Close ad

كيف يصبح لديك هوية رقمية؟ الخبراء: تجهيز البنية التكنولوجية أولا والرقمنة تقضي على ظاهرة الزحام في البنوك

9-5-2024 | 16:36
كيف يصبح لديك هوية رقمية؟ الخبراء تجهيز البنية التكنولوجية أولا والرقمنة تقضي على ظاهرة الزحام في البنوك كيف يصبح لديك هوية رقمية؟
نجوى طه

أكد خبراء مصرفيون على أهمية الإسراع في تدشين الشركة الجديدة التي أعلن عنها البنك المركزي" الهوية المالية الرقمي" بهدف الإسراع في عملية التحول الرقمي والتوسع في منظومة الشمول المالي، مؤكدين أن هذه الشركة سوف تقضي على ظاهرة التكدس أمام ماكينات الصراف الآلي والتواجد لساعات طويلة داخل فروع البنوك. كما أنها تٌسهم في القضاء على الفساد الإداري الذي قد ينجم عن تعامل العملاء مع الموظفين، بالإضافة الى التوسع في إتمام المعاملات المالية والتوثيق وغيرها من الخدمات من خلال الـonline..

موضوعات مقترحة

الكشف عن آليات عمل الشركة الجديدة.. قريبا

وللتعرف على آلية عمل هذه الشركة وأهدافها وأهميتها للقطاع المصرفي، استطلعت بوابة الاهرام آراء بعض الخبراء، حيث أكد طارق حلمي الخبير المصرفي، أن هذه الشركة، ستكون المركز الذي يخدم البنوك الرقمية التي بدأ الترخيص لها في مصر، بالإضافة الى مراقبتها وتسهيل عملها لتقديم الخدمات الرقمية لعملاء البنوك، ومنها إتاحة فتح الحسابات المصرفية إلكترونياً وعبر المحمول دون الحاجة للذهاب إلى فروع البنوك، ومن المنتظر أن يتم الكشف عن آليات عمل هذه الشركة "الهوية المالية الرقمية" قريبا.

تفعيل منظومة التوقيع الالكتروني

أضاف في تصريحات صحفية خاصة لـ بوابة الاهرام- أننا سنشهد في الفترة المقبلة، تفعيلا لخدمات التوقيع الالكتروني، حتى يتمكن العملاء من التوقيع على كافة المعاملات المالية، بصورة الكترونية دون الحاجة الى الذهاب الى فروع البنك، وبذلك نكون قد تخلصنا من ظاهرة التكدس والزحام داخل فروع البنوك.

وأوضح حلمي أن البنوك ستتمكن من الحصول على كافة البيانات اللازمة للتأكد من هوية العملاء، عن طريق البيانات التي تم تسجيلها ومراجعتها عن طريق شركة "الهوية المالية الرقمية" والتي من المتوقع أن يحصل العميل من خلالها على البطاقة المالية الرقمية، بعد استيفاء كافة الأوراق المطلوبة والتي سيعلن عنها في وقت لاحق .

"الهوية الرقمية" تٌسهم في الحد من الفساد الإداري

قال الخبير المصرفي، أنه بعد الحصول على "الهوية الرقمية" للعملاء سيتمكنون من التعامل مع البنوك، وإجراء أي معاملة مالية على المنصات الرقمية المختلفة، كأنها بطاقة تعريف بهوية المتعامل، تحمل بياناته ليتمكن من مع البنوك الرقمية، مؤكدا أنها خطوة جيدة تٌسهل المعاملات البنكية من خلال الـ online وبذلك نمنع الفساد ونقلل المواجهة بين العميل والموظف وبالتالي نقضي على الفساد الإداري .

إحكام السيطرة على بيانات عملاء البنوك ومنع اختراقها

وشدد طارق حلمي على أهمية حماية بيانات العملاء من الاختراقات الالكترونية التي قد تتعرض لها مع التوسع في استخدام الخدمات الرقمية، مؤكدا على ضرورة إحكام السيطرة على بيانات عملاء البنوك، باعتبار أن ذلك يعد أمنا قوميا، مؤكدا على ثقة في المنظومة الأمنية الحديثة التي يستخدمها الجهاز المصرفي لتشفير بيانات عملائه وحمايتها من التسريب أو الاختراق .

الهوية الرقمية أحد أدوات البنوك الإلكترونية

ومن جانبه قال هاني أبو الفتوح الخبير المصرفي، إن العقود الالكترونية الآن لابد لها من توقيع الكتروني، منوها بأن نقابة المحامين نفذت تلك المنظومة الحديثة، وأصبح المحامون يستخدمونها في معاملاتهم، لاسيما بعد صدور قانون "التوقيع الالكتروني" لتنظيم تلك العملية.

وأضاف في تصريحات خاصة لـ بوابة الاهرام- أن هذه الشركة "الهوية المالية الرقمية" أٌنشئت بمناسبة صدور الترخيص لأول لتدشين أول بنك رقمي في مصر الذي يحتاج الى ثورة في الوسائل الداعمة لتسهيل عمل البنوك الرقمية.

"التوكين" للتعرف على هوية العميل 

أوضح أبو الفتوح، أن البنوك الكبيرة تعطي العملاء أداة الكترونية تسمى "توكين" بالضغط عليه يُمنح العميل، رقم يتم استخدامه لإتمام عملية التحويل البنكي، موضحا أن هذه الأداة تٌساعد في التعرف على الهوية الرقمية.

وأشار الى أنها أداة أو آلية ليست بالجديدة، لاسيما أن هناك شركات حصلت على الترخيص لمزاولة العمل في منح العملاء خدمة التوقيع الالكتروني لاستخدامها في التوقيع على العقود وغيرها من المعاملات المختلفة.

تهيئة المنظومة للإسراع في التحول الرقمي 

شدد الخبير المصرفي، على أهمية أن نتغلب أولا على المشاكل القائمة مثل انقطاع الكهرباء، حتى لا تتعطل الأنظمة، لذلك لابد أن نجهز البنية التحتية التكنولوجية لاستقبال مثل هذه الخدمات الرقمية المتقدمة، بالإضافة إلى تحسين شبكة الاتصالات، وتهيئة المنظومة كلها، لكي نتمكن من الإسراع من عملية التحول الرقمي .

يضع البنك المركزي المصري اللمسات الأخيرة لإطلاق شركة "الهوية المالية الرقمية" خلال النصف الثاني من هذا العام، بهدف إتاحة فتح الحسابات المصرفية إلكترونياً وعبر المحمول دون الحاجة للذهاب إلى فروع البنوك.

ما هي الهوية الرقمية ؟

"الهوية الرقمية" هي أي بيانات معالجة تقنياً تتعلق بشخص محدد مرتبطة ببيانات رسمية تتيح التقييم والمصادقة على المعاملات التي تتم عبر المنصات الرقمية. وشركة "الهوية المالية الرقمية" التي أعلن عنها البنك المركزي أمس، ستكون بمثابة كيان مركزي يتولى تهيئة البنية التحتية لفتح الحسابات البنكية من خلال الهوية الرقمية دون الحاجة للذهاب لأحد فروع البنوك.

يستلزم إتاحة فتح الحسابات للعملاء دون الحاجة للذهاب إلى فروع البنوك، إقرار البنك المركزي المصري تعديلاً يسمح فيه بعدم إلزام العميل بالذهاب إلى الفروع والتوقيع على طلب بخط اليد بفتح الحساب، ما سيمثل خطوة جديدة بالتحول الرقمي في مصر.

إطلاق أول بنك رقمي في مصر

منح البنك المركزي، شركة ((مصر للابتكار الرقمي)) التابعة لبنك مصر، الموافقة المبدئية لإطلاق أول بنك رقمي في البلاد. وقالت الشركة، إن البنك الجديد يحمل اسم ((وان بنك)) مشيرة إلى انتهاء المرحلة الأولى من إجراءات ترخيصه، والتي شملت التعرف على البنية التحتية، وأنظمة البنك، والأمن الخاص بتلك الأنظمة، حتى يتم التأكد من قدرة البنك على تقديم الخدمات المصرفية للعملاء بشكل مستقر وآمن.

وزاد عدد الحسابات المصرفية في مصر إلى نحو 46.9 مليون حساب بنهاية 2023، من أصل 66.4 مليون مواطن له الحق في فتح حسابات من سن 16 سنة وما فوق، بما أسهم في دفع نسبة الشمول المالي إلى نحو 70.7% من 64.8% بنهاية 2022، بحسب بيانات البنك المركزي.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة