Close ad

صراع في مرمى الأهلي

17-5-2024 | 17:50
صراع في مرمى الأهليصراع في مرمي الأهلي
منافسة شرسة بين الشناوي وشوبير علي موقعة الترجي .. وكولر في حيرة قبل قمة رادس
موضوعات مقترحة
اتجاه يطالب بالعودة إلى الماضي.. ومعاونون يحذرون من تأثير الغياب.. وربيعة تحت تهديد المتولي
 

محمد رشوان: 

بالرغم من استقرار السويسري مارسيل كولر ، المدير الفني للفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي ، علي غالبية المجموعة التي سيعتمد عليها ضمن التشكيل الأساسي لمباراة فريقه المرتقبة أمام الترجي الرياضي التونسي ، المقررة غداً السبت علي ستاد حمادي العقربي الأوليمبي بمدينة رادس التونسية في ذهاب نهائي بطولة دوري أبطال إفريقيا ، فإن مارسيل يجد صعوبة حقيقية في تحديد بعض المراكز ، بسبب المنافسة الشديدة بين اللاعبين الذين يشغلونها ، ليضعوا مدربهم السويسري في حيرة شديدة قبل لقاء ممثل تونس.
وأبرز هذه المراكز حراسة المرمى ، إثر الصراع المشتعل بين محمد الشناوي ، العائد بعد شفائه من إصابته بخلع في الكتف ، وزميله مصطفى شوبير.
ورغم أن الفترة الأخيرة شهدت تألق شوبير علي الصعيدين المحلي والقاري ، ومساهمته بقوة في بلوغ فريقه إلي نهائي دوري الأبطال ، وإجادته سد الفراغ الذي نتج عن غياب زميله المصاب ، فإن بعض أعضاء الجهاز الفني اقترحوا علي كولر الاعتماد على الشناوي ضمن التشكيل الأساسي لمواجهة الترجي ، وتسلح هذا الاتجاه بمبررات قوية ، مثل : ظهور الشناوي بقوة في التدريبات الجماعية الأخيرة ، بجانب امتلاكه أسلحة الخبرة وثقافة الفوز بالبطولات والتعامل مع المواقف الصعبة.
كل ذلك بجانب أن الجهاز الفني اعتاد في المواسم السابقة عودة الشناوي مباشرة بمجرد زوال أسباب غيابه ، مثل الإصابة أو الإيقاف ، وعودة البديل _ حتي وان سطع بشدة _ إلي دكة البدلاء ، وحدث ذلك مع الحارسين السابقين علي لطفي وقبله أحمد عادل عبد المنعم.
ولم يخل الموقف من تيار داخل الجهاز الفني يوصي بالاعتماد على مصطفى شوبير ضمن المجموعة التي سيبدأ بها كولر مباراة الترجي ، لامتلاكه حساسية المباريات ، التي افتقدها الشناوي ، إثر غيابه لقرابة الأربعة أشهر ، وبالتالي فإن الأخير في حاجة إلى فترة زمنية أطول للتأهيل ، بجانب أن المطالبين بتفادي الاعتماد على الشناوي لفتوا نظر كولر إلى أن البرتغالي ميجيل كاردوسو ، المدير الفني للترجي ، يعتمد على أسلحة هجومية خطيرة لديها القدرة على استغلال أي قصور دفاعي أو في حراسة المرمى ، ممثلة في : حسام الدين غشة والثنائي البرازيلي يان ساس ورودريجو رودريجيز.
كما أن شوبير نجح في تقديم أداء رائع علي الصعيد القاري ، وترجم هذا الواقع بعد أن نظافة شباكه في مواجهات فريقه في المرحلتين الماضيتين من دوري أبطال إفريقيا أمام سيمبا التنزاني وتي بي مازيمبي الكونغولي.
بالإضافة إلى أن أعضاء الجهاز الفني استقروا علي تطبيق سياسة التدوير في حراسة المرمى ، لكون الثقة الزائدة لدي أي حارس في اللعب كأساسي ، نتيجة انعدام المنافسة ، تؤثر بالسلب على مركز حراسة المرمى ، ولذلك لابد من وضع الشناوي وشوبير تحت ضغط المنافسة ليبذلا كل مالديهما من أجل اللعب ضمن التشكيل الأساسي لمواجهات فريقيهما.
ولم تتوقف خيرة كولر والجدل مع معاونيه عند مركز حراسة المرمى ، بل امتدت تلك الحالة إلى بعض المراكز الأخري مثل قلب الدفاع ، نتيجة المنافسة الشديدة بين محمود المتولي ورامي ربيعة علي اللعب ضمن التشكيل الأساسي للمباراة بجانب زميلهما محمد عبد المنعم "كامبوس" ، الذي ضمن اللعب ضمن المجموعة التي سيبدأ بها المدير الفني موقعة الغد ، بعد الظهور القوي للمتولي بعد تماثله للشفاء من إصابته ، ليتراجع كولر تماما عن توصيته بإعارته خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة.
اقرأ أيضًا: