Close ad

صناعة الحبوب: دخول 2 مليون فدان من الأراضي الزراعية ضمن مشروع "مستقبل مصر" سيحدث نقلة نوعية

13-5-2024 | 14:59
صناعة الحبوب دخول  مليون فدان من الأراضي الزراعية ضمن مشروع  مستقبل مصر  سيحدث نقلة نوعية صناعة الحبوب- صورة أرشيفية
عبدالفتاح حجاب

أكد عبدالغفار السلامونى نائب رئيس غرفة صناعة الحبوب باتحاد الصناعات، اهتمام الرئيس عبدالفتاح السيسي بمنظومة الأمن الغذائي للمواطنين، خاصة فيما يتعلق بالسلع الأساسية، وهو ما أكده الرئيس اليوم خلال افتتاح المرحلة الأولى من المنطقة الصناعية وبدء موسم الحصاد داخل مشروع مستقبل مصر بدخول 2 مليون فدان من الأراضي الزراعية الخدمة في مشروع مستقبل مصر عام 2025، الأمر الذي  سيعمل على زيادة معدلات الإنتاج للمحاصيل الإستراتيجية مثل القمح المخصص لإنتاج الخبز المدعم.

موضوعات مقترحة

رغيف الخبز

حيث تنتج وزارة التموين والتجارة الداخلية من 250 مليونًا إلى 270 مليون رغيف يوميًا بسعر الرغيف 5 قروش، رغم أن التكلفة الفعلية تقرب 1 جنيه للرغيف، لكن وزارة التموين والتجارة الداخلية، تتحمل فارق التكلفة تنفيذًا لتوجيهات القيادة السياسية باستمرار دعم الخبز لتخفيف العبء على المواطنين، خاصة الأسر الأولى بالرعاية، ويستفيد من منظومة دعم الخبز ما يقرب من 72 مليون مواطن مقيدين على البطاقات التموينية.

الاهتمام بالزراعة

وأوضح عبدالغفار السلاموني أن اهتمام الرئيس السيسي بقطاع الزراعة سيحدث نقلة نوعية أيضًا في قطاع الصناعة، خاصة أن معظم المنتجات الصناعية تعتمد على المحاصيل الزراعية، قائلًا: "الزراعة هي قاطرة الصناعة"، كما أن التوسع في زراعة المحاصيل الإستراتيجية مثل الأقماح وأيضًا المحاصيل المنتجة لزيوت الطعام سيحد من فجوة الاستيراد من الخارج، وبالتالي سيساهم في تخفيض الضغط على العملة الأجنبية، مما سينعكس بشكل إيجابي على السعر النهائي للمنتجات لصالح المستهلك، كما تساهم أيضًا في زيادة الصادرات المصرية من المحاصيل الزراعية والمنتجات الغذائية الصناعية.

زراعة القمح

وأكد السلامونى، أن حرص الرئيس السيسي على الاهتمام بالمزارع المصري وتشجيعه على التوسع في زراعة المحاصيل الإستراتيجية وزيادة سعر إردب القمح هذا العام إلى 2000 جنيه أدى إلى ارتفاع معدلات توريد القمح المحلي من المزارعين إلى ما يقرب من 2.5 مليون طن قمح حتى الآن، لافتا إلى أن هناك طفرة كبيرة تشهدها البلاد حاليًا من خلال التوسع في إنشاء المشروعات القومية بشكل غير مسبوق، ومنها المشروع القومي للصوامع، حيث تم زيادة السعة التخزينية للأقماح داخل الصوامع لما يقرب من 5 ملايين طن، بعدما كانت لا تتعدى 1.2 طن قبل عام 2014، حيث إن نسبة الفاقد من الأقماح في الماضي كانت تتراوح بين 10 و15%، بسبب سوء التخزين في الأماكن المكشوفة، وبعد تبني الدولة المشروع القومي للصوامع، ساهم في الحد من كميات الأقماح التي كانت تهدر فى الماضي، كما أن الدولة حريصة على استصلاح أراض جديدة لزيادة الرقعة الزراعية والتوسع في زراعة المحاصيل الإستراتيجية مثل الأقماح تنفيذًا لتوجيهات القيادة السياسية.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: