Close ad

الصين تدعو إلى تعزيز العلاقات مع سيول على الرغم من تحديات تواجهها

14-5-2024 | 07:38
الصين تدعو إلى تعزيز العلاقات مع سيول على الرغم من تحديات تواجههاالصين
أ ف ب

دعا وزير الخارجية الصيني وانج يي إلى تحسين العلاقات مع سيول، وذلك لدى لقائه نظيره الكوري الجنوبي خلال محادثات نادرة في بكين، وفق ما أوردت الثلاثاء وكالة أنباء الصين الجديدة "شينخوا".

موضوعات مقترحة

وزيارة تشو تاي-يول إلى العاصمة الصينية الإثنين والثلاثاء هي الأولى لوزير للخارجية الكورية الجنوبية إلى بكين منذ أكثر من ست سنوات.

وقال وانج إن العلاقات بين البلدين "تواجه صعوبات وتحديات"، وفقا لوكالة أنباء الصين الجديدة.

ودعا الوزير الصيني إلى "فهم واحترام بعضهما البعض وتعزيز التواصل والتبادلات وإزالة أي سوء تفاهم وتعزيز الثقة المتبادلة"، وفق شينخوا.

كما أعرب وانج عن أمله في أن تتعامل سيول "على نحو صحيح وحكيم" مع المسائل المتّصلة بتايوان وأن تلتزم سياسة "الصين الواحدة".

وكثّفت الصين في السنوات الأخيرة ضغوطها العسكرية والسياسية على تايوان التي تعتبرها جزءا لا يتجزّأ من أراضيها.

وفي أبريل قال رئيس كوريا الجنوبية يون سوك يول إن التوترات بشأن تايوان سببها "محاولات لتغيير الوضع القائم بالقوة".

وأدت تصريحات الرئيس إلى تأزم دبلوماسي وقد تقدّمت بكين باحتجاج، وهو ما أدانته سيول باعتباره "إهانة دبلوماسية خطيرة".

وقال تشو إن تحسين العلاقات يخدم "المصالح المشتركة" للبلدين وإن سيول مستعدة لتوسيع نطاق الثقة المتبادلة، وفق شينخوا.

وتأتي الزيارة قبيل قمة ثلاثية مرتقبة مع اليابان، يتوقّع عقدها في نهاية الشهر، وينظر إليها على أنها محاولة لتهدئة مخاوف بكين بشأن تعميق العلاقات الأمنية بين واشنطن وطوكيو وسيول.

ومع تزايد تهديدات كوريا الشمالية ذات القدرات النووية، عزّز يون التقارب بين سيول وحليفتها القديمة واشنطن.

وفي الوقت نفسه، سعى إلى طي صفحة أحقاد الماضي مع اليابان، حليفة الولايات المتحدة.

وبكين هي أكبر شريك تجاري لسيول لكنها أيضا أبرز حليف وداعم اقتصادي لكوريا الشمالية.

وعقدت آخر قمة من هذا النوع في العام 2019.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة