Close ad

لا تخطر على بال.. أغرب طريقة لتهريب المخدرات لشقيقين مسجونين: داخل حبات "اللب"

20-5-2024 | 12:01
لا تخطر على بال أغرب طريقة لتهريب المخدرات لشقيقين مسجونين داخل حبات  اللب المستشار خالد الشباسي رئيس المحكمة
أحمد السني

في واحدة من أغرب عمليات تهريب المخدرات إلى داخل السجون، قضت محكمة جنايات أمن الدولة برئاسة المستشار خالد الشباسي، بالسجن المشدد 6 سنوات وغرامة 100 ألف جنيه، لأحد الأشخاص حاول إدخال مخدر الحشيش لشقيقين أبناء عمومته، مسجونين بمركز الإصلاح والتأهيل بوادي النطرون، داخل حبات "اللب".

موضوعات مقترحة

وتضم هيئة المحكمة المستشارين محمد القرش، وتامر الفنجري، وبحضور رئيس النيابة أحمد صالح.

وعاقبت المحكمة الشقيقين المحبوسين بالسجن المشدد 3 سنوات، وغرامة 50 ألف جنيه.

طريقة جديدة لتهريب المخدرات للسجناء

وقائع تهريب المواد المخدرة إلى السجون، تنوعت واختلفت أشكالها، بين محاولات إدخالها في الطعام أو العلاج أو الملابس، لكن أوراق تلك القضية كشفت عن محاولة خبيثة لإدخالها عبر وضعها داخل حبيبات اللب الأبيض بطريقة يصعب كشفها.

وكشفت أوراق القضية أن المتهم الرئيسي حائز المواد المخدرة كان في زيارة لشقيقين أبناء عمومته، مسجونين بمركز الإصلاح والتأهيل بوادي النطرون، وطلب إدخال طعام لهما وعبوة تحوي لبا أبيض، وفي المرحلة الأولى من الفحص مر الطعام من أجهزة الكشف دون تسجيل أي مخالفة، لصغر حجم المخدر، بالإضافة لكونه مغلفا جيدا.

يقظة رجال الأمن وراء ضبط المتهم

لكن لدى فحص ضابط التفتيش للأطعمة مرة أخرى لاحظ أنها تحوي اللب، ما أثار ريبته لكون أحد الشقيقين يعاني تساقط الأسنان وبالتالي لن يستطيع تناوله؛ لذا قرر فحصه ليكتشف الخدعة.

وتبين لرجل الأمن طبقًا للتحقيقات أن المتهم أحضر مخدر الحشيش وقطعه لأجزاء صغيرة للغاية، ووضعه داخل اللب ثم استخدم مادة صمغية للصقه مرة أخرى حتى يعود لشكله الطبيعي.

عملية دقيقة لتهريب المخدرات

وبمواجهة المتهم أقر بجريمته، وقال إن تلك العملية استغرقت منه نحو 15 يومًا، لفتح اللب بطريقة دقيقة حتى لا تتكسر قشرته، ثم تقطيع مخدر الحشيش وبلورته في قطع صغيرة للغاية، ووضعه داخل قشر اللب، ولصقه مرة أخرى بمادة صمغية، مع مراعاة ألا يكون شكل حبة اللب غريبًا أو يظهر عليها أي نتوء يدفع رجال الأمن للشك فيها.

محكمة جنايات أمن الدولة، بعد نظر وقائع القضية قضت بحق المتهمين بحكمها المتقدم، بعد سماع اعترافات المتهم الرئيسي.

وأشادت المحكمة بالجهود المبذولة من قطاع الحماية المجتمعية بوزارة الداخلية، لتوفير كل المتطلبات التي يحتاجها نزلاء مراكز الإصلاح والتأهيل والحرص على رعايتهم بشكل جيد، ورغم ذلك تقوم بعملها الشرطي على أكمل واجه، لمواجهة مثل تلك الظواهر الإجرامية.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: