Close ad

وزيرة خارجية سلوفينيا: الفلسطينيون يستحقون دولتهم.. والعالم سقط في اختبار الإنسانية

13-5-2024 | 19:53
 وزيرة خارجية سلوفينيا الفلسطينيون يستحقون دولتهم والعالم سقط في اختبار الإنسانيةوزيرة خارجية سلوفينيا

قالت نائب رئيس وزراء سلوفينيا ووزيرة الخارجية تانيا فايون، إنّ بلادها تريد ممارسة الضغط على دولة الاحتلال الإسرائيلي لكي تفعل المزيد من أجل ضمان حماية المدنيين والتوصل إلى وقف إطلاق النار. 

موضوعات مقترحة

وأضافت "فايون"، في حوارها مع الإعلامي كريم حاتم، في لقاء خاص غبر قناة "القاهرة الإخبارية": "نريد أيضا، الضغط على على الدول ذات التفكير المماثل في جميع أنحاء العالم لتحذو حذونا". 

وتابعت نائب رئيس وزراء سلوفينيا ووزيرة الخارجية: "الفلسطينيون وغزة والضفة الغربية يستحقون دولتهم"، مشددةً على ضرورة احترام الإنساني الدولي وقانون حقوق الإنسان، ولكن عند النظر إلى الوضع في قطاع غزة والمجاعة التي أصبحت سلاحا جديدا للحرب يمكن القول بكل سهولة إن الأمر يتعلق بالأخلاقيات، والعالم سقط في اختبار الإنسانية.

وقالت نائب رئيس وزراء سلوفينيا ووزيرة الخارجية تانيا فايون، إنّ العالم يجب أن يناقش المساءلة والمحاسبة عن كل الصرخات الإنسانية في فلسطين، موضحًا: "لن يأتي هذا الأمر في المرحلة الراهنة، لكنه سيأتي عاجلا أو آجلا".

وأضافت "فايون"، في حوارها مع الإعلامي كريم حاتم، في لقاء خاص غبر قناة "القاهرة الإخبارية": "كما أننا نشعر بقلق بالغ إزاء عنف المستوطنين في الضفة الغربية وتزايد العنف والحوادث، وكذلك إعلانات الحكومة الإسرائيلية بشأن المزيد من التمويل للمستوطنات غير القانونية الإضافية".

وتابعت: "كل هذا بطبيعة الحال يثير قلقا كبيرا، وكذلك التصعيد المحتمل للصراع في المنطقة، لذلك، فإن من مسؤوليتنا المشتركة لقادة المنطقة والمجتمع الدولي بذل المزيد من الجهود لضمان السلام والأمن في المنطقة وكذلك حل الدولتين".

وقالت نائب رئيس وزراء سلوفينيا ووزيرة الخارجية تانيا فايون، إنّ سلوفينيا تدعم قضية المستوطنات غير القانونية في الأراضي الفلسطينية أمام محكمة العدل الدولية منذ عام 2014.

وأضافت "فايون"، في حوارها مع الإعلامي كريم حاتم، في لقاء خاص غبر قناة "القاهرة الإخبارية"، أنّ بلادها قدمت رأيها مؤخرا في شهر فبراير في محكمة العدل الدولية، موضحةً: "من المهم احترام المحاكم، ونحن ندرس أيضا حالة جنوب أفريقيا، لكننا لم نتخذ القرار بعد".

وتابعت: "عمل المحاكم الدولية وعمل محكمة العدل الدولية مهم للغاية، نتحدث عن انتهاكات للقانون الإنساني الدولي وخاصة بالنظر إلى التهجير القسري للأشخاص الفلسطينيين الموجودين حاليا في رفح الفلسطينية، ونحن نحذر، فما يحدث أمر خطير وجلل وأعتقد أننا سنتحدث بالتأكيد يوما ما وستقرر المحاكم هذه الأمور جميعا، لذا، فإن المساءلة والمحاسبة أمر مهم للغاية".

وتحدثت نائب رئيس وزراء سلوفينيا ووزيرة الخارجية تانيا فايون، عن الوضع المأساوي في الأراضي الفلسطينية والجانب الفلسطيني من معبر رفح، موضحةً: "نرى مخازن المساعدات الإنسانية والمعدات الطبية والمواد الغذائية والأدوية وجميع أدوات تنقية وتحلية المياه والألواح الشمسية والركام وكل ما لا يصل إلى المحتاجين بسبب الاستخدام المزدوج أو تكثيف الإجراءات أو حق النقل تتعلق بالوجود على قيد الحياة".

وأضافت "فايون"، في حوارها مع الإعلامي كريم حاتم، في لقاء خاص غبر قناة "القاهرة الإخبارية": "هذه الأمور تهدد حياة الناس على الجانب الآخر، لذلك، ثمّة حاجة ماسة إلى المساعدات الإنسانية".

وتابعت: "قدمنا الكثير من المساعدات الإنسانية وفقا لقدراتنا، كما دعمنا عمل أونروا من خلال الدعم المالي والكثير من الإجراءات الأخرى مع برنامج الغذاء العالمي ومع الهلال الأحمر وهناك الكثير من الأدوات التي يمكن استخدامها لدعم العمليات الإنسانية، ولكن المشكلة الأساسية أن المساعدات لا تصل إلى المحتاجين".

قالت نائب رئيس وزراء سلوفينيا ووزيرة الخارجية تانيا فايون، إنّها تشعر بقلق بالغ عندما تسمع بأن إعادة إعمار قطاع غزة سيستعرق 15 عاما على الأقل، مفسرةً ذلك بأن هذا الأمر يعني أن جيلا كاملا من الشباب لن يكون لديه رؤية ومستقبل مناسبين للعيش في غزة. 

وأضافت "فايون"، في حوارها مع الإعلامي كريم حاتم، في لقاء خاص غبر قناة "القاهرة الإخبارية": "نتحدث عن أضرار بالمليارات، لذلك، سيتعين على شخص ما دفع تكاليف إعادة الإعمار، وسيستغرق ذلك أعواما وأعوام، والأمر مكلف للغاية".

وتابعت: "بالتفكير في الأطفال الذين يكبرون في ظل الحرب اليوم، أعتقد أن مستقبلهم سيئا للغاية، وإذا لم يكن لديك أطفال أو رؤية واضحة للشباب، فليس لديك دولة".

وقالت نائب رئيس وزراء سلوفينيا ووزيرة الخارجية تانيا فايون، إنّ بلادها تدرس تقديم الدعم النفسي للأطفال الفلسطينيين ومساندتهم في المواقف العصيبة التي يعيشونها بسبب الحرب.

وأضافت "فايون"، في حوارها مع الإعلامي كريم حاتم، في لقاء خاص غبر قناة "القاهرة الإخبارية": "كانت لدينا مرحلتان مهتمان للغاية في المشروع السابق الذي كان مخصصا لتقديم الدعم النفسي والاجتماعي للأطفال، ونحن الآن نحاول الانتقال إلى المرحلة الثالثة".

وتابعت: "وسنقوم في أقرب وقت ممكن بمساعدة الأطفال المحتاجين أو ضحايا الحرب، على الأرجح أن أسهل طريقة هي إحضار الأطفال من مصر، لدينا مرافق إعادة تأهيل جيدة في سلوفينيا، لذلك نحن نحاول أن نرى كيف وتحت أي ظروف يمكننا الاستمرار في هذا المشروع".
 

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة