Close ad

مدير «القدس» للدراسات يحذر من كارثة كبرى ستحل على المنطقة بسبب انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي

15-5-2024 | 14:57
مدير ;القدس; للدراسات يحذر من كارثة كبرى ستحل على المنطقة بسبب انتهاكات الاحتلال الإسرائيليالمسجد الأقصى
سارة إمبابي

حذَّر الدكتور أحمد عوض، مدير مركز القدس للدراسات، من اشتعال فتيل توتر جديد بالضفة الغربية نتيجة الانتهاكات الإسرائيلية، جاء ذلك تعليقاً على اقتحامات المستوطنين الإسرائيليين لباحات المسجد الأقصى المبارك تحت حماية شرطة الاحتلال، في إطار إحياء جماعات متطرفة ذكرى النكبة.

موضوعات مقترحة

وتابع «عوض»، خلال مداخلة له على شاشة «القاهرة الإخبارية»، قائلاً: «نحن نعيش هذا الترقب والخطر الدائم بالفعل، أي مسألة تهويد أو هدم الأقصى وتدميره ومحاولة تغييره وتحويله إلى هيكل كجزء من خطة كبيرة لتيارات توراتية تؤمن بتفسيرات حرفية، وهم داخل حكومة الاحتلال اليمينية المتطرفة الحالية، أي أن هذه الحركات ليست في الهامش بل في بؤرة ومركز صنع القرار الإسرائيلي ما يوضح الخطر الشديد».

وأكد مدير مركز القدس للدراسات أنه يتخوف من وقوع كارثة كبرى على المنطقة بسبب انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي، والمتشددين داخل إسرائيل يحضرون لكل شيء، بل إن كل شيء بات جاهزاً – عملياً، وينتظرون فقط الفرصة السانحة، من ظرف سياسي وتاريخي وخلافه، لكي يحققوا معتقداتهم من إعادة بناء الهيكل».

وأوضح أن بناء الهيكل الثالث مسألة أساسية في الفكر التوراتي المسيطر في إسرائيل وبات داخل بؤرة صنع القرار من وزراء يقودون الشرطة والقضاء ويسيطرون على الضفة الغربية والمسجد الأقصى، وهو خطر حقيقي وليس مجرد تصورات.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة