Close ad

عودة الحياة لمستشفى علاج الرياضيين بالغربية

17-5-2024 | 17:50
عودة الحياة لمستشفى علاج الرياضيين بالغربيةعودة الحياة لمستشفى علاج الرياضيين بالغربية

المحافظ : واجهت أزمات متنوعة .. ومشروع لتطويرها وتحويلها إلى صرح طبى عملاق

موضوعات مقترحة

 

" المدير " : استغلال إمكانياتها الكبيرة فى تقديم خدمة متميزة لجميع المرضى

 

الغربية ـ ياسر أبوشامية

باتت مستشفى الطب الرياضى التابعة لوزارة الشباب بمدينة طنطا والتى تم افتتاحها عام 2002 على موعد مع التطوير لتتيح العلاج أمام جميع المرضى من المواطنين فى كافة التخصصات مقابل أجر رمزى ، فضلا عن استقبال الرياضيين لعلاجهم من الإصابات وتأهيلهم باستخدام الأساليب الطبية الحديثة , بعد أن توقف تشغيل المستشفى المكون من ثلاثة طوابق والمزود بأحدث الأجهزة الطبية الحديثة عن العمل بكامل طاقته الطبية منذ سنوات طويلة فى معظم الأقسام العلاجية , وإغلاق غرف العمليات , بعد تجاهل المسئولين السابقين لدور المستشفى فى الوقت الذى تعانى فيه غالبية المستشفيات من الزحام والتكدس الشديد من المرضى بحثا عن العلاج .

التدخل لإنقاذ المستشفى

وأمام هذا الوضع المتردى اضطر مسئولو المستشفى مؤخرا إلى التقدم بمذكرة إلى محافظ الغربية طالبوه فيها بسرعة التدخل لإنقاذ المستشفى , والنهوض به حتى يعود للعمل بكامل طاقته , وإعادته ليلعب دورا مهما فى علاج الرياضيين والمواطنين .

 اجتماع موسع

وكشف الدكتور طارق رحمي محافظ الغربية عن أنه تم عقد اجتماع موسع مع المسئولين استمع خلاله لشرح تفصيلي عن أسباب توقف المستشفى المقامة على  مساحة 20×40م2 والمحاطة بحديقة والتى قد تم تجهيزها على أعلى مستوى , وتضم عددا كبيرا من التخصصات الطبية , وتتكون من 3 طوابق , وتضم 57 سريرا .

إضافة قوية

وأكد المحافظ أنه تم وضع خطة لإعادة الروح من جديد لهذا الصرح الطبى الكبير , وتنفيذ مشروع تطوير المستشفى التابعة لوزارة الشباب والرياضة والتي تقع بمدينة طنطا بمنطقة الاستاد بالتنسيق بين مديرية الصحة ومديرية الشباب والرياضة بالغربية، مشيرا إلى أنه بعد تنفيذ أعمال تطوير وتشغيل المستشفى ستصبح صرحا طبيا عملاقا , وإضافة قوية إلى منظومة الرياضة بالغربية والمحافظات المجاورة لعلاج اللاعبين من الإصابات التي يتعرضون لها خلال التدريبات واللعب مع أنديتهم , فضلا عن تقديم الخدمة الطبية للأهالي بشكل عام .

تذليل العقبات

وشدد المحافظ على تقديم كل سبل الدعم الممكنة , وتذليل العقبات لسرعة الانتهاء من تشغيل المستشفى من جديد وعلى أعلى مستوى طبى , واستغلال إمكانيته المهدرة لخدمة الرياضيين , وتوفير الوقت لسرعة تقديم العلاج والتأهيل المناسب للاعبين والرياضيين ، مشيرا إلى أن مصر تمتلك من الإمكانات الطبية المتمثلة في العنصر البشري والفني الكثير مما يضعها في مصاف الدول الكبرى فى تقديم الخدمة الطبية المختلفة في الفترة المقبلة .

الرياضيون والمواطنون

ويقول الدكتور أشرف عبد السلام , رئيس مجلس إدارة المركز التخصصي للطب الرياضي بطنطا , ومدير مستشفى الطب الرياضي , إن المستشفى تم تشغيله منذ 22 عاما لاستقبال جميع الحالات المرضية على مستوى المحافظة مقابل رسوم 20 جنيها قيمة تذكرة الدخول , ويضم المستشفى أقسام " الصدر , الرمد , العظام , الأسنان , العلاج الطبيعى , وبه غرفتان للعمليات , وأجهزة طبية على أعلى مستوى , بجانب أقسام لعلاج الرياضيين من إصابات العضلات والملاعب , وقياس عناصر اللياقة البدنية , فضلا عن إعداد الرياضيين بالشكل الأمثل , ومنهم من كان يمثل مصر دوليا فى العديد من المحافل الرياضية، لكنه واجه عدة أزمات , كان أبرزها وجود نقص شديد فى الأطباء المتخصصين , وكذلك الفنيين فى معظم الأقسام والذين كان يتم انتدابهم من وزارة الصحة حتى أصيب العمل بالمستشفى بالشلل التام , وتراجع أداؤه وأصبح فى السنوات الأخيرة غير قادر على استقبال المرضى , وتقديم العلاج اللازم , كما عانى المستشفى من عدم وجود فنيين لتشغيل أقسام الأشعة , وأغلقت غرف العمليات أبوابها فى وجه الحالات الطارئة التى تحتاج للتدخل السريع لإسعافها وإنقاذها .

خدمة طبية متميزة

وأضاف أنه تم عقد اجتماع مع محافظ الغربية لحل مشكلات المستشفى لسرعة إعادتها للعمل , واستغلال إمكانيات الكبيرة , لضمان تقديم خدمة طبية متميزة لجميع المرضى , حيث تم الاتفاق على إعادة المستشفى ليلعب دوره الحيوى من جديد لعلاج أبناء الغربية والمحافظات المجاورة .

خطوة إيجابية

وأشار ناصر الننى لاعب كرة قدم سابق إلى أن الرياضة تتطلب تحضيرا جيدا على المستويات الثلاثة التكتيكي والتقني والبدني وهذا ما جعل مرافقة الطب الرياضي لها أمر حتميا وضروريا , لافتا إلى أن تشغيل مستشفى الطب الرياضى بطنطا على أعلى مستوى طبى يعد خطوة إيجابية من جانب المسئولين , وبادرة أمل لجميع الرياضيين بالغربية والمحافظات المجاورة , حيث سيخدم الرياضيين فى جميع الألعاب , كما سيلعب دورا مهما فى التعريف ببعض الإصابات التي يتعرض لها اللاعب , والمساهمة في الوقاية منها , فضلا عن توفير العلاج اللازم لها , وتحسين مردود اللاعبين عن طريق العلاج التأهيلي , وتوعيتهم , ودفعهم إلى المتابعة الطبية الدورية بعد الإصابة , والمساهمة في الحفاظ على صحة وسلامة اللاعبين , وتحسين مستوى أدائهم , وبناء جيل رياضى سليم ومعافى يكون قادرا على تمثيل مصر فى المحافل الرياضية المختلفة .

 

" كلام صور "

كلام صورة 1 : خطة لإعادة الحياة لمستشفى الرياضيين

كلام صورة 2 : المستشفى من الداخل

كلام صورة 3 : المستشفى يضم أحدث الأجهزة الطبية

كلام صورة 4 : استغلال امكانيات المستشفى لتحويله إلى صرح طبى يخدم الجميع

 

اقرأ أيضًا: