Close ad

الجامعة العربية تُواصل جهودها في بناء جسور التواصل بين الثقافات لمكافحة التعصب

20-5-2024 | 16:03
الجامعة العربية تُواصل جهودها في بناء جسور التواصل بين الثقافات لمكافحة التعصب الجامعة العربية
سمر أنور

في ذكري ٢١ مايو من كل عام، يتجدد الالتزام العالمي بالتنوع الثقافي والحوار بين الثقافات كركائز أساسية للتنمية والسلام؛ حيث تحتفل الأمم المتحدة واليونسكو بهذا اليوم، مؤكدة على أهمية التنوع الثقافي في تعزيز التفاهم المتبادل والتعايش السلمي.

موضوعات مقترحة

ويُعد اليوم العالمي للتنوع الثقافي فرصة للمجتمعات حول العالم للتأمل في قيمة التنوع والغنى الذي يجلبه لحياتنا. يُشجع هذا اليوم الأفراد والمؤسسات على الاحتفال بالثقافات المتعددة والمساهمة في أنشطة تعزز الحوار والتفاهم. من خلال الفنون، التعليم، والمبادرات المجتمعية، حيث يتم تسليط الضوء على أهمية التنوع كمحرك للابتكار والتنمية المستدامة.

ويُذكرنا اليوم العالمي للتنوع الثقافي بأن التنوع ليس مجرد مصدر للجمال والإلهام، بل هو أيضًا أساس للتقدم والازدهار. في هذا اليوم، ندعو الجميع للانخراط في الحوار الثقافي والعمل معًا نحو مستقبل يحترم التنوع ويحتفي به، مع التأكيد على دور الأمانة العامة لجامعة الدول العربية في هذا المسعى.

الجامعة العربية تواصل بناء جسور التواصل بين الثقافات 

وتؤدي الأمانة العامة لجامعة الدول العربية دورًا مهمًا في تعزيز التنوع الثقافي وبناء جسور التواصل بين الثقافات المختلفة، مما يسهم في مكافحة التعصب والتمييز العنصري وتؤكد الجامعة أهمية حوار الحضارات والثقافات كحجر الزاوية في بناء تنوع ثقافي متناغم، وتعزيز السلم والأمن العالميين. وتُعتبر الأمانة العامة مرآة عاكسة لطبيعة العلاقات السياسية العربية البينية، وتطويرها نحو الأفضل لمواكبة المستقبل.

وفي إطار الاحتفال باليوم العالمي للتنوع الثقافي، تعكس الإستراتيجية العربية الموحدة لتحالف الحضارات الاهتمام بجهود الجماعية لتعزيز الحوار والتفاهم بين الشعوب. تم تشكيل هذه اإستراتيجية بمبادرة من عدد من الدول العربية وتم إقرارها من قبل وزراء الخارجية العرب في عام 2016، مما يعكس التزام المنطقة بمفهوم تحالف الحضارات ومواجهة التصادم بينها وتسعى الإستراتيجية إلى ترسيخ مفهوم التحالف وتعزيز التوجه العربي نحو دعم الحوار الثقافي والتعايش السلمي

وتتماشى هذه الإستراتيجية مع مبادرة الأمم المتحدة لتحالف الحضارات وتتفق مع أهدافها ومرتكزاتها، معبرة عن الطموح العربي ورؤية الجانب العربي في هذا الخصوص تُعد هذه الخطوة دليلًا على الدور البارز الذي تلعبه الأمانة العامة لجامعة الدول العربية في تعزيز التنوع الثقافي وتحالف الحضارات، مما يُسهم في بناء جسور التواصل والتفاهم بين الثقافات المختلفة.

وأكدت السفيرة الدكتورة هيفاء أبو غزالة الأمين العام المساعد قطاع الشؤون الاجتماعية أن الأمانة العامة لجامعة الدول العربية تعد منصة مهمة لتعزيز التسامح والتفاهم بين الشعوب العربية من خلال مشاركتها الفعالة في الاحتفالات السنوية باليوم العالمي للتسامح، وتُظهر الأمانة العامة التزامها بنشر قيم التسامح والاحترام المتبادل كما تُسهم في تطوير الاستراتيجيات الإقليمية لحوار الحضارات، مؤكدة على أن التسامح يمنع نمو بذور التعصب والتطرف وتشجع الأمانة العامة على التسامح من خلال التعليم والأنشطة الثقافية، وتُعزز الحوار البناء بين الثقافات المختلفة. وتُعتبر هذه الجهود جزءًا من التزام الجامعة بتحقيق التنمية المستدامة والسلام في المنطقة، وتُعد خطوة مهمة نحو بناء مجتمعات أكثر شمولًا وتناغمًا، ويجب على المجتمع الدولي أن يعمل معا للحفاظ على هذا التنوع الثقافي وتعزيزه من خلال دعم الحوار والتفاهم بين الشعوب، والتشجيع على التبادل الثقافي والتعاون بين الدول. إنها رسالة تقدمها جامعة الدول العربية من خلال احتفالها باليوم العالمي للتنوع الثقافي، لتعزيز الحوار والتنمية وتعزيز السلم والازدهار في المنطقة العربية والعالم بأسره.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة