Close ad

حكاية صورة| الميلاد الفني لعفاف راضي بين «مرض العندليب وتشجيع بُلبُل»

12-5-2024 | 18:11
حكاية صورة| الميلاد الفني لعفاف راضي بين ;مرض العندليب وتشجيع بُلبُل;عفاف راضي وعبد الحليم حافظ بحفل سينما ريفولي 1971م
أحمد عادل

مسيرة طويلة تمتلكها  للفنانة الكبيرة عفاف راضي مع عالم الغناء والموسيقى.. عفاف راضي التي تحتفل اليوم بعيد ميلادها اليوم (12 مايو) ، شاءت لها الأقدار أن تًولد كبيرة، فقد كان حفلها الأول ضمن ليالي أضواء المدينة في الإسكندرية عام 1970م، ليلتها غنت عفاف راضي قبل العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ أغنيتها الرائعة الأولى "ردوا السلام" من  كلمات الشاعر سيد مرسي، وألحان الموسيقار بليغ حمدي "بلبل"، الذي تبناها فنيًا وقاد الفرقة الموسيقية بنفسها دعمًا لها. 

موضوعات مقترحة

في العام التالي، وفي 18 أبريل عام 1971م، كانت مصر على موعد مع واحدة من أنجح حفلات الربيع، كانت الليلة بليغية بامتياز، حيث كان الموسيقار بليغ حمدي هو ملحن كافة أغنياتها، كان البطل الأول لتك الليلة هو العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ، وعفاف راضي التي غنت ثاني أغنياتها "وحدي قاعدة في البيت" من كلمات محمد حمزة، والذي كتب أيضا أغنية "عيون بهية" والتي غناها الفنان الكبير محمد العزبي للمرة الأاولى في تلك الليلة، أما الفنانة شريفة فاضل فقد اختتمت الجزء الأول من الحفل بأغنيتها "آه يالمكتوب" من كلمات محمد حمزة وألحان بليغ حمدي. 

في هذه الليلة، كان عبد الحليم حافظ يستعد لغناء رائعته "موعود" للمرة الأولى، كان المرض قد أنهك العندليب وبلغ مداه خلال الفاصل بين قسمي الحفل، شعر العندليب بحالة كاملة من الإعياء، وسارع الأطباء إليه بالحقن المسكنة وجهاز التنفس الصناعي، وبدا واضحًا للجميع أن عبد الحليم ربما لن يتمكن من الصعود على المسرح. 

المطربة عفاف راضي التي أظهرتها إحدى الصور إلى جانب العندليب حزينة لما وصل إليه حاله، تقول:" عندما دخلت إلى كواليس المسرح، وجدت "حليم" وسط مجموعة من الحقن واسطوانة أكسجين وكم كبير من الأدوية وبجانبه طبيبه الخاص، فقالت فى نفسها كيف سيخرج "حليم" على الناس ويغني لهم وهو فى هذه الحالة؟، وما أن صعد "حليم" على المسرح، حتى وجدت شخص آخر، غعنى وأطرب وأمتع الناس رغم مرضه. 


عبد الحليم حافظ عبد الحليم حافظ
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة