Close ad

تفاصيل زيارة وزير الإسكان العماني والاطلاع على تجربة النهضة العمرانية المصرية

12-5-2024 | 21:39
تفاصيل زيارة وزير الإسكان العماني والاطلاع على تجربة النهضة العمرانية المصرية جولة وزير الإسكان العماني بمدينة العلمين الجديدة
عصمت الشامي

زار جمهورية مصر العربية الدكتور خلفان بن سعيد الشعيلي، وزير الإسكان والتخطيط العمراني بسلطنة عمان، وفدا عمانيا لبحث سبل تعزيز التعاون المشترك بين البلدين في مجال التنمية العمرانية، وتبادل الخبرات والتجارب لمواصلة تحقيق النهضة العمرانية بالبلدين، وفي التقرير التالي نستعرض نشاط الوفد العماني بمصر.

موضوعات مقترحة

لقاء الدكتور عاصم الجزار 

التقي، الدكتور خلفان بن سعيد الشعيلي، وزير الإسكان والتخطيط العمراني بسلطنة عمان، والوفد المرافق له، في مستهل زيارته الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، وذلك بحضور مسئولى الوزارة.

واستهل الدكتور عاصم الجزار، اللقاء بالترحيب بالوفد العمانى، حيث عبر عن تشرفه بزيارة الوفد الكريم للدولة المصرية، وتواجدهم بمقر وزارة الإسكان، مؤكداً أن الدولة المصرية مستعدة لنقل خبراتها الواسعة في مجال التنمية العمرانية لأشقائنا بسلطنة عمان، وتحقيق التوأمة بين المشروعات الرائدة فى البلدين، مثل مدينة العلمين الجديدة بمصر ومدينة السلطان هيثم بسلطنة عمان.

وأثنى وزير الإسكان، على جهود سلطنة عمان، فى وضع المخططات لتنفيذ المدن الجديدة والمشروعات التنموية، والتى أطلع عليها خلال زيارته الأخيرة لسلطنة عمان، قائلا لنظيره العمانى، لقد بذلتم جهداً ممتازاً وبشكل احترافي فى وضع المخططات، ونقدم لكم كل العون والمساعدة لتنفيذ هذه المخططات على أرض الواقع، وتحقيق التنمية العمرانية بسلطنة عمان.

ومن جانبه، عبر الدكتور خلفان بن سعيد الشعيلي، وزير الإسكان والتخطيط العمراني بسلطنة عمان، عن سعادته بتواجده فى مصر، والحفاوة وحسن الاستقبال، مؤكداً أن التجربة العمرانية المصرية، هى تجربة ثرية فى حجمها وجودتها وأهدافها، معبرا عن رغبة سلطنة عمان فى الاستفادة من التجربة العمرانية المصرية فى جوانبها المختلفة، للمساعدة في تحقيق أهداف التنمية العمرانية المرجوة بالسلطنة.

وأعرب وزير الإسكان والتخطيط العمراني بسلطنة عمان، عن تطلعه لتفعيل مذكرة التفاهم التى سبق توقيعها بين مصر وسلطنة عمان، حيث طالب الدكتور عاصم الجزار، بتقديم الدعم اللازم لتحقيق التعاون المشترك بين سلطنة عمان وشركات التطوير العقاري وشركات المقاولات المصرية، وهو ما لاقى ترحيبا من الدكتور عاصم الجزار. 

وخلال اللقاء، ناقش الوزيران، تفاصيل وضع وإعداد المخططات لتنفيذ المشروعات التنموية، ومراحل التنفيذ المختلفة، وآليات طرح وإسناد المشروعات بما يحقق سرعة إنجازها بأعلى جودة، وبتكلفة جيدة، وسبل التغلب على العقبات والمعوقات، وكذا آليات متابعة البرامج الزمنية لمشروعات المطورين على الأراضى التى يتم تخصيصها لهم، من أجل الإسراع بمعدلات التنمية، كما اتفق الوزيران على عقد اجتماعات فنية بين المختصين من الوزارتين لمناقشة التفاصيل الفنية، ونقل خبرات وتجربة وزارة الإسكان فى تنفيذ مختلف مشروعات التنمية العمرانية.

وأكد الدكتور عاصم الجزار، أن النهضة العمرانية التى تشهدها الدولة المصرية حالياً، هى تنفيذ لمخرجات المخطط الاستراتيجي القومى للتنمية العمرانية "مصر 2052" والذى تم تحقيق جزء كبير منه بما يتخطى المدد الزمنية المحددة بكثير، وخاصة شبكة الطرق القومية والتى تعد بمثابة شرايين الوصل بين العمران القائم ومناطق التنمية الجديدة.

وأشار وزير الإسكان، إلى أن الوزارة وفى سبيل تنفيذ توجيهات القيادة السياسية بتوفير الوحدات السكنية لمختلف شرائح المجتمع، انتهجت 3 أساليب، وهى، الدعم لشريحة محدودى الدخل - حيث تتحمل الدولة أكثر من نصف قيمة الوحدة من خلال الدعم المباشر وغير المباشر -، والمساندة لشريحة متوسطى الدخل، والإتاحة لشريحة الدخل الأعلى، وهذا يحقق مبدأ العدالة الاجتماعية، من خلال استخدام العوائد المادية فى تقديم الدعم لشريحة محدودى الدخل، وتطوير المناطق غير الآمنة، حيث قضت الدولة على تلك المناطق، ونفذت 300 ألف وحدة لإعادة تسكين قاطنى تلك المناطق.

وتناول الوزير تجربة الدولة المصرية فى إنشاء وتنمية المدن الجديدة، من خلال هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة فهى تجربة متنوعة وغنية، ولدينا 4 أجيال من المدن الجديدة، أحدثها مدن الجيل الرابع، كما أن الهيئة لديها أساليب متنوعة لإتاحة الأراضى بمختلف الأنشطة بالمدن الجديدة، ومنها الشراكة مع كبار المطورين العقاريين لتنفيذ مشروعات التنمية العمرانية، وقد حققت تلك الشركات نجاحاً كبيراً في التعاون بين الدولة والقطاع الخاص.

وتطرق الدكتور عاصم الجزار، فى حديثه إلى مشروع الإسكان الاجتماعى، وما تم إنجازه بذلك المشروع السكنى الضخم لمحدودي الدخل، حيث تم وجار تنفيذ وتخصيص مليون وحدة سكنية للمستحقين، وكذا ضوابط تحديد المستحقين، وآلية التمويل العقاري، وأهمية القانون الخاص بالإسكان الاجتماعي، والذى وضع الأطر والضوابط لإنجاح المشروع، وتحديد المستحقين، مؤكداً أن الدولة المصرية تلتزم بأعلى معايير الجودة في تنفيذ مختلف المشروعات التنموية.

زيارة الوفد العماني للعاصمة الإدارية 

وزار الدكتور خلفان بن سعيد الشعيلي، وزير الإسكان والتخطيط العمراني بسلطنة عمان،مشروعات العاصمة الإدارية الجديدة، خلال زيارته الحالية لمصر، لبحث سبل تعزيز التعاون المشترك مع وزارة الإسكان المصرية، والاطلاع على التجربة العمرانية المصرية، ويرافقه أشرف بن سلطان بن سيف المحروقي، رئيس مكتب الوزير، وإبراهيم بن حمود بن سالم الوائلي، المدير التنفيذي للاستراتيجية العمرانية، وهشام بن نجيب بن عمر الزبيدي، مستشار الوزير للتطوير العقاري، وأحمد بن سعود بن ناصر الكمياني، مدير عام الأراضي.

وأبدى الدكتور خلفان بن سعيد الشعيلي، إعجابه الشديد بجودة التخطيط والبناء وسرعة الإنجاز ومهارة التنفيذ، موضحاً أن المحتوى المتميز الذي قدمته لنا الوزارة الموقرة وهيئاتها، اختصر لنا مشهدا واسعا وقصة طموحة نحو تنمية عمرانية قائمة على الاستدامة والابتكار، ممتدة من تاريخ مصر العريق ونحو مستقبل طموح بإذن الله.

واستهل وزير الإسكان والتخطيط العمراني بسلطنة عمان، والوفد المرافق له، زيارتهم للعاصمة الإدارية الجديدة، بصحبة المهندس شريف الشربيني، رئيس جهاز العاصمة، بالتجول فى منطقة الأعمال المركزية، والصعود إلى الطابق الـ74 لمشاهدة مشروعات العاصمة من أعلى نقطة في أفريقيا بالبرج الأيقونى، حيث استمعوا إلى شرح مفصل من رئيس جهاز العاصمة عن مختلف المشروعات التنموية التي تم ويجرى تنفيذها بالمرحلة الأولى بالعاصمة الإدارية الجديدة.

وواصل الدكتور خلفان بن سعيد الشعيلي ومرافقوه، زيارتهم بالعاصمة الإدارية الجديدة، بالتجول بالحدائق المركزية "كابيتال بارك"، حيث أكد المهندس شريف الشربينى، أنها تعد أكبر حديقة مركزية فى الشرق الأوسط، وثانى أكبر حديقة على مستوى العالم، ويبلغ طولها أكثر من 10 كم، وبمساحة نحو ألف فدان، وتوفر مناطق ترفيهية بمعايير عالمية، وتحتوى على مساحات خضراء، وبحيرات، وملاعب، وممرات للدراجات، ومجمعات مطاعم، ومناطق ترفيهية، ومساحة مخصصة لإقامة مشروعات استثمارية مستقبلية.

واختتم وزير الإسكان والتخطيط العمراني بسلطنة عمان، ومرافقوه، زيارتهم للعاصمة الإدارية الجديدة، بالتجول فى الفيلات المنفذة بالحى السكنى الخامس "جاردن سيتى الجديدة"، والمقام على مساحة 885 فداناً، حيث أوضح رئيس جهاز العاصمة الإدارية الجديدة أنه يتم تنفيذه طبقاً لتصميم معمارى مستوحى من الطراز الفرنسي القديم ليشبه التصميمات المعمارية المُنفذة بمنطقة جاردن سيتى بوسط البلد بالقاهرة، ويضم 385 عمارة سكنية بها حوالى 21494 وحدة سكنية، و513 وحدة تجارية، و456 فيلا متصلة وشبه متصلة ومنفصلة، وجميع الخدمات التعليمية والترفيهية والتجارية والرياضية والدينية، وغيرها.

لقاء وزير الاسكان العماني بممثلي شركات التطوير العقاري 

التقى الدكتور خلفان بن سعيد الشعيلي، وزير الإسكان والتخطيط العمراني بسلطنة عمان، والوفد المرافق له، أمس الأربعاء، عدداً من مسئولى شركات التطوير العقاري وشركات المقاولات المصرية، لبحث سبل التعاون معهم، وعرض الفرص الاستثمارية المتاحة في مجال التطوير العقاري بسلطنة عمان، وذلك بمقر وزارة الإسكان بالعاصمة الإدارية الجديدة، وبحضور عدد من مسئولى الوزارة، وهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة.

واستهل الدكتور خلفان بن سعيد الشعيلي، لقاءه بمسئولى شركات التطوير العقاري وشركات المقاولات المصرية، بالتعبير عن سعادته بما شاهده من نهضة عمرانية فى مصر، قائلا: "هذا مبعث فخر لكم.. ولنا جميعاً كعرب"، مشيرا إلى أن الشركات العاملة فى القطاع العقارى فى مصر، تتمتع بالعديد من المميزات التى تحتاج إليها سلطنة عمان، ومنها، الخبرة الكبيرة، والقدرة على تنفيذ المشروعات النوعية فى وقت قياسي، والجودة العالية في التنفيذ رغم سرعة الإنجاز، إضافة إلى ميزة تنافسية فى التكلفة.

ودعا وزير الإسكان والتخطيط العمراني بسلطنة عمان، الشركات المصرية إلى التعاون المشترك فى مجال التنمية العمرانية، وزيارة سلطنة عمان للاطلاع على الفرص المتاحة على أرض الواقع، مستعرضاً عدداً من المشروعات التنموية والمدن الجديدة، التى شرعت سلطنة عمان فى تنفيذها، وعلى رأسها مدينة السلطان هيثم، وذلك فى إطار نهضتها العمرانية الجديدة في عهد السلطان هيثم.

وأجاب الدكتور خلفان بن سعيد الشعيلي، على تساؤلات مسئولى شركات التطوير العقاري وشركات المقاولات المصرية، مؤكداً اهتمام سلطنة عمان بالتجربة المصرية نظراً للتقارب الكبير بين الشعبين، والخبرة المتاحة لدى المطورين العقاريين فى مصر، وأن السلطنة تقدم الكثير من التسهيلات والمحفزات للمطورين العقاريين من أجل الإسراع بمعدلات التنمية.

زيارة الوفد العماني لمدينة العلمين 

اصطحب الدكتور عبدالخالق إبراهيم، مساعد وزير الإسكان للشئون الفنية، والمهندس أحمد إبراهيم، رئيس جهاز مدينة العلمين الجديدة، الدكتور خلفان بن سعيد الشعيلي، وزير الإسكان والتخطيط العمراني بسلطنة عمان، والوفد المرافق له، فى جولة بمشروعات مدينة العلمين الجديدة، وذلك ضمن جولات الوفد العمانى الذى يزور مصر حالياً، لبحث سبل تعزيز التعاون المشترك مع وزارة الإسكان المصرية، والاطلاع على التجربة العمرانية المصرية.

وأعرب الدكتور خلفان بن سعيد الشعيلي، وزير الإسكان والتخطيط العمراني بسلطنة عمان، عن إعجابه بما حققته الدولة المصرية من نهضة عمرانية كبيرة فى فترة زمنية قصيرة، مؤكداً أن سلطنة عمان ترغب في تعميق التعاون مع الدولة المصرية، والاستفادة من تجربتها العمرانية، من أجل تحقيق أهداف التنمية العمرانية بسلطنة عمان.

وقدم الدكتور عبدالخالق إبراهيم، لوزير الإسكان العمانى ومرافقيه، شرحاً وافياً حول تجربة الدولة المصرية فى إنشاء وتنمية المدن الجديدة، فهى بمثابة مراكز لريادة المال والأعمال، وتم توزيعها على أقاليم التنمية بالقطر المصرى، وكل مدينة لها خصائصها وميزاتها طبقاً للوظيفة المنوطة بها، ودورها فى مساعدة العمران القائم فى الإقليم الذى تقع فيه.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: