Close ad

تكريم صحفيي الأهرام ومجلة نصف الدنيا في اليوم العالمي للربو الشعبي| صور

12-5-2024 | 21:35
تكريم صحفيي الأهرام ومجلة نصف الدنيا في اليوم العالمي للربو الشعبي| صور اليوم العالمي للربو الشعبي
عزيزة فؤاد

كرمت الجمعية المصرية للحساسية والمناعة في اليوم العالمي للربو الشعبي مجموعة من الإعلاميين المتخصصين في مجال الصحة والعلوم من مؤسسة الأهرام.

موضوعات مقترحة

شمل تكريم الجمعية كلا من: "عزيزة فؤاد نائب رئيس تحرير مجلة نصف الدنيا وعمرو يحيي وخالد النقيب من الأهرام"، وعددا من الصحفيين من مؤسسات وصحف مختلفة لدورهم في التثقيف ونشر الوعي العلمي والصحي بالمجتمع.
 
جاء مؤتمر الجمعية المصرية  للحساسية والمناعة تحت شعار  "التثقيف بمرض الربو.. يمكن"،  برعاية الدكتور  هشام طراف سكرتير عام الجمعية، والدكتورة مني الفلكى أستاذ طب الأطفال والحساسية بطب قصر العينى، وبحضور أطباء وأساتذة من جامعات مصرية وعالمية.

وشدد المؤتمر على ضرورة تمكين المصابين بالربو بالتثقيف وتقديم العلاجات الصحيحة لهم.
  
وأكد المؤتمر  على دور الإعلام المسموع والمقروء وأهميته في  توعية المجتمع ووقوفه في أشد الأزمات والأمراض التي ألمت بالمجتمعات.
  
وفي كلمته، قال الدكتور هشام طراف سكرتير عام  الجمعية المصرية للحساسية والمناعة أن الإعلام يمثل حائط صد قويا  في أصعب الأوقات التي مرت علينا واثرت علي الشأن الصحي  ومنها  كورونا التي لعب الإعلام فيها دورا كبيرا، موضحا أن هناك  أمية صحية لدى المواطنين  والمرضى الذين يتوجهون إلى المستشفيات بعد فوات الأوان  وأن الأعلام مازال هو العمود  الفقري سواء كان مقروءا  أو مسموعا في التثقيف ونشر  الوعي .

وأكد طراف، على أن هناك أكثر من 300 مليون شخص حول العالم مصابين بالحساسية  الصدر وفى مصر6.7 % من البالغين فوق 18 سنة مصابون بالربو الشعبى، أكثر من ضعف هذا الرقم فى الأطفال، وأن الربو الشعبي مسئول عن أكثر من 450 ألف حالة وفاة كل عام في جميع أنحاء العالم، ومعظمها يمكن تفاديها.

كما ذكر أن أكثر من 80% من مرضى الربو المصريين لا يتناولون العلاج الصحيح، ولا يتم تحديد العلاجات الوقائية قبل حدوث الأزمات، كما أن أكثر من 88% من المرضى المصريين لا يذهبون للطبيب إلا عند حدوث الأزمات.

وقال سكرتير عام الجمعية المصرية للحساسية والمناعة، أن مصر وفرت جميع أدوية الربو الشعبى على نفقة الدولة حتى الأدوية المناعية باهظة التكلفة.

 

وفي كلمتها أكدت الدكتورة مني الفلكي أستاذ طب الأطفال والحساسية والمناعة بقصر العيني، على ضرورة إصلاح وتغيير المفاهيم الخاطئة تجاه هذا المرض، مشيرة إلى أن  بخاخات الكورتيزون طويلة المفعول من أفضل العلاجات  الموجهة للسيطرة على المرض كما أنها لا تسبب مياه على الرئة ولا تسبب مضاعفات على الطفل، محذرة من التدخين السلبي أو المباشر بجوار الطفل بالإضافة إلى التلوث والأتربة وهي من العوامل التي تسبب المرض.

 
وأشارت الدكتورة هيلين ريدل   أستاذ طب الحساسية والمناعة بجامعة ملبورن بأستراليا إلى أن الربو الشعبى هو أحد الأمراض المزمنة غير المعدية الأكثر شيوعًا، وأن هناك أكثر من 3 ملايين مريض بالربو الشعبي  بأستراليا، أي ما يقرب من 1 كل 10 مصابين بالربو، ورغم توافر العلاج إلا أن هذا المرض يسبب الإعاقة عن العمل إذا لم يتم  تقديم العلاجات الصحيحة لكل مريض على حده، مشيرة إلى أن علاجات التحكم  في المرض موجودة وفعالة.


 اليوم العالمي للربو الشعبي اليوم العالمي للربو الشعبي

 اليوم العالمي للربو الشعبي اليوم العالمي للربو الشعبي

 اليوم العالمي للربو الشعبي اليوم العالمي للربو الشعبي
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة