Close ad

زوجة تختار طريق الخيانة والزوج يخرج عن صمته في جلسة سرية.. والمحكمة تقضي بالطلاق

18-5-2024 | 23:03
زوجة تختار طريق الخيانة والزوج يخرج عن صمته في جلسة سرية والمحكمة تقضي بالطلاقالطلاق - تعبيرية
محمود رضا

اكتسبت الزوجة الصغيرة خبرتها من أصدقائها بعد زواجها بعمر الـ20، ولكن سرعان ما تملك في قلبها الكره والجحود لزوجها فكانت دائما تهوى اختلاق المشاكل وافتعالها مع زوجها بعد أن غواها شيطانها فماتت كل مشاعرها تجاه زوجها وأبنائها، وبدأت في تغيير حياتها وتوسعت علاقاتها من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، حتى تعرفت على شاب غواها بكلماته الناعمة حتى تملكها الكره اتجاه أهل بيتها.

موضوعات مقترحة

ومن هنا لاحظ الزوج تغيرها المتزايد، ولكنه حاول احتواءها أكثر من مرة ولكن دون جدوى، وباءت كل محاولاته بالفشل حتى قرر الشكوى لذويها في اعتقاده أن تنصح لهم حفاظًا على بيتها وتعود لصوابها، لكنه فشل في رجوعها عن طريقها.

حتى قرر الزوج أن ينهي حياته معها بالطلاق حفاظًا على أبنائهما ولكنه لم يستطع تطليقها، ومن ثم تكرر طلبها الطلاق دون رجعة بعد أن تطورت علاقتها العاطفية بالشاب، واعترفت بذلك لزوجها في محاولة منها لتطليقها لكنه رفض تطليقها وقام بتعنيفها بشدة ورفض خروجها من المنزل.

ومن هنا اعتادت اختلاق المشاكل مع زوجها حتى تتمكن من الخروج والاستغاثة بالجيران، ونجحت خطتها لتقرر رفع دعوى طلاق بالضرر في اعتقادها أنها بذلك وسيلة للضغط من أجل التحرر من العيش بكنف الزوج الذي ظل صامتًا حفاظًا على أبنائهما من فضيحة والدتهم.

ما جعلها تقرر رفع أكثر من دعوى حتى تتمكن من ضم الأبناء بكل الطرق الممكنة وتبكي ويلتهما الخبث والمكر لتصدر مشهد ظلمها من زوجها وهو ملتزمًا الصمت حتى فاض الكيل به، وحضر أمام هيئة المحكمة منكسرًا حزينًا وروى كل ما فعلته الزوجة في حقه وحق أبنائه وطلب من المحكمة أن تكون الجلسة سرية حفاظًا علي أبنائه وسمعتهما، وبعد الاستماع قضت المحكمة بتطليقها، وانتهت حياة الزوجة الخائنة مع الزوج الصبور معًا.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: