Close ad

خبراء: تسلم مصر الدفعة الثانية من رأس الحكمة يُوفر حصيلة دولارية ويُعزز نمو الاقتصاد

18-5-2024 | 07:14
خبراء تسلم مصر الدفعة الثانية من رأس الحكمة يُوفر حصيلة دولارية ويُعزز نمو الاقتصاد الدولار
عبدالفتاح حجاب

أكد خبراء أن تسلم مصر للدفعة الثانية من قيمة استثمارات مدينة رأس الحكمة والبالغة 14 مليارًا، لها عدة تأثيرات إيجابية علي الاقتصاد المصري، وستوفر سيولة دولارية داخل السوق وتعزز من جذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية، ويحقق استقرار داخل السوق المصرية. 

موضوعات مقترحة

وكان رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولى، قد أعلن، تسلم مصر قيمة الدفعة الثانية من صفقة "رأس الحكمة"، مبلغ 14 مليار دولار.

مصر والإمارات

يذكر أن مصر و الإمارات وقعتا في فبراير الماضي اتفاقية صفقة استثمارية ضخمة لتطوير مدينة رأس الحكمة الواقعة في الساحل الشمالي الغربي للبلاد، والتي من المتوقع أن تجذب استثمارات تصل إلى 150 مليار دولار على مدار عمر المشروع.

وذكرت الشركة القابضة الإماراتية في فبراير الماضي، أن الصفقة التي تبلغ قيمتها 35 مليار دولار، تتضمن 24 مليار دولار مقابل الاستحواذ على حقوق تطوير مشروع رأس الحكمة بهدف تنمية المنطقة لتصبح واحدة من أكبر مشاريع تطوير المدن.

قيمة الجنيه المصري امام الدولار 

من جانبه قال د.عبد المنعم السيد مدير مركز القاهرة للدراسات الاقتصاديه إن مصر تسلمت  الدفعة الثانية من صفقة الشراكة الاستثمارية لمشروع رأس الحكمة والذي تم التعاقد فيه مع شركة أبوظبي القابضة والبالغ قيمتها ١٤ مليار دولار بالاضافه الي تنازل دولة الإمارات العربية عن وديعة قدرها 6 مليارات دولار 

وأضاف في تصريحات لـ"بوابة الأهرام" أن صفقة رأس الحكمة تعد أكبر صفقة استثمار مباشر تدخل في مصر حيث تبلغ قيمتها الإجمالية 35 مليار جنيه. 

وقال: لا شك ان هذه الدفعة التي تحصلت عليها مصر منذ ايام قليلة لها عدة تأثيرات إيجابية علي الاقتصاد المصري

حيث انها ستوفر سيولة دولارية داخل السوق ظهر تأثيرها علي تحسين قيمة و أداء الجنيه المصري أمام الدولار؛ حيث انخفض سعر الدولار لأقل من 47 جنيهصا لأول مره منذ تعويم الجنيه في 6 مارس 2024.

ضبط سوق الصرف الأجنبية 

وأشار إلى أن الصفقة توفر السيولة الدولارية من العملة الصعبة التي تمكن الحكومة من القيام بإجراءات إصلاحية اقتصادية، حيث تمكنت الدوله من ضبط سوق الصرف الأجنبي وتلبية احتياجات السوق المصرية من السلع والمنتجات الأجنبية وساعدت الحكومة على تجاوز التحديات الاقتصادية الراهنة.

كما توافر الحصيلة الدولارية سيساعد الجهاز المصرفي علي توفير وتلبية احتياجات المستوردين وتغطيه الاعتمادات المستندية داخل البنوك 

مما يساعد علي توفير السلع داخل الأسواق وبالتبعية انخفاض أسعار السلع واتجاه معدل التضخم للانخفاض للشهر التالي علي التالي؛ حيث بلغ معدل التضخم في شهر أبريل لـ ٣١،٥ ٪؜ في حين أنه كان في مارس 33٪؜ ايضا توفير الحصيلة الدولارية من شأنه ضبط سوق النقد في مصر 

وتحسين التصنيف الائتماني لمصر ليصبح B بدلا من التصنيف الحالي عند B- خاصة و ان مؤسسات التصنيف الدولية خلال الفترة الأخيرة رفعت من تقييمها لمصر 

أيضا توافر السيولة الدولارية ستؤدي الى القضاء بشكل نهائي على السوق السوداء واستقرار السوق مما يكون الأثر الإيجابي علي جذب المزيد من الاستثمارات في الفتره القادمة حيث ان الحكومه تسعي لجذب المزيد من الاستثمارات و تنفيذ برنامج الأطروحات خاصة وان الدولة تسعي لتمكين القطاع الخاص. 

كما أن تنفيذ مشروع  تطوير رأس الحكمه سيكون عبر إنشاء شركة تحت مسمي  رأس الحكمة ستكون مسؤولة عن تنفيذ المشروع، وبدأت الشركة دراسات التنفيذ على أن يتم البدء في تنفيذ المشروع بمجرد انتهاء الدراسات خلال الفترة المقبلة. خاصه وان إجراءات تسليم الأرض تجري خلال الفترة الحالية وسيتم خلال الأيام المقبلة الانتهاء من كافة الإجراءات التنفيذية للمشروع ومن المعلوم ان حجم استثمارات هذا المشروع ستتجاوز 150 مليار دولار خلال فتره انشاء المشروع 

وعلي الحكومة حسن استخدام هذه الحصيلة الدولارية وتوجيه جزء منها لاقامه مشروعات إنتاجية و صناعيه بهدف زياده المنتج المحلي و زياده الصادرات 

زيادة فرص العمل 

قال المهندس ياسر الحشاش عضو غرفة الصناعات الكيماوية باتحاد الصناعات ان وصول الدفعه الثانية من صفقة رأس الحكمة بالطبع يؤثر ايجابيا على نمو وتحسن في انتاجية القطاعات الصناعية وبالطبع السلع الاستيرادية وذلك من خلال توافر الخامات ومستلزمات الانتاج وخطوط الانتاج 

وأضاف الحشاش في تصريحات لـ"بوابة الأهرام ان ذلك من شأنه أن يؤدي  الى استقرار في الانتاج،و توافر المنتج ابشكل دائم ووفير، مع توافر المنتجات المستوردة الاستراتيجية مثل الدواء وخلافه ، إضافة إلى الاستقرار في الاسعار يتبعه انخفاض تدريجي

أيضا توافر المزيد من فرص العمل مع استمرار الاستقرار ونمو مؤشر المشتريات للشركات، و تدفق السلع الاستيرادية الجديدة إلى تغير في توازن العرض والطلب على السلع المحلية، مما قد يؤثر على الأسعار والمنافسة في السوق المحلية وذلك يصب لمصلحة المواطن من ناحية (توافر السلع- انخفاض الاسعار-جودة المنتجات)

زيادة تدفق الدولار 

أكد المهندس توفيق عامر عضو مجلس إدارة الاتحاد العربى وتنمية المجتمعات، وعضو غرفة الصناعات الهندسية  ، أن تسلم مصر قيمة الدفعة الثانية من صفقة تطوير وتنمية منطقة رأس الحكمة من دولة الإمارات بقيمة 14 مليار دولار  يسهم في ضخ المزيد من الموارد الدولارية للقاهرة . كما يعد بمثابة استمرار لمشروع الإصلاح الاقتصادي الذي تتبناه الجمهورية الجديدة والتي تمثل الفرصة الحقيقية للاقتصاد المصري لمواجهة الصدمات الخارجية 

الصناعة والزراعة والسياحة 

وشدد المهندس توفيق عامر ، أن هذه الدفعة سيكون لها تأثير وانعكاس على قطاعات الصناعة والزراعة والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ، وأيضاً تنمية السياحة المصرية بمعايير عالمية وتوفير ملايين من فرص العمل التي ستتاح أثناء إنشاء المدينة وبعد إنشائها للشباب المصري والشركات العاملة في قطاع المقاولات، مضيفًا أنه من المتوقع ألا يقل حجم التدفق السياحي على هذه البقعة عن 8 ملايين سائح بل وربما أكثر.

وأوضح عامر، أن تنمية رأس الحكمة يعد جزئاً من مخطط الدولة  المصرية 2052 لتنمية الساحل الشمالي وجعل المدينة على خريطة السياحة العالمية .

ولفت عامر، إلى أن تسلم مصر الدفعة الثانية للمشروع المشترك من الإمارات ، يؤكد أن المؤشرات الاقتصادية تسير بصورة جيدة جدا، وذلك لتنفيذ ما قررته الدولة من تنمية وتعمير المدن الجديدة، مع إفساح المجال للقطاع الخاص، والاهتمام بقطاعات الصناعة والزراعة والاتصالات والسياحة ضمن خطة الدولة للإصلاح الهيكلي للاقتصاد المصري .

وأشار عامر، أن الدفعة الثانية تتكون من 14 مليار دولار في صورة تدفقات مالية جديدة، إلى جانب التنازل عن وديعة إماراتية بقيمة 6 مليارات دولار لدى البنك المركزي المصري مقابل الحصول على ما يعادل قيمة الوديعة بالجنيه لتمويل مشروعات "أيه دي كيو" في مصر 

مكاسب صفقة رأس الحكمة 

و سرد عامر، المكاسب التي انطوت عليها صفقة  تطوير مدينة "رأس الحكمة" الساحلية الجديدة على ساحل البحر الابيض، والتي ستُصبح مركزًا إقليميًا للتكنولوجيا والابتكار والتصنيع، مؤكداً أن المشروع سيكون علامة فارقة في مسيرة التنمية الاقتصادية لمصر 

وأشار عامر، إلى أن  هذه الصفقة ثمرة جهود حثيثة بذلتها الحكومة المصرية لجذب الاستثمارات الأجنبية وتحفيز النمو الاقتصادي، وخطوة تاريخية تعزز العلاقات الثنائية بين مصر والإمارات العربية . 

وأكد عامر، أن تلك الصفقة تعد نتاج جهود حثيثة من قبل الحكومة المصرية على مدار سنوات، اتخذت خلالها العديد من الخطوات لتحسين بيئة الاستثمار وجذب المستثمرين الدوليين،إذ استثمرت مصر بشكل كبير في تحسين البنية التحتية، بما في ذلك إنشاء الطرق السريعة والمطارات الجديدة، وتحسين موانئ البحر الابيض، وتطوير شبكات الاتصالات، ساعدت هذه التحسينات في تسهيل التجارة والاستثمار، وجعلت مصر وجهة أكثر جاذبية للمستثمرين، كما نفذت الحكومة المصرية العديد من الإصلاحات الاقتصادية، مثل خفض الضرائب وتبسيط الإجراءات البيروقراطية، مما أدى إلى تحسين مناخ الأعمال وخلق بيئة أكثر استقرارًا للمستثمرين. 

واستطرد عامر ، يُعد مشروع رأس الحكمة نموذجًا فريدًا للاستثمار الأجنبي المباشر، حيث يجمع بين الاستثمار العقاري والسياحي والصناعي 

ويقع مشروع رأس الحكمة على ساحل البحر المتوسط، على بعد 350 كيلومترا من القاهرة، مما يجعله موقعًا استراتيجيًا مثاليًا للتجارة والاستثمار،ويتضمن المشروع إنشاء مدينة سكنية متكاملة تضم فنادق فخمة ومراكز تجارية ومناطق صناعية، مما يوفر فرصًا استثمارية متنوعة للمستثمرين.

وتعاونت الحكومة المصرية مع مجموعة من الشركات العالمية الرائدة في مجال التطوير العقاري والسياحي والصناعي لتنفيذ مشروع رأس الحكمة.

زيادة الناتج المحلي 

وأضاف عامر ، يتوقع أن يكون لمشروع “رأس الحكمة” تأثير إيجابي كبير على الاقتصاد المصري، إذ من المتوقع أن تُساهم الصفقة في زيادة الناتج المحلي الإجمإلى المصري بنسبة 2% على الأقل خلال السنوات الخمس المقبلة، كما ستخلق الصفقة فرص عمل جديدة، حيث من المتوقع أن يتم توظيف 300 ألف شخص بشكل مباشر وغير مباشر خلال فترة تطوير المشروع، مما يؤدي إلى خفض مستويات البطالة في مصر والتي تبلغ حوالى 7%،وستُساهم الصفقة في زيادة الصادرات المصرية من العقار السياحي والسكني.

وأشار عامر، إلى أن الصفقة ستُعزز من ثقة المستثمرين الأجانب في الاقتصاد المصري، مما سيُشجع على المزيد من الاستثمارات في مختلف القطاعات. وستُساهم الصفقة في تحسين بيئة الاستثمار في مصر، مما سيجعلها وجهة أكثر جاذبية للمستثمرين الأجانب، كما ستُساهم الصفقة في تحسين البنية التحتية في مصر، خاصة منطقة رأس الحكمة، مما سيجعلها وجهة أكثر جاذبية للسياح والمستثمرين، وستنخفض قيمة الدين الخارجي المصري بشكل مباشر وغير مباشر، إذ ينخفض بشكل مباشرة بسبب جزء تمويل الصفقة من خلال الودائع البالغة 11 مليار دولار، وسينخفض بشكل غير مباشر بسبب الاستثمارات والأرباح التي من المتوقع أن تبلغ 150 مليار دولار .


عبد المنعم السيدعبد المنعم السيد

توفيق عامرتوفيق عامر

ياسر الحشاشياسر الحشاش
كلمات البحث
اقرأ أيضًا: