Close ad

دول أوقفت توريد الأسلحة لإسرائيل| إنفوجراف

10-5-2024 | 18:06
دول أوقفت توريد الأسلحة لإسرائيل| إنفوجرافتوريد الأسلحة لإسرائيل

أوقفت عدد من الدول توريد الأسلحة لإسرائيل بسبب مخاوف من استخدامها بطرق تنتهك القانون الدولي الإنساني ما يؤدي إلى سقوط ضحايا من المدنيين وتدمير المناطق السكنية في غزة، وفقا لـ "القاهرة الإخبارية".

موضوعات مقترحة

حيث أوقفت كندا وهولندا وإيطاليا إمدادات الأسلحة إلى إسرائيل بسبب مخاوف من احتمال استخدامها بطرق تنتهك القانون الدولي الإنساني.

فيما علقت الولايات المتحدة إرسال شحنات أسلحة  تتضمن قنابل ثقيلة وخارقة للتحصينات إلى إسرائيل التي استخدمت أسلحة مماثلة في حربها على قطاع غزة التي قتلت خلالها 35 ألف فلسطيني تقريباً حتى الآن.

فيما أقرت ألمانيا التي تلي الولايات المتحدة الأمريكية أكبر مورد للأسلحة، تقليل صادرات الأسلحة الحربية إلي إسرائيل.

ونشرت قناة "القاهرة الإخبارية" انفوجراف يوضح الدول التي أوقفت وعلقت توريد الأسلحة لإسرائيل بسبب انتهاكها للقانون الدولي الإنساني.

الولايات المتحدة

علقت واشنطن شحنة أسلحة إلى إسرائيل مكونة من 1800 قنبلة تزن كل منها ألفي رطل (907 كيلوجرامات) و1700 قنبلة تزن كل منها 500 رطل.

وكانت الولايات المتحدة وإسرائيل في 2016، وقعت مذكرة تفاهم ثالثة مدتها 10 سنوات تغطي الفترة من 2018 إلى 2028 وتنص على تقديم 38 مليار دولار في صورة مساعدات عسكرية، و33 ملياراً على شكل منح لشراء عتاد عسكري، و5 مليارات دولار لأنظمة الدفاع الصاروخي.

وتلقت إسرائيل 69% من مساعدات الولايات المتحدة العسكرية لها في الفترة من 2019 إلى 2023، وفقاً لبيانات أصدرها معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام في مارس.

وإسرائيل هي أول دولة في العالم تشغل المقاتلة F-35، التي تعتبر أكثر الطائرات المقاتلة تقدماً من الناحية التكنولوجية على الإطلاق. وتمضي في شراء 75 طائرة من هذا الطراز، وقد تسلمت 36 منها العام الماضي ودفعت ثمنها بمساعدة أميركية.

كما ساعدت الولايات المتحدة، إسرائيل على تطوير وتسليح نظام "القبة الحديدية" للدفاع الصاروخي القصير المدى، الذي طُور بعد حرب عام 2006 بين إسرائيل وجماعة "حزب الله" اللبنانية.

وتساعد واشنطن أيضاً في تمويل تطوير نظام "مقلاع داود" الإسرائيلي المصمم لإسقاط الصواريخ التي تطلق من مسافة 100 إلى 200 كيلومتر.

ألمانيا

أقرت ألمانيا تقليل الصادرات الدفاعية إلي إسرائيل تخوف من استخدامها في العملية البرية في رفح الفلسطينية.

وكانت ألمانيا، قد زادت صادراتها الدفاعية إلى إسرائيل بنحو 10 أمثالها إلى 326.5 مليون يورو (351 مليون دولار) في 2023 مقارنة بالعام السابق، إذ تتعامل برلين مع طلبات الحصول على تراخيص هذه الصادرات كأولوية بعد هجوم حماس على جنوب إسرائيل في السابع من أكتوبر الذي أعقبته حرب غزة.

وشملت الأسلحة المصدرة 3 آلاف سلاح محمول مضاد للدبابات و500 ألف طلقة ذخيرة للأسلحة النارية الآلية أو نصف الآلية. وقالت وكالة الأنباء الألمانية إن معظم التراخيص مُنحت لتصدير المركبات البرية وتكنولوجيا تطوير الأسلحة وتجميعها وصيانتها وإصلاحها.

إيطاليا

وأوقفت إيطاليا وهي واحدة من أكبر 3 موردين للأسلحة لإسرائيل بعد الولايات المتحدة وألمانيا، منح موافقات جديدة على التصدير منذ بداية حرب غزة.

ويحظر القانون الإيطالي تصدير الأسلحة إلى الدول التي تخوض حروباً وإلى تلك التي تُعتبر أنها تنتهك حقوق الإنسان الدولية.

وقال وزير الدفاع جويدو كروزيتو في مارس الماضي، إن إيطاليا مستمرة في تصدير الأسلحة إلى إسرائيل، لكن بالنسبة للطلبيات الموقعة من قبل فقط بعد التحقق من أن الأسلحة لن تستخدم ضد المدنيين في غزة.

وأرسلت إيطاليا في ديسمبر الماضي، وحده أسلحة قيمتها 1.3 مليون يورو إلى إسرائيل، أي ما يعادل 3 أمثال الكمية التي أرسلتها في الشهر نفسه من 2022.

وقدمت إيطاليا نحو 1% من المساعدات العسكرية لإسرائيل، التي تشمل طائرات هليكوبتر ومدفعية بحرية، في الفترة من عامي 2019 إلى 2023، وفقاً لتقرير معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام.

كندا

فيما وأوقفت الحكومة الكندية في 20 مارس الماضي، تراخيص تصدير أسلحة إلى إسرائيل منذ الثامن من يناير، وإن التجميد سيستمر حتى تضمن أوتاوا أن الأسلحة ستستخدم بما يتوافق مع القانون الإنساني.
وسمحت كندا منذ هجوم حماس في السابع من أكتوبر الماضي، بإصدار تراخيص جديدة بقيمة 28.5 مليون دولار كندي (21 مليون دولار) على الأقل بما يتجاوز قيمة التراخيص التي سمحت بها في العام السابق.

هولندا
كما أوقفت الحكومة الهولندية شحن قطع غيار لطائرات F-35 إلى إسرائيل من المستودعات في هولندا في فبراير، بعد أن خلصت محكمة استئناف في حكمها إلى وجود خطر من استخدام قطع الغيار في انتهاك القانون الإنساني. وتطعن الحكومة على الحكم.


دول أوقفت توريد الأسلحة لإسرائيل دول أوقفت توريد الأسلحة لإسرائيل
كلمات البحث
اقرأ أيضًا: