Close ad

سفير الاتحاد الأوروبي: مصر تقوم بدور حاسم ومهم منذ اندلاع الصراع بغزة.. ورفح "خط الحياة" للفلسطينيين بالقطاع

15-5-2024 | 11:16
سفير الاتحاد الأوروبي مصر تقوم بدور حاسم ومهم منذ اندلاع الصراع بغزة ورفح  خط الحياة  للفلسطينيين بالقطاعكريستيان بيرجر سفير الإتحاد الأوروبى بالقاهرة
أ ش أ

أكد كريستيان بيرجر سفير الاتحاد الأوروبى بالقاهرة أن مصر تقوم - منذ اندلاع الصراع فى قطاع غزة - بدور حاسم ومهم على مختلف الأصعدة سواء فيما يتعلق بالمفاوضات من أجل وقف إطلاق النار، أو إنفاذ المساعدات الإنسانية إلى القطاع. 

موضوعات مقترحة

دور مصر في التفاوض من أجل وقف إطلاق النار

وقال كريستيان بيرجر - فى تصريحات خاصة لوكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم الأربعاء- إن مصر تقوم بدور إيجابي للغاية فى التفاوض من أجل الوصول إلى وقف إطلاق النار فى قطاع غزة وهو دور محل تقدير كبير من جانب الإتحاد الأوروبي.

ولفت إلى الدور الذى تقوم به مصر أيضًا من أجل إطلاق سراح الرهائن وإنفاذ المساعدات الإنسانية إلى القطاع .. وقال : منذ الأسبوع الأول من إندلاع الصراع قامت مصر بفتح مطار العريش لإستقبال الطائرات التى تحمل على متنها المساعدات الإنسانية التى يتم تسليمها إلى الهلال الأحمر المصرى تمهيداً لإيصالها إلى الفلسطينيين فى غزة، وأيضًا لاستقبال الأشخاص الذين عبروا من غزة.. مشيرًا إلى أن الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية بالاتحاد الأوروبى جوزيب بوريل أعرب مراراً عن تقديره الكبير للدور المصرى فيما يتعلق بالوضع فى غزة. 

الوضع الحالي فى قطاع غزة 

وحول رؤيته لخطورة الوضع الحالي فى قطاع غزة وخاصة فى مدينة رفح الفلسطينية.. قال سفير الاتحاد الأوروبى بالقاهرة إن رفح تعد نقطة عبور هامة للغاية لإيصال المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة.. مشيرًا إلى أن الاتحاد الأوروبي يؤكد دوماً وجوب فتح معبر رفح من الجانبين.

رفح خط الحياة للفلسطينيين في غزة 

وأضاف أن مصر داعمة بشكل مفيد للغاية لإبقاء المعبر مفتوحاً، ولكن خلال الأسابيع الماضية نرى أن المساعدات الإنسانية تصل وتتوقف.. معتبراً أن رفح تعد "خط الحياة" بالنسبة للفلسطينيين فى قطاع غزة والذين هم بحاجة إلى المساعدات الإنسانية بما فى ذلك الغذاء والمياه والدواء. 

ضرورة وقف إطلاق النار فى قطاع غزة

وحول الإجراءات العملية التى يجب اتخاذها فى هذا الصدد.. أكد السفير بيرجر أن الاتحاد الأوروبى يدعو إلى ضرورة وقف إطلاق النار فى قطاع غزة ونفاذ المساعدات الإنسانية ليس عبر رفح فحسب ولكن أيضًا من خلال الميناء البحرى عبر قبرص وأيضا تلك التى تصل من الأردن عبر معبر كرم أبو سالم التجاري جنوب القطاع.

وحول ما إذا كان يرى أنه من الممكن إعادة تفعيل بعثة المراقبين (الأوروبية) للمساعدة الحدودية.. قال السفير بيرجر إنه فى نوفمبر عام ٢٠٠٥ قام الاتحاد الأوروبي بنشر بعثة مراقبين للمساعدة الحدودية فى رفح (٢٠٠٥-٢٠٠٧) وكانت بعثة مدنية تتكون من أكثر من مائة (من ضباط الشرطة وشرطة الحدود والجمارك)، وكانت مهمتها تتمثل فى الإشراف على تنفيذ الإتفاق بين إسرائيل وفلسطين بالنسبة لحركة عبور الأفراد فقط وليس للبضائع، ولكن عقب تولى حماس السلطة فى قطاع غزة فى عام ٢٠٠٧، أعلن رئيس البعثة الاوروبية الحدودية تعليقاً مؤقتاً للعمليات عند المعبر، لأننا لم نتعامل مع حماس.

وقال بيرجر إن مهمة البعثة لا تزال "على قيد الحياة" .. وبالتالى فإنه إذا ما كان هناك اتفاق بين الجانبين، وإذا ما طلبا ذلك، وإذا كانت البعثة مفيدة، فإن الاتحاد الأوروبي بالطبع سينظر فى ذلك.

وعما إذا كانت هناك جهود حاليًا فى هذا الاتجاه.. أشار السفير بيرجر إلى أن الحديث عن إعادة هذه المهمة بدأ منذ أكتوبر الماضى، ولكن لم تتخذ أية إجراءات فى هذا الصدد، والأمر يتوقف على الوضع.

وأوضح قائلا إن البعثة لم تنهِ مهمتها ولكنها كانت قد عُلِقَت بشكل مؤقت، وإذا ما رأت الأطراف المعنية انها ستكون مفيدة، فأنا متأكد من أن الإتحاد الأوروبي سينظر فى ذلك.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة