Close ad

العمل في الورديات الليلية يؤثر على ساعتك البيولوجية ويعرضك للإصابة بأمراض مزمنة

18-5-2024 | 15:20
العمل في الورديات الليلية يؤثر على ساعتك البيولوجية ويعرضك للإصابة بأمراض مزمنةالعمل ليلاً قد يعطّل أيضًا الإيقاعات المختلفة للجسم
أحمد فاوي

العمل ليلاً لا يعطل نشاطك الاجتماعية فحسب، بل يعطّل أيضًا الإيقاعات المختلفة للجسم ، مثل حركة تنظيم نسبة السكر في الدم والتعرض للإصابة بالالتهابات.

موضوعات مقترحة

فقد يؤدي العمل في نوبات ليلية إلى زيادة خطر إصابة الشخص بأمراض مزمنة ، وتكشف دراسة حديثة  نشرتها جامعة واشنطن، عن تفسير محتمل لذلك.

وجد الباحثون أن بضعة أيام فقط في المناوبة الليلية تغير إيقاعات الجسم المرتبطة بتنظيم نسبة السكر في الدم وحرق الطاقة ودرجة الإصابة بالالتهابات .

 

عواقب صحيّة طويلة المدى

يقول المؤلف الرئيسي للدراسة، هانز فان دونجن، مدير مركز أبحاث النوم والأداء بجامعة ولاية واشنطن. "هناك عمليات مرتبطة بالساعة البيولوجية الرئيسية لدماغنا تقول إن النهار هو نهار والليل هو ليل، وعمليات أخرى تتبع إيقاعات ثابتة في أجزاء أخرى من الجسم تقول إن الليل هو نهار والنهار هو ليل". " عندما تكون الإيقاعات الداخلية  للجسم غير منتظمة، فإن المرء يعاني من ضغط دائم  يكون  له عواقب صحية طويلة المدى".

 

النوبات القلبية والسكري

ونشرت كلية الطب بجامعة هارفارد ورقة بحثية تقول  إن العاملين في المناوبات الليلية أكثر عرضة لخطر الإصابة بمشاكل صحية خطيرة مثل النوبات القلبية والسكري ومتلازمة التمثيل الغذائي والسرطان .بالنسبة للدراسة الحديثة ، فقد  أجرى الباحثون تجربة معملية مضبوطة مع متطوعين تم وضعهم في نوبات محاكاة ليلية أو نهارية لمدة ثلاثة أيام.

وبعد نوبة عملهم الأخيرة، بقي المشاركون مستيقظين لمدة 24 ساعة في ظل ظروف ثابتة لقياس إيقاعاتهم البيولوجية الداخلية.

وقال الباحثون إن عينات الدم التي تم سحبها خلال فترة 24 ساعة كشفت عن بروتينات موجودة في الخلايا المناعية المرتبطة بشكل وثيق بالساعة البيولوجية الرئيسية التي تبقي الجسم في إيقاع 24 ساعة.

 

انعكاس في إيقاعات البروتينات

ووجد الباحثون أن هناك انعكاسا شبه كامل في إيقاعات البروتينات التي تتحكم في نسبة السكر في الدم. علاوة على ذلك، لم تعد العمليات المتعلقة بإنتاج الأنسولين وحساسيته متزامنة لدى العاملين في النوبات الليلية.

وقال الباحثون إن هذا التأثير يمكن أن يحدث لأن الجسم يحاول التراجع عن التغييرات في نسبة السكر في الدم الناجمة عن جدول المناوبة الليلية.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: