Close ad

في بلد المليون نخلة.. مواجهة شرسة بين «الكارينة» و«الإسفنج» للفوز بـ«قلب أنتريهات» دمياط |فيديو

15-5-2024 | 18:13
في بلد المليون نخلة مواجهة شرسة بين ;الكارينة; و;الإسفنج; للفوز بـ;قلب أنتريهات; دمياط |فيديوكارينا الأثاث
دمياط - حلمي السيد حسن

شعيرات خضراء جافة، سكنت قلب قطع الأثاث داخل ورش دمياط، متربعة على عرش صناعة الأثاث لعقود طويلة، قبل أن تغزو أسواق الصناعة الكتل الإسفنجية و«الفيبر»، اللذان وضعا «الكارينة» قاب قوسين أو أدنى من الإهمال وربما النسيان؛ لولا أياد عاملة، لا تزال ترى في «الكارينة» الأفضلية في صناعة الأثاث. 

موضوعات مقترحة

لا يعرف الكثيرون ما هي «الكارينة»؟ ولا ما هي استخداماتها في صناعة الأثاث؟، وستأخذك «بوابة الأهرام» خلال السطور التالية، إلى قصة صعود «الكارينة» في بلد المليون نخلة، والتي لبثت طويلا قبل أن تصاب بالشيخوخة على ملعب صناعة الأثاث. 

«الكارينة» هي المادة التي تشبه الشعر الخشن، لونها أخضر كونها منتجة من سعف النخيل، وتستخدم كأحد مواد تنجيد الأنتريهات والصالونات، وتنتج من ماكينة لفرم سعف النخيل بداخلها 40 سكينة حادة.


دمياط بلد المليون نخلة توفر المادة الخام لـ«الكارينة»

«هنا أكثر من مليون نخلة بتوفر لنا السعف اللي بناخد منه الكارينة» يقول محمد أبو عمر، صاحب ورشة لتنجيد الصالونات والأنتريهات في دمياط، لافتا إلى وجود الكارينة بكثرة في قرية السنانية ومركز كفر سعد، بالإضافة إلى رشيد وفي محافظة الإسماعيلية.

ويوضح محمد أبو عمر، أن «الكارينة» إحدى الخامات المحلية التي تستخدم في صناعة الأثاث، حيث يتم «تنجيد» الصالونات والأنتريهات بها، لافتا إلى أنه في السابق كان يتم تصدير الكارينة إلى لبنان وسوريا والسعودية ودول الخليج، من خلال ميناء دمياط القديم.

وبضيق يتحدث، تربعت «الكارينة على عرش التنجيد لفترة طويلة جدا قبل ظهور الإسفنج والفيبر، وقبل ظهور خامات جديدة للتنجيد».


كارينة الأثاث

ورش فرم «الكارينة» تواجه تطور التنجيد

ويؤكد جمال النجار، صاحب ورشة تنجيد صالون وأنتريه، أن عدد ورش «فرم الكارينة» انخفض كثيرًا، ووصل إلى حوالي 150 إلى 200 ورشة فقط، بعد أن وصل عددها في التسعينيات إلى ما يزيد على 2000 ورشة في جميع أنحاء دمياط.

ويشير إلى توقف الدول التي كانت تستورد الكارينة عن طلبها، بعد تطور تنجيد الصالون والأنتريه، الذي شهد طفرة كبيرة وحديثة، تعتمد على الآلات، والذي أصبح معه الاستخدام اليدوي في التنجيد محدود جدًا في هذه الدول.

ويتابع أن الدول التي كانت تشتري الكارينة بدأت تشتري الأثاث «بدون تشطيب»، ويتم التشطيب بمعرفتها، فيما يختص بتنجيد الصالون، وبحزن يقول «فقدنا خامة محلية، كنا نعتمد عليها في التنجيد، بعد غزو الخامات الصينية محافظة دمياط كبديل للكارينة»، وبضيق يقول، أصبح سعف النخيل يستخدم لوضعه على المقابر فقط، يومي الخميس والجمعة من كل أسبوع.


كارينة الأثاث

رغم المخاطر.. ماكينات فرم الكارينة مازالت تعمل

«ماكينة الفرم تحمل 40 سكينًا حادًا في عامود الفرم المختبئ تحت صندوق حديدي»  يصف محمود الريدي، صاحب ورشة لفرم الكارينة، خطورة مهنته.

ويشير إلى أن هذه المهنة تركزت في كفر ميت أبو غالب وقرية السوالم بمركز كفر سعد في دمياط، ومازالت موجودة على الطريق السريع بين كفر البطيخ وكفر سعد، بالإضافة إلى بعض الورش المنتشرة في أنحاء محافظة دمياط، وبحزن يقول «لكن عدد ورش الفرم قل بنسبة كبيرة جدا».

ويتابع فرم الكارينة يعمل بنفس الطريقة، باستخدام ماكينات بدائية، تسببت في إصابة المئات، إلا أنها لاتزال مهنة الكثيرين في دمياط؛ حيث أجربتهم «لقمة العيش» على العمل في هذه المهنة الخطرة؛ التي يمكن أن يصاب بسببها العاملون فجأة، ولكن «لقمة العيش مُرَة» كما يقال.


كارينة الأثاث

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: