Close ad

محمد على رزق: مصطفى ضرغام من الأدوار التي تأتي فى العمر مرة واحدة

16-5-2024 | 13:51
محمد على رزق مصطفى ضرغام من الأدوار التي تأتي فى العمر مرة واحدة الممثل محمد على رزق
رانيا نور
الشباب نقلاً عن

أمثل منذ 22 عامًا "ولسه أوانى مجاش"

موضوعات مقترحة

تشبيهى بأحمد زكى ومحمود عبد العزيز فيه ظلم كبير لي فأين أنا من هؤلاء العمالقة وأمامى على الأقل 20 سنة حتى أقترب منهم؟

مجرد ظهوره على الشاشة كفيل أن يشعرك بالبهجة ربما لأنه ممثل ليس له منهجأو مدرسة معينة ويترك نفسه لانفاعلات ومشاعر الشخصية التى يلعبها وربما لأن حقيقته تطغى على أدائه فتجده إنسانا طبيعيا غير مفتعل مسلمها لله.. المهم أنه فى كل أدواره قادر أن يقنعك ويبهرك ببساطته.. 22 سنة  تمثيل قدم فيها كل أنماط الشخصيات حتى جاء دوره فى مسلسل صيد العقارب ليؤكد على حجم موهبته غير المحدودة ويضعه فى منطقة مختلفة من النجومية بعد أن ظل تريند السوشيال ميديا طول شهررمضان ورغم أن دوره فى جودر كان لايقل إبداعا وجمالا إلا أن دور مصطفى ضرغام سحب جزءا كبيرا من نجاح العفريت شامع..

عن هذ الدور وأشياء أخرى كان لنا هذا الحوار مع جوكر الدراما الفنان محمد على رزق.

قدمت دور مريض الشلل الدماغى بشكل مختلف جدا.. فكيف استطعت الوصول لأدق تفاصيل الشخصية بهذه الدقة؟

منذ قراءة الدور لمست تفاصيل الشخصية وسألت عنها أطباء متخصصين وتناقشت مع الدكتور باهر دويدار مؤلف العمل حتى وصلت الى أن الشلل الدماغى مراحل ولأن مصطفى ضرغام متزوج وعنده طفل فكان طبيعى أن أقدمه كمريض فى المرحلة الثانية مدركا لكل ما يحدث حوله ومشاركا فيه.

هل كنت تتوقع أن دور مصطفى ضرغام يصبح تريند على السوشيال ميديا طول شهر رمضان؟

هناك أدوار تأتى للممثل مرة فى العمر، ومصطفى ضرغام من الأدوار التى نادرا ما تتكرر والخطورة هنا أن تلك النوعية من الأدوار إما أن تنجح وتكسر الدنيا أو تفشل وتكون سبب فى انتظار الممثل فترة طويلة حتى تأتى له فرصة جديدة ومن ثم فهذا الدور كان رهانا ومخاطرة بمستقبلى كممثل؛ لذا كنت أذاكره بكل طاقتى وكنت متوترا جدا حتى أنى قلت للمقربين منى أنا داخل على دور يا هيكسر مصر يا مصرهتتكسر عليّ، والحمدلله أنه من أول حلقة لفت النظر وكان تريند على السوشيال ميديا فعلا، وهذا كرم كبير من ربنا والحمد لله.

 توافقنى الرأى لو قلت لك إن  جزءا من نجاح شخصية مصطفى ضرغام متوقف على الشبه الذى بينه وبين شخصيتك الحقيقية؟

ليس شبه بالضبط ولكن أنا بطبيعتى عندى لمسة تسامح مثل مصطفى ومع ذلك أختلف عنه فى أشياء أخرى كثيرة جدا ويمكن ما وصل لك هذا الإحساس أنى طول الوقت فى حياتى العادية كنت أقلد مصطفى يعنى مثلا أنا أصلى فى البيت ولكن دراستى للشخصية جعلتنى أحرص على صلاة الفروض كلها بالمسجد حتى أصل لمرحلة السلام النفسى عند مصطفى والحقيقة أنا الذى أخذت من الشخصية وليس العكس وأذكر أنى مرة قلت للدكتور باهر دويدار "أنت الله يبارك لك لأنى بقيت أقعد طول اليوم أسبح وأقرأ قرآن فى المسجد" يعنى مصطفى ضرغام غيرنى أنا شخصيا.

تعرضت فى حياتك لخذلان أو إحباطات مثل تلك التى تعرض لها مصطفى؟

ليست إحباطات ولكن الفكرة كلها أن أحيانا أقدم دورا يستغل جزءا كبيرا من موهبتى وأشعر أنه سيضعنى على أعتاب مرحلة مختلفة ولكن المفاجأة ألا يعرض علي أدوار لمدة سنتين أو أكثر فأضطر لقبول أى دور للتواجد وأنتظر سنوات أخرى حتى يأتى دور يثبت أنى ممثل جيد، يعنى أنا مثلا قدمت دور الطيب لسنوات طويلة حتى جاءتنى فرص مختلفة لتقديم أدوار الشر فى أيوب وليالينا 8 وليه لأ وخيط حرير وأثبت فيها أنى ممثل يجيد تقديم كل الأدوار، ورغم ذلك كان هناك ناس تطلع جديدة تترقى علي وأنا فى مكانى حتى هدانى ربنا بدور مصطفى ضرغام ليضعنى فى منطقة جديدة تماما وهى منطقة الأدوار المركبة ومن ثم فأنا لا أراها إحباطات ولكنى أعتبر أنه "لسه أوانى مجاش".

معنى ذلك أنك الفترة القادمة ستختار أدوارا مركبة؟

أنا فى الأول والآخر ممثل وتلك هى المهنة الوحيدة التى أجيدها وأمتهنها ومن ثم لاأستطيع أن أنتظر كثيرا  بعيدا عن التمثيل ولكنى أتمنى من الله أن الأدوار التى ستأتينى الفترة القادمة تكون على قدر موهبتى.

دورك فى جودر لم يأخذ حقه بسبب دورك فى صيد العقارب؟

هذا حقيقى فبالرغم من أنه دور "جنى"  وشرير والمسلسل كله حقق نجاح كبير مع الناس ورغم أنى أول مرة ألعب دور عفريت إلا أن نجاح مصطفى ضرغام وتعاطف الناس معه جعلهم لم يركزوا مع دور شامع وأعتقد أنه سوف يلفت النظر فى إعادة المسلسل وفى الجزء الثانى أيضا لأن شخصية شامع سيطرأ عليها تطورات كثيرة فى الموسم الثانى من المسلسل والحقيقة أنى استمتعت جدا بالعمل مع المخرج المبدع إسلام خيرى فهو مخرج له رؤية ونظرة مختلفة جدا فى الكادرات التى يلعب بها كما أنه قادر على تقديم أى ممثل بشكل جديد تماما على الممثل نفسه قبل أن يكون على الجمهور وقد كنت محظوظا بوجودى معه هذا العام.

ما السر فى أن معظم الممثلين الموهوبين نادرا ما يظهرون فى أدوار تبرز موهبتهم؟

أعتقد أن الممثلين الموهوبين فى مصر كثيرون فعلا والطلب قليل بالرغم من أننا عندنا عدد كبير من المسلسلات على مدار العام ولكن كل سنة تطلع أجيال جديدة وبالتالى عدد الممثلين أكبر من عدد الأعمال.

هل ستختلف اختياراتك بعد النجاح الذى حققته هذا العام؟

بالتأكيد لأنى لن آخذ تلك الخطوة كل يوم وبالتالى يجب أن أحافظ عليها.

معظم أدوارك  تبدو بسيطة وغير معقدة.. أيهما أصعب فى أدائه الشخصية البسيطة أم المركبة؟

البسيطة طبعا لأن أصعب شىء أن الممثل يقدم دورا لشخص عادى فمثل هذه الشخصيات ليست لها ماسكة معينة فى الشكل أو الملابس أو الأداء وأنا طول عمرى من يوم ما بدأت أمثل وأنا عندى قدرة على تحويل الكلام المكتوب على الورق للحم ودم حقيقى ويجعل المشاهد يرى نفسه فى الشخصية أو يرى فيها صديقه أو أخاه أو ابن خالته.. يعنى مثلا الدور الذى قدمته فى شبر ميه فوجئت أن الناس كانت توقفنى فى الشارع وتقولى: "أنت إزاى شبه فلان كده" وفلان ده قريبه أو حد يعرفه وهذا هو التحدى بالنسبة لى لأنى فى النهاية مشخصاتى شغلتى أشخص الدور وأحوله لبنى آدم حقيقى وأقنعك أن محمد على رزق هو مصطفى ضرغام أو العفريت شامع فى جودر أو أكرم فى شبر ميه.

ما تعليقك على تشبيه الناس لك على السوشيال ميديا بأحمد زكى ومحمود عبدالعزيز؟

مسئولية كبيرة جدا وفيها ظلم كبير لي فأين أنا من هؤلاء العمالقة لك أن تتخيل أنى أمثل من 22 سنة ولكن الناس بدأت تعرفنى من 2012 وبدأت تقول عني ممثل شاطر من 2021 وفجأة أصبحت تريند فى 2024 يعنى مشوارى مازال فى أوله فمن غير الطبيعى أن أقارن بهؤلاء النجوم الكبار جدا بعد أن قدم كل واحد فيهم مئات الأدوار وأنا مازلت فى بدايتى ومن ثم فالمقارنة حتى تكون عادلة لابد أنا تأتى بعد أن أتواجد على الشاشة وناجح وركز فى كلمة ناجح لمدة 30 سنة على الأقل. 

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: