Close ad

وزارتا الهجرة المصرية واليونانية تدعمان إستراتيجيات الهجرة النظامية والتعاون بالمبادرة الرئاسية «إحياء الجذور»

10-5-2024 | 12:10
وزارتا الهجرة المصرية واليونانية تدعمان إستراتيجيات الهجرة النظامية والتعاون بالمبادرة الرئاسية ;إحياء الجذور;وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج خلال لقائها مع نظيرها ديميتريوس كاريديس
هايدي أيمن

اجتمعت السفيرة سها جندي، وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، بنظيرها ديميتريوس كاريديس، وزير الهجرة واللجوء اليوناني والوفد المرافق له، والذي يقوم بزيارة إلي مصر، بهدف بحث سبل وأطر تعزيز التعاون المشترك في ملفات الهجرة والتدريب من أجل التوظيف، والاتفاق على محددات العلاقة المستقبلية بين الجانبين وأطر التعاون والعمل المشترك وتسريع وتيرة تنفيذ المستهدفات تفعيلاً للعلاقة التعاقدية بين الجانبين.

موضوعات مقترحة

ورحبت السفيرة سها جندي وزيرة الهجرة، بوزير الهجرة اليوناني، مشيرة إلى أن العلاقات المصرية اليونانية ضاربة بجذورها في عمق التاريخ، بل وشهدت نقلة نوعية على مختلف الأصعدة السياسية والاقتصادية والثقافية، وأصبحت نموذجًا يحتذى به في التعاون الثنائي، الذي يؤكد عمق وثبات العلاقات الإستراتيجية المتميزة بين البلدين، معربة عن سعادتها المشاركة في احتفالية العيد الوطني لليونان الذي نظمته السفارة اليونانية بالقاهرة، نيابة عن دولة رئيس مجلس الوزراء.

مبادرة إحياء الجذور

وأضافت الوزيرة أنه منذ إطلاق الرئيس عبد الفتاح السيسي في 2017 للمبادرة الرئاسية "إحياء الجذور- نوستوس" وهي تمثل اللبنة الأولى على مستوى العالم لاحتفاء دولة بحجم مصر بالجاليات الأجنبية التي عاشت على أرضها، وتستهدف ترسيخ التعاون الثلاثي بين مصر واليونان وقبرص، وتعزيز الترابط بين شعوب الدول الثلاث، موضحة أن أحد أول الملفات التي تناولتها بعد توليها المسئولية كانت استضافة الاجتماع الثلاثي بالقاهرة بين زملائها المناظرين المعنيين بملفات الهجرة والجاليات في اليونان وقبرص، معربة عن تطلعها للاجتماع رفيع المستوى في دورته القادمة باليونان، وعن تطلعها لفعاليات النسخة القادمة من المبادرة الرئاسية "إحياء الجذور – نوستوس" لخدمة دول المبادرة الثلاث مصر واليونان وقبرص.

التدريب من أجل التوظيف

كما استعرضت وزيرة الهجرة جهود الوزارة في ملف التدريب من أجل التوظيف بالتعاون مع مختلف الدول؛ وألقت الضوء على تجربة المركز المصري الألماني، كونها الأولى من نوعها بمصر التي تدشن التعاون مابين حكومتين لتوفير أعلى مستوى لتدريب العمالة وفقاً للمعايير الدولية، وجلسات التأهيل النفسي ما قبل المغادرة، ودوره المتميز في توفير فرص الهجرة والعمل الآمنة في ألمانيا ودول الاتحاد الأوروبي للعمالة الماهرة والمدربة.

 العمالة الموسمية المصرية

وأشارت الوزيرة أيضا إلى أهمية الإسراع في تفعيل مذكرة التفاهم التي تم توقيعها بين مصر واليونان بشأن العمالة الموسمية المصرية تمهيدا لإرسالهم إلى اليونان للعمل في قطاع الزراعة، بالتنسيق مع جهات الدولة المعنية لنخدم أهداف التعاون بين البلدين.

كما شددت السفيرة سها جندي على أهمية وضع إستراتيجية للعمل المشترك بين البلدين سواء في مجال تحديد مسارات الهجرة النظامية أو مواجهة الهجرة غير الشرعية أو التدريب لتحقيق التنمية لدى البلدين، لافتة إلى أن المركز المصري الألماني التابع لوزارة الهجرة، يمثل أحد أهم أذرع الدولة المصرية في ملف التدريب من أجل التوظيف، واصفة إياه بأنه قدم عددا كبيرا من قصص النجاح لشباب المصريين، وذلك من خلال دوره المهم في تقديم النصح والمشورة والتدريب والتأهيل اللازم للسفر والاندماج مع ثقافة المجتمع المضيف، وتعليم المستويات المطلوبة من اللغة، وإرساله عدد من المصريين المدربين والمؤهلين للعمل في ألمانيا، وتوفير أيضا فرص عمل بالداخل في الاستثمارات والشركات والغرف الأوروبية العاملة في السوق المصري، كما يجري العمل على تدشين مراكز مماثلة مع العديد من الدول الأوروبية التي سعت لدينا بناء على رغبتهم في محاكاة النموذج الناجح للمركز المصري الألماني، مؤكدة أن الهجرة تعد ركنًا أساسيًا في خطط التنمية المستدامة والازدهار والتقدم الآن في حال تمت إدارتها بشكل جيد.

إشادة بمصر 

وأشاد ديميتريوس كاريديس، وزير الهجرة واللجوء اليوناني، بالعلاقات التاريخية بين مصر واليونان، فضلا عن مستوى التنسيق السياسي المتميز بين الدولتين حول القضايا ذات الاهتمام المشترك، مع التأكيد على التقدير لمواقف مصر تجاه اليونان، سواء على المستوى الثنائي أو في الإطار الأوروبي، إلى جانب التعاون الثنائي المثمر، مؤكدا على احتياج اليونان لمصر لتستمر شابة وتتخطى مسألة ارتفاع سن المجتمع ونقص الأيدي العاملة اللازمة في عدد من المجالات، مبديا رغبته في تكثيف هذا التعاون خلال الفترة المُقبلة وصولاً إلى التكامل الذي يخدم مستقبل البلدين، ويساعد على إنجاح خططهما في مواجهة الهجرة غير الشرعية، من خلال تدريب العمالة وصقلها بالتأهيل والمهارات اللازمة للعمل في الخارج والاندماج في المجتمعات الخارجية والتأقلم معها.

وثمن ديميتريوس كاريديس، جهود وزارة الهجرة المصرية في ملف التدريب من أجل التوظيف، معربا عن تطلعه للتعاون بشأن هذا الملف الذي من شأنه توفير عمالة مدربة وفقا للمعايير الأوروبية والعالمية، مشيرا في ذلك للاتفاقية التي وقعتها دولة اليونان مع مصر بخصوص توفير الأيدي العاملة، واهتمامه بالتنسيق مع وزارة الهجرة تحت مظله التعاون المصري الأوروبي المشترك، والاستفادة من تجربة وزارة الهجرة المميزة في هذا الشأن.

وفي ختام اللقاء، اتفق الجانبان على استكمال الترتيب والتنسيق بشأن إستراتيجيات ونظم اللجوء ومكافحة الهجرة غير الشرعية، والترتيب لزيارة ثنائية في أقرب فرصة، والموافاة بكل ما هو جديد في هذا الشأن، وتطوير فرص التكامل وخصوصا مع وجود فكر وتاريخ مشترك والتطلع إلى مستقبل يجمع البلدين ويخدم شعبيهما، إلى جانب بحث مختلف الأطر والفعاليات المرتبطة بالتعاون تحت مظلة المبادرة الرئاسية "إحياء الجذور" وخصوصا في مجالات الشباب والتدريب والسياحة، ووجود العديد من الموضوعات التي يتعين تطوير التعاون المشترك بشأنها كالاستثمار.

كما قامت الوزيرة بإهداء الوزير اليوناني درع وزارة الهجرة تقديرًا وتكريمًا له.

حضر اللقاء كل من الدكتور صابر سليمان، مساعد وزيرة الهجرة للتطوير المؤسسي، والسفير عمرو عباس، مساعد وزيرة الهجرة لشئون الجاليات، والأستاذة دعاء قدري، رئيس الإدارة المركزية لشئون مكتب الوزير، والأستاذة سارة مأمون، معاون وزيرة الهجرة لشئون المشروعات والتعاون الدولي، والأستاذ كريم حسن، المستشار الإعلامي لوزارة الهجرة، ومن الجانب اليوناني السيد/ نيكولاس باباجيورجيو، سفير اليونان في مصر، ماريوس كالياس، محافظ مصلحة اللجوء، واثيناسيوس لويسيس، نائب رئيس البعثة السفارة اليونانية بالقاهرة، وسوفوكليس منداليديس، المستشار الدبلوماسي للوزير، وديميتريوس ثوماكوس، مستشار الوزير، وجورجيوس جياناكولاس، مساعد الوزير.


 الوزيرة سها الجندي خلال لقاها نظيرها ديميتريوس كاريديس الوزيرة سها الجندي خلال لقاها نظيرها ديميتريوس كاريديس
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة