Close ad

المنظومة الصحية في أسبوع.. احتفالات بالتمريض والانضمام للمرة الأولى في وكالة دولية وضبط أدوية مغشوشة

17-5-2024 | 18:42
المنظومة الصحية في أسبوع احتفالات بالتمريض والانضمام للمرة الأولى في وكالة دولية وضبط أدوية مغشوشةانضمام مصر لعضوية الوكالة الدولية لأبحاث السرطان
عبدالله الصبيحي

شهدت المنظومة الصحية، خلال الأسبوع الماضي، العديد من الأحداث، كان على رأسها، الاحتفال باليوم العالمي للتمريض، وإنجازا لأول مرة انضمام مصر للدول الأعضاء في الوكالة الدولية لبحوث السرطان.

موضوعات مقترحة

فقد أعلن الدكتور خالد عبدالغفار وزير الصحة والسكان، انضمام مصر لمجموعة الدول الأعضاء في الوكالة الدولية لبحوث السرطان (IARC) لتكون الدولة الـ29 المشاركة في الوكالة، وذلك تتويجا لجهود الدولة المصرية في تعزيز أبحاث السرطان وجهود الوقاية منه، خلال السنوات الماضية.

مكافحة السرطان

وأضاف وزير الصحة والسكان، أنه على الرغم من التحدي الكبير الذي يمثله زيادة عدد السكان  في مكافحة السرطان، إلا أن المبادرات الرئاسية في مجال الصحة العامة تحت شعار «100 مليون صحة» أكدت التزام الدولة المصرية بتدابير مكافحة السرطان التي تهدف إلى تعزيز الوقاية والعلاج، ولعبت دورا رئيسيا في معالجة سرطان الثدي والكبد والمثانة. 

وأوضح وزير الصحة والسكان، أن التعاون بين مصر والوكالة الدولية لبحوث السرطان سيشمل مبادرات مختلفة، بما في ذلك السجل القومي للأورام ، وتوسيع مشاركة مصر في الاتحادات الدولية، وأبحاث الوقاية الأولية حول عوامل الخطر القابلة للتعديل، مثل السمنة والسكري والتدخين بأنواعه، إلى جانب بناء القدرات، والبحوث حول مسببات السرطان بالإضافة إلى تشكيل مدونة لمكافحة السرطان في المنطقة.

ونظمت وزارة الصحة والسكان، اليوم الخميس، فعالية للاحتفال باليوم العالمي التصلب المتعدد "MS"؛ للتوعية وتسليط الضوء على جهود الدولة المبذولة لتقديم الخدمات الطبية، وكيفية مواجهة التحديات التي تواجه المرضى، وكذلك سبل تأهيل المرضى وإزالة الحواجز الإجتماعية، بمقر أكاديمية الأميرة فاطمة للتعليم الطبي المهني.

نسب الإصابة

وأوضح الدكتور حسام عبدالغفار، المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، أن تنظيم الفعالية يهدف إلى تعزيز الوعي بمرض التصلب المتعدد، لدى الأطباء والمختصين، وكذلك الشباب حيث إن نسبة الإصابة بالمرض ترتفع من عمر (20-40) عاما، بالإضافة إلى طرق التشخيص السليم، وتقييم الأعراض وعرض كل ماهو جديد في بروتوكولات علاج المرض، لافتاً الى أن التشخيص المبكر لحالات التصلب المتعدد يساهم في توفير العلاج المبكر للمرضى، بما ينعكس على تقليل نسب الإعاقة وتأهيلهم.

نفقة الدولة

وأكد "عبدالغفار"، أن الدولة المصرية تقوم بتوفير العلاج لـ 14ألفا و200حالة على نفقة الدولة و3 آلاف و500 حالة بالتأمين الصحي، حرصاً على تخفيف الأعباء عن كاهل المرضى، مشيراً إلى العمل على زيادة عدد المراكز والوحدات المختصة بتشخيص وعلاج مرضى التصلب المتعدد بكافة المحافظات، وتطوير وحدات التشخيص عن بعد بالمستشفيات والمراكز النائية.

في السياق، ذاته، قام الدكتور خالد عبدالغفار وزير الصحة والسكان، بجولة تفقدية لمستشفى «كليفلاند كلينك أبوظبي» وذلك على هامش مشاركة الوزير في أسبوع أبوظبي للرعاية الصحية، الذي يعقد بدولة الإمارات العربية المتحدة.

وعقد الدكتور خالد عبدالغفار وزير الصحة والسكان، اجتماعا، مع «أناهيت أفانيسيان» وزيرة الرعاية الصحية في أرمينيا وذلك على هامش «أسبوع أبوظبي العالمي للرعاية الصحية» الذي يعقد بدولة الإمارات العربية المتحدة.

 

شكاوى المنتفعين

في غضون ذلك، أعلن الدكتور أحمد السبكي، رئيس الهيئة العامة للرعاية الصحية والمشرف العام على مشروعي التأمين الصحي الشامل وحياة كريمة بوزارة الصحة والسكان، عن تحقيق إنجاز متميز خلال شهر إبريل 2024، حيث تم حل 100% من الشكاوى التي وردت من المنتفعين بالتأمين الصحي الشامل عبر منظومة الشكاوى الحكومية الموحدة بمجلس الوزراء، وذلك للمرة الأولى وخلال شهر أبريل من العام الجاري.

كما اجتمع الدكتور أحمد السبكي، رئيس الهيئة العامة للرعاية الصحية والمشرف العام على مشروعي التأمين الصحي الشامل وحياة كريمة بوزارة الصحة والسكان، مع ممثلي المكتب الرئيسي للوكالة اليابانية للتعاون الدولي (جايكا)، وذلك في المقر الرئيسي للهيئة بالعاصمة الإدارية الجديدة، بعد نجاح المرحلة الأولى من مشروع جايكا لتحسين الجودة وسلامة المرضى في المستشفيات المصرية "EH-QIPS".

أكد الدكتور أحمد السبكي، أن مشروع تفعيل الرعاية المتمركزة حول المريض مع جايكا هو جزء من استراتيجية التعاون الإنمائي بين مصر واليابان لعام 2024، وقد تم اختياره ضمن نتائج الحوار السياسي السنوي رفيع المستوى الذي نظمته وزارة التعاون الدولي المصرية لوضع استراتيجيات التعةون بين البلدين في مختلف القطاعات، ومنها قطاع الرعاية الصحية، وذلك في منتصف شهر يوليو 2023.

وأكد الدكتور أحمد السبكي، الحرص على شمولية مشروع هيئة الرعاية الصحية "تفعيل الرعاية المتمركزة حول المريض"، بمشاركة وزارة الصحة والسكان وجميع هيئات الصحة "الرعاية الصحية، الاعتماد والرقابة الصحية، التأمين الصحي الشامل، الشراء الموحد، الدواء المصرية"، بالإضافة إلى دعوة القطاع الخاص في ظل توجهات الدولة والقيادة السياسية للمساهمة في تعزيز الشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص، وزيادة ضخ الاستثمارات في الرعاية الصحية بمصر.

وأشار الدكتور السبكي، إلى أنه سيتم المناقشة مع المستشفيات الجامعية للاستفادة من المشروعات اليابانية القادمة لتحديث نظم الرعاية الصحية في مصر، وذلك وفقًا لتوصيات الأستاذ الدكتور محمد عوض تاج الدين، مستشار رئيس الجمهورية لشئون الصحة والوقاية، خلال الحفل الختامي لمشروع جايكا لتحسين الجودة وسلامة المرضى في المستشفيات المصرية "EH-QIPS".

وأضاف السبكي، أن الجدول الزمني المحدد لإنجاز مشروع الرعاية المتمركزة حول المريض سيستغرق ثلاث سنوات من عام 2024 إلى 2027، مؤكدًا أن المشروع يمثل خطوة أساسية لتحسين جودة الخدمات الصحية وتعزيز فعالية النظام الصحي وتحسين تجربة المرضى.

تطبيق معايير الجودة

في السياق ذاته، أكد الدكتور أحمد طه، رئيس الهيئة العامة للاعتماد والرقابة الصحية، أن الإسراع في تطبيق التغطية التأمينية الشاملة لجميع المصريين بمختلف المحافظات، وخفض الإنفاق من الجيب على الصحة يعد على رأس أولويات الدولة المصرية كأحد أهداف التنمية المستدامة للمضي قدما في سياسة الإصلاح الصحي بما يحققه ذلك من عدالة صحية وتعزيز وصول الخدمات الصحية لجميع فئات المجتمع، إلى جانب حوكمة وضبط جميع مكونات الخدمة ، وتوكيد الثقة في مخرجات منظومة الصحة المصري.

وأشار د. أحمد طه إلى أن القانون رقم 2 لسنة 2018  وضع "جودة الخدمات الصحية" شرطا أساسيا للعمل تحت مظلة منظومة التأمين الصحي الشامل من خلال اشتراط حصول مقدم الخدمة الصحية على "الاعتماد" وفقا لمعايير الجودة الصادرة عن الهيئة العامة للاعتماد والرقابة الصحية والمعتمدة من جمعية الإسكوا الدولية، وهو ما يمثل الفرق الجوهري بين نظام التأمين الصحي المطبق حاليا ومشروع التأمين الصحي الشامل   الذي نسعى لتطبيقه بالتعاون مع الخبرات الدولية للتماشي مع أحدث الاتجاهات العالمية لجودة الصحة وفقا لاستراتيجية مصر 2030.

من ناحية أخري، أصدرت هيئة الدواء المصرية،  تحذيرات جديدة بشأن وجود بعض الأصناف الدوائية بين "مغشوشة" أو غير مطابقة للمواصفات.

سحب أدوية

وجاء أول التحذيرات يحمل رقم 27 لسنة 2024، وطالبت الهيئة بسحب ووقف تداول مستحضر "Paramol ped supp" للتشغيلة رقم: 604042 و607032، من إنتاج شركة مصر.

وأوضحت الهيئة أن سبب التحذير يعود لكون المستحضر صادرا له عدم مطابقة للتشغيلة الموضحة، من قبل معامل هيئة الدواء.

و"بارامول" هو أحد أصناف الباراسيتامول لعلاج العديد من الحالات مثل الصداع وآلام العضلات والتهاب المفاصل وآلام الظهر وآلام الأسنان ونزلات البرد والحمى.

عبوات مغشوشة

وأيضا أصدرت الهيئة منشورًا حمل رقم 28 لسنة 2024، للمطالبة بوقف تداول وضبط العبوات المغشوشة من مستحضر "Azrolid 500mg - 3 film coated tablets"، للتشغيلة رقم: 9013037، ومن إنتاج شركة العامرية.

عبوات مُقلدة 

وأرجعت سبب التحذير طبقًا لإفادة الشركة حول وجود عبوات مُقلدة من هذا الصنف.

ويستخدم العقار كمضاد حيوى في علاج العديد من أنواع الالتهابات التي تسببها البكتيريا، مثل التهابات الجهاز التنفسي والتهابات الجلد والتهابات الأذن.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة