Close ad

"دير" الأقصر تعيش حياة كريمة

18-5-2024 | 16:55
دير الأقصر تعيش حياة كريمة" دير" الأقصر تعيش حياة كريمة

 

موضوعات مقترحة

إعادة إعمار 166 منزلًا بالقرية.. وتطوير البنية التحتية.. وخدمات طبية  ومساعدات اجتماعية لـ "الأكثر احتياجًا"

 

 المحافظ : مؤسسات المجتمع المدنى شريك أساسى فى تحقيق أهداف التنمية المستدامة

 

 الأهالى: كان حلما لنا.. وشكرا للرئيس السيسى والقائمين على المشروع لاهتمامهم بأبناء الصعيد

 

 الأقصر ـ عبد الحق جاد:

سادت حالة من الفرحة بين أهالى نجع الدير والفوال بمدينة إسنا بمحافظة الأقصر عقب استلام مفاتيح منازلهم بعد إعادة إعمارها من جانب مبادرة "إعمار المنازل " ضمن المبادرة الرئاسية "حياة كريمة "، وذلك فى إطار التعاون بين وزارة التضامن الاجتماعى ومحافظة اﻷقصر، وإحدى مؤسسات التنمية الاجتماعية؛ حيث شهدت قرية الدير تسليم المرحلة الثانية من المنازل التى يتم تطويرها ضمن مشروع تطوير قرية الدير القديم والتى يبلغ عددها 66 وحدة سكنية، ليصل إجمالى المنازل التى تم تطويرها ضمن أعمال المشروع منذ بدايته 160 منزلاً لكى يعيش سكان القرية حياة كريمة.

وأشاد المستشار مصطفى ألهم محافظ الأقصر، بدور مؤسسات المجتمع المدنى فى المشاركة من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة، إلى جانب دور وجهود الدولة، مثمناً الجهود الحثيثة التى تبذلها المؤسسة الاجتماعية التى قامت بتنفيذ المشروع وغيره من المشروعات داخل المحافظة، معربا عن تطلعه لمواصلة العمل مع المؤسسة فى مشروعات تنموية أخرى فى المحافظة.

المرحلة الأولى

وأكد محمد حسين بغدادى وكيل وزارة التضامن الاجتماعى بالأقصر، أن المشروع يستهدف إجراء عملية إعادة إعمار شاملة للمنازل، وتطوير البنية التحتية بالكامل ، وتقديم خدمات طبية، ومساعدات اجتماعية للأسر الأكثر احتياجا، مشيرا إلى أن المرحلة الأولى من المشروع استهدفت إعادة إعمار ٩٤ منزلا فى نجع الفوال.

إعادة إعمار شاملة

وأوضحت هناء حلمى الرئيس التنفيذى للمؤسسة الاجتماعية الجهة المسئولة عن تنفيذ المشروع، أن أعمال تطوير المنازل بالمشروع استهدفت إجراء عمليات إعادة إعمار شاملة للمنازل التى تعانى من تدهور فى حالتها، شملت عمليات إعادة بناء المنازل بإنشاء هياكل خرسانية مسلحة "قواعد، أعمدة، أسقف"، مع كامل التشطيبات الداخلية والخارجية؛ حيث يتكون كل منزل من غرفتين وصالة وحمام.

نجع الفوال

وأضافت "حلمى" أن المرحلة الثانية من المشروع فى قرية الدير بدأت عقب الانتهاء من أعمال المرحلة الأولى مباشرة، وشملت أعمال تطوير شامل لجميع المنازل بنجع الفوال أحد النجوع التابعة لقرية الدير، تم من خلالها إعادة بناء 66 منزلا، وتطوير شامل للبنية التحتية؛ حيث تضمنت الأعمال إحلال وتجديد شبكة المياه ، وإنشاء محطة رفع مياه الصرف الصحى لربطها بخط طرد مع محطة الصرف الصحى الرئيسية الجارى تنفيذها بـ "زرنيخ " فى إطار المبادرة الرئاسية " حياة كريمة ".

أكاديمية العلماء الصغار

وأشارت إلى أن المرحلة الثانية تضمنت أيضا إنشاء أكاديمية العلماء الصغار كمشروع تعليمى يستهدف مدرسة للتعليم المبكر للأطفال بطريقة الـ "مونتيسورى" والتى تضم قسما خاصا لتعليم الأطفال ذوى الاحتياجات الخاصة، وهى الأولى من نوعها بالأقصر التى تسعى لتقديم خدمة تعليمية متكاملة  لفئة الأطفال ذوى الاحتياجات الخاصة، وقد نجحت فى تعليم أكثر من 200 طفل، من بينهم 50 من ذوى الاحتياجات الخاصة من أبناء نجع الفوال والمناطق المجاورة لها، وقد تضمن المشروع تدريب وتشغيل ما يقرب من 50 فتاة أصبحن مؤهلين على تعليم الأطفال فى مرحلة التعليم المبكر على تعليم الـ " مونتيسورى "، والتعامل مع الأطفال من ذوى القدرات الخاصة.

فرحة الأهالى

وأعرب أهالى القرية عن فرحتهم الغامرة بإعادة إعمار منازلهم، مشيرين إلى أنها كانت متهالكة وقديمة، وتفتقد لكافة الخدمات الأساسية من مياه نقية وصرف صحى، مؤكدين أن تطوير القرية ومدها بالخدمات الأساسية سيرفع عن كاهلهم عبء التوجه للقرى المجاورة لقضاء احتياجاتهم الأساسية، ويحسن مستوى معيشتهم، ويضمن لهم الحياة الكريمة.

فأل خير

ويقول عبد الموجود أحمد : كنا نعيش فى حالة من البؤس الشديد من تهالك البنية التحتية للمنازل القديمة حتى جاء مشروع إعمار المنازل الذى أنصف أهالى القرية والنجوع التابعة لها؛ حيث كانت فأل خير علينا وعلى جميع العائلات المقيمة بالقرية، وتقدم بالشكر والتحية لمؤسسات المجتمع المدنى التى تسهم فى رفع المعاناة عن كاهل الأسر الفقيرة ووفرت لنا الحياة الكريمة.

حلم أهالى القرية

وتضيف سعدية حسين ـ ربة منزل ـ أن مشروع إعمار المنازل كان طوق نجاة لأهالى الفقراء، وقدمت الشكر للمسئولين عن تنفيذ المشروع على استجابتهم لمطالبنا وتطوير منازلنا، وهو المشروع الذى كان يمثل حلما لأهالى القرية، فقد أسعدونا وأدخلوا الفرحة على الأطفال والكبار بعد أن وفروا كل الخدمات التى تحتاجها القرية.

تحسين مستوى المعيشة

وتشير أسماء مصطفى ـ ربة منزل ـ إلى أن الفرحة عمت كل أهالى القرية عقب استلام منازلهم، وقالت : كنا  فى سعادة لا توصف، حيث أن عمليات التطوير شملت كل شى الأمر الذى أسعد الأهالى، ونشكر الرئيس عبد الفتاح السيسى وجميع القائمين على مشروع " حياة كريمة " لاهتمامهم بتحسين مستوى معيشة أهل القرى من أبناء الصعيد.

 

" كلام صور "

 

كلام صورة 1 : أحد المنازل الذى تمت إعادة إعماره

كلام صورة 2 : سيدة تحمل مفاتيح منزلها الجديد

كلام صورة 3 : وربة منزل خلال فعاليات التسليم

كلام صورة 4 :.. وفرحة وسعادة على وجه أحد المستفيدين