Close ad

مأساة طفلة عذبها زوجان بالوراق.. والدها مسجون وأمها باعتها وأودعت شقيقتها بدار رعاية

9-5-2024 | 16:46
مأساة طفلة عذبها زوجان بالوراق والدها مسجون وأمها باعتها وأودعت شقيقتها بدار رعايةتعذيب طفلة - أرشيفية
هانى بركات

طفلة لم يتعدَّ عمرها ٦ سنوات، إلا أن ما تعرَّضت له يشيب له الولدان، فالأب مسجون والأم مدمنة تخلت عنها بل بشكل أدق قامت ببيعها، وعن شقيقتها التي أودعتها بدار رعاية الأيتام، وكأنها تعترف بأن قلبها مات قبل أن يموت جسدها وهي لا زالت على قيد الحياة حتى تتفرغ للتسول بمساعدة ابنتها الثالثة لتحصل على المخدرات.

موضوعات مقترحة

الطفلة وجدت نفسها مع أب وأم آخرين، ووالداها على قيد الحياة، إلا أن الإنسانية ماتت بداخلهما والأب الجديد سائق توك توك انكشف الأمر بعد ثلاث سنوات من حياتها معه عذبها هو وزوجته بسبب تبولها اللا إرادي، وكان أطباء مستشفى الوراق أرحم بها من أمها فأبلغوا الشرطة.

تفاصيل تعذيب طفلة على يد زوجين

كان الرائد محمد طارق رئيس مباحث الوراق قد تلقى إخطاراً من المستشفى باستقبال طفلة 6 سنوات بها آثار تعذيب، وفور إخطار اللواء محمد الشرقاوي مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة، أمر بتشكيل فريق بحث بقيادة اللواء هاني شعراوي مدير المباحث الجنائية، حيث تبين أن وراء ارتكاب الجريمة سائق توك توك وزوجته، وأنهما يقومان بتربية الطفلة منذ 3 سنوات، وأنهما قاما بالتعدي علي المصابة لتبولها لا إرادياً.

وتبين من تحريات العميد عمرو حجازي رئيس مباحث قطاع شمال الجيزة والعقيد مجدي موسى مفتش مباحث شمال الجيزة، أن والد الطفلة مسجون ووالدتها مدمنة مخدرات تخلت عن طفلتها وألقت بها في الشارع عقب سجن زوجها، فأخذها شخص بمنطقة كرداسة ثم سلمها لسائق وزوجته، اللذين قاما بتولي تربيتها لعدة سنوات، وعقب القاء القبض عليهما بسبب آثار التعذيب التي لحقت بالطفلة، قالا إنها كانت تتبول لا إرادياً ما تسبب في قيامهما بمحاولة تأديبها.

وقال السائق وزوجته أنهما تسلما الطفلة وأطلقا عليها اسم "منة" قبل 3 سنوات عن طريق شاب من مدينة كرداسة، تم استدعاؤه فأرشد عن مكان أم الطفلة بالحي الـ11 في مدينة 6 أكتوبر، وبالقبض عليها تبين أنها تُدعى "سحر"، وأصيبت باكتئاب بعد سجن زوجها منذ 3 سنوات وقررت إيداع طفلتها «سجدة» (8 سنوات) إحدى دور الرعاية بينما تخلت عن صغيرتها الثانية لسائق وزوجته مقابل مبلغ مالي، فأطلقا عليها اسم "منة".

وقالت أم الطفلة إنها مدمنة للمواد المخدرة وتخلت عن الطفلتين واكتفت ببقاء ابنتها الكبرى، 14 عامًا معها لمعاونتها في التسول.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة