربي الأوليمبي بمدينة رادس، في ذهاب نهائي بطولة دوري أبطال إفريقيا، وترجم مارسيل هذا الواقع من خلال العديد من الأوجه، وبدأ بتحذير لاعبيه من عواقب الثقة، لكون اللقاء الأول كشف عن اعتماد البرتغالي ميجيل كاردوسو، مدرب ممثل تونس، علي عدد من اللاعبين ـ خاصة في الشق الهجومي، لديهم القدرة علي إحداث الفارق، مثل : حسام الدين غشة والثنائي البرازيلي يان ميديرو ساس ورودريجو رودريجيز، ولفت المدرب أنظار لاعبيه إلي أن الضغط الجماهيري الشديد في رادس أثر بالسلب علي أداء لاعبي الترجي، وذلك ما أكده ميجيل عقب انتهاء المباراة، خلال إبداء المدرب البرتغالي ثقته في قدرة فريقه علي العودة باللقب من القاهرة.

ولم يغفل كول  نجاح مدافعي الترجي، وهم : ياسين مرياح والجزائري محمد أمين توغاي ومحمد بن علي، في تحجيم الأسلحة التهديفية الأهلاوية علي مدار شوطي المواجهة، والتي تمثلت في حسين الشحات والجنوب إفريقي بيرسي تاو والفلسطيني وسام أبوعلي ومحمد مجدي "قفشة" والمغربي رضا سليم.

كل ذلك بجانب أن بعض أعضاء الجهاز الفني لجأوا إلي سلاح الماضي في تحذير اللاعبين من الثقة بعد التعادل في اللقاء الاول علي أرض المنافس، من خلال قصة نهائي نسخة البطولة القارية عام 2007 الذي شهد خسارة الأهلي علي ستاد القاهرة أمام النجم الساحلي التونسي بثلاثة أهداف مقابل هدف، بعد التعادل مع إيتوال في الذهاب بدون أهداف في سوسة، وهي النتيجة التي كانت تصب نظريا في مصلحة الأهلي، والذي كان أيضا حامل اللقب.

كما أن الترجي يمتلك القدرة علي التفوق خارج ملعبه، وأثبت تلك الحقيقة من خلال تغلبه علي ماميلودي صن داونز الجنوب إفريقي علي ستاد لوفتوس فيرسفيلد ببريتوريا بهدف دون رد، في إياب نصف النهائي، بعد فاز بالنتيجة ذاتها علي أرضه في الذهاب، بجانب أن مشوار كتيبة باب سويقة بالنسخة الحالية من البطولة شهد تعادله بدون أهداف مع أسيك ميموزا الإيفواري في الذهاب برادس  , قبل أن تنتهي مواجهة العودة بأبيدجان بالنتيجة ذاتها و ليحسم الترجي الموقف لمصلحته بركلات الترجيح.

ولم يكتف كولر بالتحذير الشفهي من خطورة الفريق التونسي قبل موقعة الإياب، المقررة مساء السبت المقبل علي ستاد القاهرة، بل طالب أعضاء جهازه المعاون بتخصيص فقرة في نهاية التدريبات الجماعية في الفترة المقبلة علي الارتقاء بقدرات اللاعبين علي تنفيذ ركلات الترجيح من نقطة الجزاء، تحسبا للجوء إليها لتحديد بطل النسخة الجديدة من البطولة القارية المرموقة، بالإضافة إلي الارتفاع بالحمل التدريبي للاعبي قلب الدفاع ليتمكنوا من إحكام الرقابة علي مفاتيح لعب الفريق المنافس.

واستقر كولر علي استمرار كريم فؤاد في مركز المدافع الأيسر، بديلا للتونسي علي معلول، الذي خرج مصابا بوتر أكيليس، خلال الدقائق الأولي من موقعة الذهاب، مع عدم أخداث تغييرات علي المجموعة التي أدي بها المواجهة ذاتها، بعد أن اقترح بعض أعضاء الجهاز الفني الاعتماد علي الحارس محمد الشناوي ضمن التشكيل الأساسي للقاء العودة بديلا لزميله مصطفي شوبير، كما أن بعض لاعبي الفريق أبدوا رغبتهم في المشاركة ضمن تشكيل مباراة السبت, مثل : المالي أليو ديانج محور الارتكاز الدفاعي، ومحمود عبد المنعم "كهربا" الجناح المهاجم.

اقرأ أيضًا: