Close ad

توقعات باستمرار النقص العالمى لإمدادات البلاتين هذا العام مع زيادة الطلب

13-5-2024 | 17:47
توقعات باستمرار النقص العالمى لإمدادات البلاتين هذا العام مع زيادة الطلبعنصر البلاتين
وكالات

رأى المجلس العالمي للاستثمار في البلاتين أن سوق المعدن النفيس سيظل يعاني من عجز هذا العام، حيث يؤدي تباطؤ طفرة السيارات الكهربائية لزيادة الطلب على محولات التحفيز (وهي أجهزة ذاتية الحركة تحول انبعاثات الاحتراق الداخلي إلى غازات أقل ضرراً).

موضوعات مقترحة

أضاف المجلس في تقرير، اليوم الإثنين، أن الطلب على المعدن المستخدم في الأجهزة التي تقلص الانبعاثات، ارتفع إلى أعلى مستوى منذ 2017 في الربع الأول، ومن المتوقع أن يرتفع بنحو 2% للعام بأكمله، وبالإضافة إلى تباطؤ نمو الطلب على السيارات الكهربائية-التي لا تحتوي على محولات محفزة- فقد لاقى الاستهلاك دعماً من خلال قواعد الانبعاثات الأكثر صرامة واستخدام البلاتين بديلاً للبلاديوم.


عجز في إمدادات البلاتين

 

قال إدوارد ستيرك، مدير الأبحاث في المجلس: يقول المستثمرون، حسناً، في الواقع ربما لن نقود جميعاً سيارات تسلا في 2030، وهذا يعني المزيد من المركبات ذات محركات الاحتراق الداخلي، والمزيد من المركبات الهجينة، ولذا فإن هذه السلع الأولية تبدو مقومة بأقل كثيراً من قيمتها الحقيقية.

وأضر تراجع أسعار مجموعة المعادن البلاتينية، وهي البلاتين والبلاديوم والروديوم والروثينيوم والإيريديوم والأوسيميوم، في السنوات القليلة الماضية بأرباح شركات التعدين في جنوب أفريقيا، كما تسبب في تسريح عمال. ومع ذلك، ارتفع سعر البلاتين في الأشهر القليلة الماضية، إذ تجاوز البلاديوم للمرة الأولى في 5 سنوات مع تبديل شركات صناعة السيارات بين المعدنين في الاستخدامات المختلفة.

 

أسعار البلاتين تنتعش بفضل زيادة الطلب على المجوهرات

 

كما يُتوقع أن يفوق الطلب على البلاتين العرض بمقدار 476 ألف أونصة هذا العام، وهو العجز السنوي الثاني له على التوالي، وفقاً لبيانات المجلس العالمي للاستثمار في البلاتين، ورغم التوقعات باستمرار التبديل بين البلاديوم والبلاتين، حذر المجلس من أن الاتجاه قد يتغير خلال عامين تقريباً نظراً لظهور آفاق أضعف للبلاديوم.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة