Close ad

صحيفة بريطانية: نتنياهو يتحدى التحذير الأمريكي بشأن رفح ويواصل عملياته العسكرية

10-5-2024 | 13:43
صحيفة بريطانية نتنياهو يتحدى التحذير الأمريكي بشأن رفح ويواصل عملياته العسكريةنتنياهو
أ ش أ

اعتبرت صحيفة "فاينانشيال تايمز" البريطانية، أن تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الأخيرة بأن إسرائيل ستقف بمفردها في حربها ضد حركة حماس، بمثابة رسالة قتالية تحدى فيها نتنياهو تحذيرات إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن بشأن توغل إسرائيل في مدينة رفح بجنوب قطاع غزة.

موضوعات مقترحة

وأفادت الصحيفة، في سياق تقرير نشرته في عددها الصادر اليوم الجمعة أن رسالة نتنياهو القتالية جاءت، دون ذكر الولايات المتحدة بالاسم بعد يوم من إعلان بايدن أن الولايات المتحدة، أكبر مورد للأسلحة لإسرائيل، لن تقدم لها المزيد من الأسلحة لتوسيع هجومها في رفح؛ التي فر إليها أكثر من مليون فلسطيني. 

وأكدت إسرائيل أن أي حظر أمريكي على شحنات الأسلحة، لن يشكل عقبة تذكر أمام عملياتها على الأرض في الوقت الحالي. 

وقال مستشار سياسي لنتنياهو لصحيفة "فايننشال تايمز" إن الجيش الإسرائيلي لديه "القدرة التشغيلية الكافية لتحقيق أهدافه الحربية".

وأوضحت الصحيفة أنه مع تعثر المفاوضات بشأن صفقة المحتجزين ووقف إطلاق النار، تعمق الخلاف بين إسرائيل وحليفها الأكثر أهمية، مع قيام سلسلة من وزراء نتنياهو بمهاجمة موقف الرئيس الأمريكي، في حين نشر نتنياهو مساء أمس مقطع فيديو، بدا فيه وهو يرفض تحذير بايدن، قائلا:" إذا كان علينا أن نقف وحدنا، فسنقف وحدنا".

وأضاف نتنياهو في الفيديو الذي نُشر على موقع التواصل الاجتماعي "إكس": "لقد قلت بالفعل أنه إذا اضطررنا لذلك، فسنقاتل بأظفارنا". وأضاف "لكن لدينا أكثر بكثير من مجرد أظفار، وبنفس عظمة العقل سنفوز".

وفي وقت سابق ، سخر وزير الأمن القومي المتطرف إيتمار بن غفير من بايدن ، وكتب على موقع "إكس" أمس "حماس ♥ بايدن"، فيما قال بتسلئيل سموتريش، وزير المالية اليميني المتطرف، إن العملية العسكرية، المتمركزة حاليًا على الأطراف الشرقية لرفح، "يجب أن تستمر حتى النصر، على الرغم من معارضة إدارة بايدن ووقف شحنات الأسلحة".

وقال عضو آخر في حكومة الحرب، بيني جانتس، إن "إسرائيل لديها التزام أمني وأخلاقي بمواصلة القتال لإعادة رهائننا ومحو تهديد حماس.. وعلى الولايات المتحدة التزام أخلاقي واستراتيجي بتزويد إسرائيل بالأدوات اللازمة لهذه المهمة".

من جانبه، قال جون كيربي المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي في تصريحات أمس /الخميس/ إن مدير وكالة المخابرات المركزية بيل بيرنز عاد إلى الولايات المتحدة بعد فشل محادثات وقف إطلاق النار واتفاق الرهائن في المنطقة مرة أخرى في تحقيق انفراجة، وقال كيربي "إنه غادر القاهرة حتى مع استمرار الولايات المتحدة في الاعتقاد بأنه "كان من الممكن سد الفجوات"، كما غادر الوفد الإسرائيلي وحركة حماس القاهرة أيضا يوم أمس.

وتحدث فلسطينيون لمراسل الصحيفة عن قصف متقطع جراء العملية الإسرائيلية شرق رفح ولا تزال الأوضاع في رفح مزرية، وقد ساءت بشكل حاد منذ أن سيطرت القوات الإسرائيلية على معبر رفح الحدودي، مما أدى إلى قطع قناة رئيسية للمساعدات الإنسانية. 

وفر عشرات الآلاف بعد أمر الإخلاء الذي أصدره الجيش الإسرائيلي يوم الأحد الماضي بينما قالت منظمات الإغاثة إن ما يسمى بالمنطقة الإنسانية على البحر الأبيض المتوسط والتي أمر الجيش الإسرائيلي بالتوجه إليها لديها موارد قليلة لدعم تدفق النازحين.

وقد عارضت الولايات المتحدة خطط إسرائيل للهجوم على رفح، على أمل أن تساعد بدلاً من ذلك في التوصل إلى اتفاق مع حماس لإطلاق سراح المحتجزين في غزة والتوصل إلى وقف لإطلاق النار يدوم ستة أسابيع على الأقل، فيما أكد كيربي أمس أن الولايات المتحدة تعتقد أن عملية رفح ستفيد حماس في مفاوضات الرهائن. 

وأضاف: "وجهة نظرنا هي أن أي نوع من العمليات البرية الكبيرة في رفح من شأنه أن يعزز موقف حماس على طاولة المفاوضات".

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة