Close ad

الطاهري: الرئيس الفلسطيني وصف ما جرى لأهل غزة في كلمته بالقمة وإسرائيل حاولت تحييد الموقف الإفريقي

16-5-2024 | 19:27
الطاهري الرئيس الفلسطيني وصف ما جرى لأهل غزة في كلمته بالقمة وإسرائيل حاولت تحييد الموقف الإفريقي أحمد الطاهري
مدحت عاصم

قال الكاتب الصحفي أحمد الطاهري، رئيس قطاع القنوات الإخبارية بالشركة المتحدة للخدمات الإعلامية، إنّ جزءًا رئيسيا من عناصر ومحاور كلمة الرئيس عبدالفتاح السيسي جرى تضمينها في إعلان المنامة.

موضوعات مقترحة

وأضاف خلال تصريح لشاشة «إكسترا نيوز» على هامش فعاليات القمة العربية من البحرين، مع الإعلامي محمود السعيد، أن كلمة الأمين العام لجامعة الدول العربية السفير أحمد أبو الغيط كانت في منتهى الوضوح في رسائلها ذات الصلة برفض التهجير والدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني. 

وتابع: "هناك أيضا كلمة الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن، ولعلها المرة الأولى التي يتحدث فيها صراحة أن حماس دفعت بغزة إلى هذا المصير لأنها وفرت الذرائع لإسرائيل بممارسة هذه الجريمة ببشاعة، والكلمة أثارت جدلا كثيرا في أروقة المركز الصحفي". 

وواصل، أن المعنى الذي قصده الرئيس الفلسطيني محمود عباس هو وصّف ما جرى لأهل غزة، ولم يدعم الاحتلال، مشددًا على أنه لولا ما جرى في السابع من أكتوبر ما كانت إسرائيل وجدت هذه الذريعة لجريمتها بهذا الشكل، إذ نفذت جريمة إبادة مجتمع وشعب، وهي جريمة إبادة عرقية حقيقية تجري الآن لأهلنا في غزة.

وقال الطاهري إن منظمة الاتحاد الإفريقي التي كانت من قبل منظمة الوحدة الإفريقي كانت ظهيرا خلفيا للقضية الفلسطينية، وسعت إسرائيل في الخمسين سنة الماضية إلى اختراق هذا الظهير بمناحي مختلفة.

وأضاف خلال تصريح لشاشة «إكسترا نيوز» على هامش فعاليات القمة العربية من البحرين، مع الإعلامي محمود السعيد، أن إسرائيل كانت تقترب بشكل أو بآخر في تحييد الموقف الإفريقي من جهة ثم محاولة الانضمام بأي صفة من الصفات كمراقب أو ما إلى ذلك للأسرة الإفريقية. 

وتابع، أن ما جرى في فلسطين أعاد الأمور مرة أخرى فيما يخص موقف الاتحاد الإفريقي، مشيرًا إلى أنّ منظمة التعاون الإسلامي التي كانت فيما قبل منظمة المؤتمر الإسلامي مبرر وجودها القضية الفلسطينية، إذ قامت عام 1969 عند حريق المسجد الأقصى، وبالتالي، من المفترض فيها أن تكون الصوت الأعلى. 

وواصل: "منظمة التعاون الإسلامية ومنظمة الاتحاد الإفريقي تشكلان ثلثي الجمعية العامة للأمم المتحدة التي منحت 130 صوتا للقضية الفلسطينية".

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة