Close ad

الجامعة العربية تحذر من تعرض الصحفيين الفلسطينيين لانتهاكات جسيمة تخالف المواثيق الدولية

9-5-2024 | 12:18
الجامعة العربية تحذر من تعرض الصحفيين الفلسطينيين لانتهاكات جسيمة تخالف المواثيق الدوليةالجامعة العربية
سمر أنور

بموجب قرار مجلس وزراء الإعلام العرب رقم 508 بتاريخ 22-9-2022 خلال دورته 52 المنعقدة بالقاهرة أصبح الحادي عشر من  مايو يوما للتضامن العالمي مع الإعلام الفلسطيني الذي يصادف تاريخ اغتيال قوات الاحتلال الاسرائيلي للصحفية الراحلة شيرين أبو عاقلة بقناة شبكة  "الجزيرة" الإعلامية أثناء مزاولة عملها الصحفي.

موضوعات مقترحة

وبهذه المناسبة، صرح السفير أحمد رشيد خطابي الأمين العام المساعد رئيس قطاع الاعلام والاتصال أن هذا القرار يحمل رمزية تضامنية قوية مع الجسم الاعلامي الفلسطيني وخاصة في سياق التطورات الراهنة للقضية الفلسطينية وتواصل العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة، والذي استهدف منذ أكتوبر الماضي أزيد من 34 ألفا من الضحايا منهم 142 صحفيا بما يفوق العدد الإجمالي للصحفيين الذين فقدوا حياتهم في مناطق النزاعات المسلحة بالعالم سنة 2023 (99 صحفيا) بحسب لجنة حماية الصحفيين الأمريكية المقر.

السفير خطابي يطالب بحماية الصحفيين الفلسطينيين

وفي هذا الصدد، أكد السفير خطابي التضامن الراسخ لجامعة الدول العربية مع الإعلام الفلسطيني، مشددًا على ضرورة حماية الصحفيين الفلسطينيين في قطاع غزة وبلدات ومدن الضفة الغربية بما فيها مدينة القدس المحتلة، وتأمين سلامتهم البدنية والمعنوية عملا بمقتضيات القانون الدولي الإنساني؛ لما يتعرضون له من انتهاكات جسيمة من قتل واعتقال ومداهمات ومنع، كما حصل في الآونة الأخيرة، مع القرار التعسفي المتعارض مع الحق في الإعلام بشأن إغلاق السلطات الاسرائيلية قناة "الجزيرة" ومصادرة أجهزتها ومعداتها التقنية.

وقد اعتبر السفير، رئيس قطاع الإعلام والاتصال أن هذه الاجراءات اللاشرعية في حق الإعلام الفلسطيني وغيره من المؤسسات الإعلامية تشكل خرقَا للمواثيق الدولية بدءا بالإعلان العالمي لحقوق الإنسان الذي اعتمدته الأمم المتحدة بعد الحرب الثانية واندحار النازية، والعهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية وما تبعه من إعلانات دولية بشأن حرية الرأي والحق في الوصول إلى المعلومات ومنها خطة العمل الأممية بشأن خلق بيئة حرة وآمنة للصحفيين و"إعلان مبادئ الاتحاد الدولي للصحفیین الخاصة بممارسة مھنة الصحافة".

وقد ناشد السفير خطابي المنظمات الحقوقية المعنية والمنابر الإعلامية والشبكات الرقمية المؤمنة بحرية الصحافة عبر العالم بالانخراط في خطوات تضامنية داعمة وتدابير معززة لمساءلة الجناة ولحماية الصحفيين الفلسطينيين وغيرهم من الذين يؤدون رسالتهم وواجبهم المهني في تغطية هذه الحرب اللا متكافئة، ونقل حقائقها الميدانية المروعة بقدر عال من نكران الذات في محيط جغرافي ضيق محفوف بالمخاطر المهددة لحياة المدنيين ومن بينهم الصحفيون وأسرهم.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: