Close ad

باحثون يعكفون على فك شفرة لغة الإشارة عند الافيال|صور

18-5-2024 | 11:48
باحثون يعكفون على فك شفرة لغة الإشارة عند الافيال|صورلغة الإشارة عند الافيال
الألمانية

لا يقتصر التواصل بين الكائنات على الأصوات أو اللغة المنطوقة، فالرئيسيات مثل البشر والشمبانزي والقردة يعتمدون على إشارات حركية لتوصيل رسائل معينة في إطار عملية التخاطب مع أقرانهم.

موضوعات مقترحة

وبالمثل أثبتت دراسة علمية أجراها فريق بحثي من جامعة فيينا في النمسا ونشرتها الدورية العلمية Communication Biology أن الأفيال الأفريقية تعتمد على إشارات حركية عند تبادل التحية مع أقرانها، وأن هذه الإشارات تختلف عندما تكون هذه الأفيال على مرأى من بعضها أو لا.

وتقول الباحثة فيستا إليوتيري المتخصصة في علم الأحياء السلوكي بجامعة فيينا: "إذا كنت تريد من شخص ما أن يناولك شينا بعينه، فلابد أن تشير بأصبعك حتى يعرف المتلقي الشيء الذي تريده، وكذلك إذا كنت تريد السخرية من شخص ما، فلابد أن تبدي تعبيرات معينة على الوجه أو تستخدم نبرة صوت معينة حتى يفهم المحيطون بك أنك لست جادا فيما تقول".

محمية جافوتا الطبيعية في زيمبابوي

ومن أجل تحديد ما إذا كانت الأفيال تستخدم تركيبات مماثلة من الإيماءات الحركية والأصوات، قام الفريق البحثي بدراسة مجموعة من الأفيال في محمية جافوتا الطبيعية في زيمبابوي خلال شهري /نوفمبر وديسمبر عام 2021. وفي إطار الدراسة، رصد الباحثون 1014 إشارة حركية و268 تعبيرا صوتيا قامت بها الأفيال لتحية بعضها البعض.


الأفيال تتبادل التحية

آلية لفصل الأفيال عن بعضها

واعتمد الفريق البحثي على جمع البيانات من أعلى منصة مرتفعة تطل على مساحة مفتوحة توجد بها بركة مياه حيث يمكن متابعة الأفيال من جميع الزوايا من مسافة 200 متر. ومن أجل تعزيز آليات تبادل التحية بين الأفيال، اعتمد الباحثون على آلية لفصل الأفيال عن بعضها ثم جمع شملها مرة أخرى. وخلال التجربة، كان حراس المحمية يبعدون الأفيال عن بعضها لمسافة 200 متر عن بعضها لمدة عشر دقائق ثم يسمحون لها بالاقتراب من بعضها مرة أخرى من تلقاء نفسها، مع تكرار هذه التجربة مرتين على الأقل يوميا حتى لا تشعر الافيال بالتوتر جراء التباعد عن بعضها البعض.

الأفيال تتبادل التحية

ووجد الباحثون أن الأفيال تتبادل التحية عن طريق سلسلة من الإيماءات والأصوات مثل القعقعات عن طريق تحريك الأذن او فردها، وأنها تقوم بإشارات أخرى عن طريق هز ذيولها أو رفعها لأعلى. وتبين من المتابعة المستمرة أن تحريك الأذن هي أكثر أنواع التحية شيوعا بين الأفيال، وأن هذه الإيماءة هي أكثر انتشارا بين الإناث عن الذكور. وتلاحظ أيضا أنه في 71 % من مواقف تبادل التحية، تعتمد الأفيال على وسائل أخرى مثل التبول أو التبرز أو إفراز روائح معينة من بعض الغدد الصدغية التي لا توجد إلا في أجسام الأفيال.

وتقول الباحثة إليوتيري إن "السمع والشم بعتبران من الحواس بالغة الاهمية بالنسبة للأفيال، وبالتالي فقد خضعت لدراسات وأبحاث مستفيضة سابقة، ولكن هناك اعتقادا سائدا أن الأفيال ضعيفة البصر، وبالتالي لا تعتمد كثيرا على الرؤية عند التواصل مع بعضها البعض". وأضافت في تصريحات للموقع الأمريكي "بوبيولار ساينس" المتخصص في الأبحاث العلمية: "لقد قدمنا الدليل على أن الأفيال تتبادل الإيماءات الحركية أثناء التحية، وتعتبر هذه الدراسة أول وصف منهجي لأنواع الإشارات الحركية المختلفة والتركيبات المتعددة التي تلجأ لها الأفيال أثناء التحية".


وسائل التواصل بين الأفيال

وسائل التواصل بين الأفيال

وتبين من الدراسة أن وسائل التواصل بين الأفيال تختلف حسب ما إذا كانت تنظر إلى بعضها أو لا، بمعنى أن الفيل على الأرجح يعتمد على الإشارات الحركية مثل هز الأذن أو التلويح بخرطومه عندما يرى أن الفيل المتلقي ينظر إليه، في حين أنه يعتمد على إصدار أصوات معينة مثل القعقعة عن طريق هز الأذن، أو اللمس بطرف الخرطوم للتعبير عن التحية عندما يجد أن الفيل الملتقي لا ينظر إليه.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة