Close ad

وزارة الهجرة تنظم فعالية تحت شعار اللغة العربية: مصدر الإلهام والإبداع" بالتعاون مع "اليونسكو"

13-5-2024 | 21:51
وزارة الهجرة تنظم فعالية تحت شعار اللغة العربية مصدر الإلهام والإبداع  بالتعاون مع  اليونسكو وزارة الهجرة
هايدي أيمن

نظمت وزارة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، فعالية تحت شعار "اللغة العربية: مصدر الإلهام والإبداع"، بالتعاون مع ومنظمة التربية والعلوم والثقافة التابعة للأمم المتحدة "اليونسكو" في قصر الأمير محمد علي في حي المنيل بمحافظة القاهرة، وذلك في إطار المرحلة الثانية من المبادرة الرئاسية "اتكلم عربي"، وبحضور وتشريف السيدة السفيرة سها جندي، وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، والدكتور رضا حجازي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، والدكتور مؤمن عثمان، والدكتورة نوريا سانز، المدير الإقليمي لمكتب منظمة اليونسكو بالقاهرة، ورئيس قطاع المتاحف بوزارة السياحة والآثار.

موضوعات مقترحة

وفي مستهل الفعالية، ألقت السفيرة سها جندي، وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، كلمة أعربت فيها عن خالص اعتزازها وتقديرها للتعاون الجاري بين وزارة الهجرة ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو"، قائلة: "إن مصر هي إحدى الدول المؤسسة لمنظمة اليونسكو، وتجمعنا علاقة وطيدة في مساعينا المشتركة للحفاظ على موروثنا الثقافي والطبيعي في آن واحد"، موجهة التحية لأبناء المصريين بالخارج الذين يتابعون هذه الفعالية عبر البث المباشر على منصات الوزارة ومبادرة "اتكلم عربي". 

وتابعت: "لعل وجودنا اليوم في قصر الأمير محمد علي بالمنيل، هذه التحفة المعمارية الفريدة التي يرجع اكتمال بنائها إلى ما يقرب من ٩٠ عاماً لتنقسم إلى ثلاث سرايات وتضم في حدائقها مجموعة نادرة من الأشجار والنباتات، هو دلالة واضحة على مساعينا المشتركة في الاحتفاء بتراثنا الطبيعي والحضاري في آن واحد، خاصة في ظل ما نشهده من تنوع وتطور وإبداع في كافة أركان القصر الذي يضم طرز وفنون عربية متنوعة ما بين الفاطمي والمملوكي والعثماني والأندلسي والشامي والفارسي أيضا، وهو ما يوضح ثراء الهوية المصرية وتنوعها وتفردها عن غيرها".

وأضافت: "هذا ما نسعى إلى تحقيقه والتركيز عليه من خلال المرحلة الثانية من المبادرة الرئاسية (اتكلم عربي) والتي تحمل شعار (جذورنا المصرية) لنؤكد اكتمال أركان الشخصية المصرية بانصهار الزمان والمكان وأن الاتصال اللغوي هو أساس استمرار الحضارات والنهوض بالأمم. ومن ثم، فقد حرصنا أن تكون رسالتنا بمناسبة الاحتفال بيوم التراث العالمي أبريل الماضي هي (حلقة الوصل) التي تربط ماضينا بحاضرنا ومستقبلنا الذي نصبو إليه جيلاً بعد جيل، وذلك من خلال إطلاق فيلم بعنوان (حلقة الوصل) عبر منصات التواصل الاجتماعي الخاصة بالوزارة والمبادرة الرئاسية "اتكلم عربي" لتعريف أبنائنا من المصريين بالخارج بحضارة مصر أعظم وأقدم حضارة عرفها التاريخ والتي كانت وما زالت مهد الحضارات وممر البشرية نحو العالم بقيمها النبيلة التي توارثتها الأجيال، والاحتفاء كذلك بالشخصية المصرية وجذورها المتنوعة التي جسدت مختلف أنواع التراث الإنساني على مر العصور، ولم يكن ليتأتى لنا ذلك إلا بتمسكنا بلغتنا وتاريخنا وتراثنا الحضاري والثقافي والإنساني، ولذلك حرصنا أن يكون شعارنا أن اللغة هي الاختراع البشري الأعظم عبر التاريخ الذي تواصل من خلاله الإنسان مع غيره ومع الأجيال اللاحقة لتؤثر في كافة مناحي الحياة، بل وتشكل العالم أجمع".

وأشارت  إلى احتفال وزارة الهجرة مع اليونسكو في ديسمبر الماضى بالتعاون مع وزارة الثقافة باليوم العالمي للغة العربية في ذكرى مرور خمسين عاماً على الاعتراف باللغة العربية كواحدة من لغات الأمم المتحدة الست الرسمية، فهي واحدة من أكثر خمس لغات تحدثًا في العالم فهي اللغة التي يتحدث بها أكثر من 400 مليون شخص حول العالم وهي اللغة الرسمية لـ 22 دولة أعضاء في جامعة الدول العربية، وهي أيضًا واحدة من لغات الأمم المتحدة الست، فضلا عن أنها واحدة من لغات الاتحاد الإفريقي وأحد أغنى لغات العالم، فقد وصل عدد مفرداتها دون تكرار إلى ما يزيد على 12 مليون كلمة. فاللغة العربية لغة غنية وملهمة ولذلك ركز شعوبها على إظهار إبداعاتهم في مجالات الثقافة والأدب والفنون، كان من بينهم كوكبة من الأدباء والمبدعين المصريين مثل نجيب محفوظ، وتوفيق الحكيم، وطه حسين، وعباس العقاد، ومصطفى صادق الرافعي.

وأوضحت  الوزيرة أنه إيمانا بأهمية دور اللغة العربية في تشكيل وجدان الأجيال القادمة وحرصُا منا على تعميق الولاء والانتماء لدى أبناء  المصريين بالخارج، فقد أطلقت وزارة الهجرة المبادرة الرئاسية "اتكلم عربي" والتي تشرف برعاية فخامة السيد رئيس الجمهورية لفعالياتها وتستهدف مواجهة حرب طمس الهوية لدى أبناء مصر في الخارج من الأجيال الثاني والثالث والرابع والخامس وتعزيز وتأصيل الروح الوطنية بداخلهم، علاوة على ترسيخ قيم التعايش السلمي والمواطنة وقبول الآخر، مشيرة إلى أنه قد نجحت المرحلة الأولى من المبادرة الرئاسية لتشجيع أبناء المصريين في الخارج للحديث باللغة العربية "اتكلم عربي"، على الوصول لأكثر من 200 مليون مشارك من مختلف أنحاء العالم.

وتابعت الوزيرة أن إطلاق المرحلة الثانية من المبادرة الرئاسية "اتكلم عربي" تحت شعار "جذورنا المصرية" يستهدف تعريف أبناء المصريين بالخارج أيضًا بتراث وطنهم مصر الضارب بجذوره في عمق التاريخ وحضارتها العريقة، وذلك من خلال المعسكرات التفاعلية والتي كان آخرها في سبتمبر الماضي باستضافة ورعاية المتحف القومي للحضارة المصرية ومشاركة نحو 45 طفلا، تتراوح أعمارهم من 8 إلى 13 عامًا، من مختلف الدول بينها كندا وفرنسا وإنجلترا والمملكة العربية السعودية والإمارات والولايات المتحدة، فضلا عن استغلال وسائل التواصل الاجتماعي.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة