Close ad

الطراز الإسلامي للمتحف القبطي.. شهادة وحدة الثقافات في مصر| صور

12-5-2024 | 20:43
الطراز الإسلامي للمتحف القبطي شهادة وحدة الثقافات في مصر| صورالمتحف القبطي
عمر المهدي

احتفالاً بيوم المتاحف العالمي والذي يوافق يوم 18 مايو من كل عام، تفتح جميع متاحف الآثار على مستوى الجمهورية والتابعة للمجلس الأعلى للآثار أبوابها في هذا اليوم مجاناً لزائريها من المصريين، حيث  يأتي في إطار إستراتيجية قطاع المتاحف المصرية للمشاركة في جميع الفعاليات والمناسبات التراثية والثقافية المحلية والدولية، ضمن خطتها لرفع الوعي الأثري والثقافي والسياحي لدى جميع جمهوره من الزائرين واستقطاب جميع أفراد المجتمع المصري بمختلف أطيافه وفئاته العمرية، كما إنه يمكن لزائري هذه المتاحف في هذا اليوم، المشاركة في الجولات الإرشادية للزائرين مجانا للتعرف على كل متحف وما يحتويه من مقتنيات أثرية فريدة.

موضوعات مقترحة

وعبر السطور التالية نستعرض أهم وأبرز المعلومات عن اليوم العالمي للمتاحف، والمتحف القبطي أحد أهم المتاحف في مصر والعالم، والذي يتميز بتنوع في الطراز الحضاري والإسلامي المعماري وذلك دليل على وحدة الفنون والثقافات في مصر عبر مر العصور.

اليوم العالمي للمتاحف

اليوم العالمي للمتاحف هو احتفال دولي يقوم بتنظيمه المجلس الدولي للمتاحف ICOM منذ عام ١٩٧٧، وكان الهدف من الاحتفال به، إقامة حدث سنوي لزيادة توحيد التطلعات والجهود الإبداعية للمتاحف وتوعية الجمهور العالمي إلى أنشطتها المختلفة عن طريق إطلاق العديد من الفعاليات والندوات التي تُبرز دور المتاحف في المجتمع. 

وفي كل عام يختار المجلس الدولي للمتاحف موضوعًا للاحتفال باليوم العالمي للمتاحف، وموضوع هذا العام هو "المتاحف من أجل التعليم والبحث العلمي،" مما يؤكد على الدور الحيوي للمؤسسات الثقافية في توفير تجربة تعليمية شاملة.

رحلة عبر الزمن في قلب القاهرة:

يقع المتحف القبطي في قلب منطقة مصر القديمة، تلك المنطقة العريقة التي تضمّ العديد من المعالم الدينية والتاريخية الهامة. ويُعدّ المتحف بحدّ ذاته تحفة معمارية فريدة، حيث تمّ بناؤه على الطراز الإسلامي، ممّا يُجسّد التداخل والترابط بين الثقافات والحضارات المختلفة التي تعايشت على أرض مصر.

كنوز فنية تُروي حكاية المسيحية في مصر:

يضمّ المتحف القبطي مجموعة ضخمة من القطع الأثرية النادرة التي تُجسّد مختلف جوانب الحياة المسيحية في مصر منذ نشأتها الأولى، وتتنوع هذه القطع بين اللوحات الجدارية والأيقونات والمنسوجات والأدوات الدينية والتحف الفنية، ممّا يُتيح للزائرين فرصة فريدة للتعرف على تاريخ وتطور المسيحية في مصر.

وحدة الفنون والثقافات

لا تقتصر أهمية المتحف القبطي على قيمته التاريخية والدينية فحسب، بل يُعدّ أيضاً رمزاً لوحدة الفنون والثقافات في مصر. فعلى الرغم من الطابع المسيحي للمتحف، إلاّ أنّ العديد من القطع المعروضة تُظهر تأثيرات الحضارات المصرية القديمة واليونانية والرومانية والبيزنطية، ممّا يُؤكّد على التبادل الثقافي والتواصل الحضاري الذي ساد مصر عبر العصور.

مشاركة المجتمع وتعزيز الهوية الوطنية:

إنّ مبادرة فتح المتحف القبطي مجاناً في يوم المتحف العالمي تُعدّ خطوة هامة لتعزيز مشاركة المجتمع في التعرف على تراثه الثقافي والحضاري،  كما أنّها تُساهم في تعزيز الهوية الوطنية لدى المصريين من خلال إبراز وحدة الفنون والثقافات في بلدهم.

اكتشاف كنوز فريدة

يُعدّ المتحف القبطي صرحاً ثقافياً هاماً يُجسّد وحدة الفنون والثقافات في مصر، وفتح أبوابه مجاناً للجمهور في يوم المتحف العالمي يُعدّ فرصة رائعة للجميع للتعرف على هذا التراث الغني واكتشاف كنوزه الفريدة.


المتحف القبطي المتحف القبطي

المتحف القبطي المتحف القبطي

المتحف القبطي المتحف القبطي

المتحف القبطي المتحف القبطي

المتحف القبطي المتحف القبطي
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة