Close ad

بعد نصف قرن على إصداره .. نسخة مرممة صوتاً وصورة من الوثائقي «لت إت بي» عن بيتلز

9-5-2024 | 15:27
بعد نصف قرن على إصداره  نسخة مرممة صوتاً وصورة من الوثائقي ;لت إت بي; عن بيتلزلقطة من فيلم لت إت بي (Let It Be) الوثائقي
أ ف ب

عاد إلى الشاشة فيلم "لت إت بي" (Let It Be) الوثائقي عن فرقة "بيتلز"، إذ بدأ توفير نسخة مرمّمة مرقمنة الصوت منه على منصة "ديزني بلاس" بعد نصف قرن على طرحه للمرة الأولى على إثر انفصال الفرقة الشهيرة عام 1970.

موضوعات مقترحة

وأظهر هذا الفيلم الذي صُوِّر في يناير 1969 وأخرجه مايكل ليندسي هوج، التوترات القائمة آنذاك بين أعضاء الفرقة الأربعة جون لينون وبول مكارتني وجورج هاريسون ورينغو ستار، والتي دفعت كلّاً منهم إلى أن يمضي في طريقه الخاص.

ولاحظ جوناثان كلايد من شركة "آبل كوربس ليمتد" Apple Corps Ltd (صاحبة حقوق أعمال الفرقة) لوكالة فرانس برس أن "جورج لم يسجل الكثير من الأغنيات نظراً إلى ما كان جون وبول يتميزان به من براعة وغزارة إنتاج".

ويظهر أعضاء الفرقة الأربعة خلال جلسة تسجيل لأغنيات ألبوم "لِت إت بي" في هذا الفيلم الذي رُمِّم بواسطة مشاهد سالبة أصلية صُوِّرِت بواسطة عدسة 16 ملّيمترا وحُوّل الصوت فيه من تناظريّ إلى رقميّ.

أما الجزء الأخير فيتناول حفلتهم الموسيقية المفاجئة التي استمرت 40 دقيقة على سطح شركتهم في لندن.

وقد استخدم مخرج فيلم "لورد أوف ذي رينجز" ("سيد الخواتم") بيتر جاكسون حوالي 60 ساعة من لقطات الفيلم التي لم تُعرض من قبل في سلسلته الوثائقية "ذي بيتلز: غت باك" (The Beatles: Get Back)عن كيفية إعداد فيلم "لِت إت بي".

وتقدّم هذه السلسلة نظرة أكثر إيجابية عن الأشهر الأخيرة من مسيرة "بيتلز"، مع لقطات تظهر أعضاء الفرقة يتبادلون المزاح خلال إعداد الألبوم الثاني عشر والأخير للفرقة الرباعية.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: