Close ad

قمة «مجابهة التحديات» تنطلق غدًا.. القضية الفلسطينية على رأس الأولويات.. وأبو الغيط : جهود عربية لوقف الحرب

15-5-2024 | 14:07
قمة ;مجابهة التحديات; تنطلق غدًا القضية الفلسطينية على رأس الأولويات وأبو الغيط  جهود عربية لوقف الحربقمة توحيد الصف ومجابهة التحديات تنطلق غدا بالمنامة
سمر أنور

أكملت البحرين استعداداتها لاستقبال اجتماع مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة فى دورته العادية الثالثة والثلاثين، والمقرر عقدها غدًا الخميس، برئاسة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، وسط تزايد آمال الشارع العربي في أن تأتي مخرجات القمة لتتواكب مع التطورات المفصلية التى تمر بها المنطقة العربية، خاصة في ظل العدوان الإسرائيلى الغاشم على  قطاع غزة منذ عملية طوفان الأقصى فى 7 أكتوبر.

موضوعات مقترحة

ومنذ ذلك اليوم تشن إسرائيل عمليات إبادة جماعية للشعب الفلسطينى الأعزل فى قطاع غزة، وتتبع استراتيجية تستهدف بها في الأساس اتساع نطاق الصراع وتمدده واندلاع حرب إقليمية شاملة .

في الوقت نفسه، تحمل القمة المرتقبة، الكثير من الآمال لتوحيد المواقف العربية أمام التحديات الإقليمية والدولية، من المتوقع أن يكون توحيد الصف العربي، وتعزيز التضامن في مواجهة التحديات هو العنوان الرئيسي للقمة.

ويعد توقيت انعقاد القمة العربية بالمنامة حساس ودقيق للغاية، فى ظل التحديات الاقليمية والدولية في المنطقة العربية، الأمر الذي يتطلب ضرورة التوصل إلى قرارات بنّاءة تسهم فى تعزيز التضامن العربي، ودعم جهود إحلال السلام والأمن والاستقرار فى المنطقة التى بدت على مشارف مرحلة جديدة من التغيرات والتحولات الفارقة فى مسيرتها، لذلك يأتى الانعقاد ليتزامن مع العديد من تلك التحديات لعل أبرزها ما تتبناه الحكومة الاسرائيلية من مشروعات تسعى للتوسع والضغط لتهجير الفلسطينيين من أراضيهم كما يحدث فى غزة، وزيادة الاستيطان كما يحدث فى الضفة الغربية.

آمال وتفاؤل بنجاح القمة العربية

ويعقد القادة العرب، قمتهم وسط آمال بنجاحها في وضع خارطة طريق لمواجهة التحديات والأزمات، التي تواجهها المنطقة، ووضع خطط مستقبلية لتعزيز التعاون والتضامن العربي على مختلف الأصعدة.

وتكتسب "قمة البحرين" أهمية كبيرة في ظل الآمال والتطلعات بأن تكون انطلاقة جديدة لمسيرة العمل العربي المشترك تتناسب وتحديات الوضع الراهن، ولعل ما يزيد من تعاظم التفاؤل بنجاح القمة هو قيادة مملكة البحرين لها، في ظل ما تحظى به المملكة من تقدير واعتزاز عربي واسع النطاق، نظير مواقفها المشرفة وسياستها الخارجية التي تتميز بالاعتدال والتوازن، ودورها الداعم لكل جهد يهدف إلى نشر المحبة والتسامح والتعايش، ويوفر للدول والشعوب مقومات النهضة والازدهار والتنمية المستدامة.

القضية الفلسطينية علي رأس أولويات القمة

وتتصدر القضية الفلسطينية الملفات التي ستناقشها القمة العربية ، اذ أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط أن هناك جهودًا عربية لوقف الحرب وإغاثة أهل غزة وتحقيق رؤية الدولتين وخلق مسار لا رجعة عنه لإقامة الدولة الفلسطينية.

وقال الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط إن الكلمات لا تكفي للتعبير عن مشاعر الغضب الممزوج بالحزن لدى الجميع جراء العدوان على قطاع غزة، حيث تحكمت مشاعر الانتقام لدى الاحتلال الإسرائيلي على الحس البشرى ليرتكبوا جرائم لها اسم معلوم في القانون الدولي، وهو التطهير العرقي.

ومن جانبه قال الأمين العام المساعد للجامعة العربية السفير حسام زكي إن القضية الفلسطينية تعد إحدى القضايا المحورية الرئيسية على جدول أعمال القمم ، مشيرا إلى أن  قمة البحرين التي ستعقد غدا ستتناول القضية الفلسطينية من كافة جوانبها بخاصة في ظل المستجدات الحالية المرتبطة باستمرار الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، وأضاف السفير زكي أن قمة البحرين ستصدر عنها مواقف عربية قوية تؤيد الحقوق الفلسطينية وتدعو المجتمع الدولي لعدم التخلي عن مسؤولياته إزاء هذه الحقوق التي من الضروري استعادتها لمصلحة الشعب الفلسطيني.

التطورات في ليبيا 

وتعد الأزمة الليبية من أهم وأبرز التحديات للأمن القومى العربي، ولذلك فهي من أبرز الملفات الموجودة علي أجندة  القمة العربية ، خاصة في ظل استمرار حالة الجمود السياسي وعواقب ذلك  على الوضعين الأمنى والاقتصادى ، وبالفعل  نجحت  جهود الجامعة العربية فى عقد لقاء بين الأطراف الرئيسية فى الأزمة الليبية مارس 2024، وتم الاتفاق بين رؤساء مجالس: الرئاسى محمد المنفي، والنواب عقيلة صالح، والأعلى للدولة محمد تكالة بمقر جامعة الدول العربية على ضرورة تشكيل حكومة موحدة جديدة تشرف على الانتخابات، إلا أن الأمر يحتاج لتجديد دعم جامعة الدول العربية لتشكيل حكومة موحدة تتمكن من الإشراف على الاستحقاقين الانتخابيين، الرئاسى والنيابي.

الأزمة السودانية 

وتلقي الأزمة السودانية بظلالها علي القمة العربية خاصة وأنها دخلت عامها الثانى دون وجود أى أفق سياسى لتوقف الحرب الأهلية التى تهدد أمن واستقرار السودان ، ووحدته وسلامته الإقليمية فى ظل صراعات وانقسامات داخلية بين مكونات المجتمع السوداني، بما فى ذلك مكونه العسكرى الأمنى الذى يتجسد فى كيانات عسكرية نظامية وأخرى غير نظامية أدت إلى نزوح ما يقرب من ستة ملايين سودانى داخل السودان وخارجها. لذلك فإن هناك حاجه ملحة لأن يتم احتواء الصراع فى السودان ومنع تمدده إقليميًا.

الأزمة الإثيوبية – الصومالية

كما تشكل الأزمة الإثيوبية الصومالية إحدى أبرز القضايا المفترض أن تحظي باهتمام كبير في القمة العربية بعد أن وقّعت إثيوبيا اتفاقًا مع إقليم أرض الصومال – غير المعترف به دوليًا– لإنشاء ميناء تجارى وقاعدة عسكرية فى مدخل البحر الأحمر. وقد أعربت الجامعة العربية على لسان المتحدث الرسمى باسم الأمين العام للجامعة السفير جمال رشدى عن رفض وإدانة أى مذكرات تفاهم تحل أو تنتهك سيادة الدولة الصومالية.

تحديات اقليمية 

وأكد وكيل وزارة الخارجية البحرينية للشؤون السياسية الدكتور الشيخ عبد الله بن أحمد آل خليفة، أن القمة العربية الثالثة والثلاثين تلتئم في ظرف استثنائي حرج وتوقيت صعب، بالنظر إلى حجم التحديات التي تواجه العالم العربي، ويأتي في مقدمتها العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، وما آلت إليه الأوضاع الإنسانية المؤلمة في القطاع، ومعاناة الأهالي الأبرياء من عمليات القتل والجوع والحصار، وتدمير البنى التحتية، في ظل ازدواجية المعايير الدولية.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة