Close ad

وزير الخارجية يشارك في ندوة "التحديات بالشرق الأوسط" بحضور مبعوث الرئيس الفرنسي إلى المنطقة

8-5-2024 | 09:31
وزير الخارجية يشارك في ندوة  التحديات بالشرق الأوسط  بحضور مبعوث الرئيس الفرنسي إلى المنطقةوزير الخارجية سامح شكري
أ ش أ

شارك وزير الخارجية، سامح شكري، بالندوة التي نظمتها مؤسسة "كيميت بطرس غالي للسلام والمعرفة"، تحت عنوان "التحديات بالشرق الأوسط"، بحضور وزير الدفاع والخارجية الفرنسي سابقاً جون ايف لودريان المبعوث الخاص للرئيس إيمانويل ماكرون إلى المنطقة.

موضوعات مقترحة

حضر الندوة سفير فرنسا لدى القاهرة، إريك شوفالييه، وعدد من أعضاء السلك الدبلوماسي المصري والفرنسي، إلى جانب برلمانيين، ورجال الدولة والسياسة والفكر والإعلام؛ لتبادل وجهات النظر والحديث حول التطورات التي تشهدها المنطقة في ظل استمرار الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة والتصعيد العسكري الأخير باستهداف منطقة رفح الفلسطينية التي تؤوي معظم سكان القطاع الأمر الذي ينذر بمزيد من العنف و الخسائر البشرية. 


عودة أعنف الحروب


وتحدث "جون إيف لورديان"، في كلمته أمام الندوة، عن اللحظة التي نعيشها و التي تتسم بنوع من التحول في النظام الدولي، وعودة أعنف الحروب، في الشرق الأوسط، مع الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، بجانب تزايد وتيرة العنف والتوترات بين إيران وإسرائيل في الأسابيع الأخيرة، وفي أوروبا مع حرب روسيا وأوكرانيا.


تنظيم مؤسسة بطرس غالي للندوة


وأضاف أن هذا الوضع يتطلب من المهتمين بالسلام عملاً مشتركًا للتأمل والنقاش؛ مثمناً تنظيم "مؤسسة بطرس غالي" لتلك الندوة في هذا التوقيت المهم لتبادل الآراء في هذا الصدد.


مصر وفرنسا


وأكد أن مصر شريك رئيسي لفرنسا وتلعب دوراً أساسياً في العديد من الأزمات التي لها تأثير على المنطقة، مذكراً في هذا الشأن، بالمساهمة الحاسمة لمصر في العمل المشترك في الحرب ضد الإرهاب الذي قوض استقرار وأمن فرنسا أيضاً، علاوة على اهتمام مصر وحرصها على استقرار لبنان.


مكافحة الإرهاب


وحيا "جون إيف لودريان" مصر على التزامها الكامل بقضية مكافحة الإرهاب وكذلك التنمية الاقتصادية والتي تعتمد في حد ذاتها إلى حد كبير على استقرار منطقة الشرق الأوسط. 

وأشار إلى أن القاهرة تواجه أيضاً صراعات وتوترات في جوارها المباشر: في السودان حيث تؤثر آثار الحرب الحالية بشكل مباشر على مصر وتثير قلقها، و كذلك في القرن الأفريقي مع استمرار أزمة قضية سد النهضة، والذي يجب إيجاد حل دبلوماسي لها لصالح جميع الدول المعنية، علاوة على الصراع المندلع منذ 7 أكتوبر في غزة و تدهور الوضع الأمني ​​بالبحر الأحمر.

وتطرق "لودريان" إلى العواقب الرهيبة وغير المقبولة لحرب غزة على المستوى الإنساني والتداعيات المحتملة لزعزعة الاستقرار في الشرق الأوسط بأكمله.

ونوه إلى أن مصر هي أكثر من يستطيع قياس الأخطار نظراً لروابطها التاريخية وقربها الجغرافي من تلك المنطقة، منوهاً إلى المخاطر التي تنتج عن هذا الصراع غير المسبوق من حيث حجمه وخسائره (ما يزيد عن 35000 حالة وفاة معظمها من النساء والأطفال)، ومن خلال مدته الزمنية (أكثر من 7 أشهر حتى الآن) ومن حيث تعقيده المرتبط بالجهات الفاعلة المختلفة.


معاناة أهل غزة 


وقال: "إن معاناة أهل غزة هي في نظرنا لا تطاق وغير مقبولة.. وأود هنا أن أحيي جهود دول المنطقة، بدءاً بمصر للسماح بدخول وتوزيع المساعدات على المدنيين، كما أود أن أشيد بعمل الجهات الإنسانية الفاعلة التي دفعت ثمناً باهظاً جداً في هذا الصراع".

ونبه إلى أن غياب الدولة الفلسطينية، التي هي أصل الصراعات ومصدرها الأول، يوثر على هذه المنطقة، وإلى أن ما يحدث حالياً يذكر المجتمع الدولي بأن القضية الفلسطينية ظلت مركزية، ليس فقط بالنسبة للسكان العرب وفي العالم الإسلامي، ولكنها أيضًا لها تأثير على الغرب. 

وتابع أنه ومن هذا المنطلق، التزمت فرنسا منذ فترة طويلة بتعزيز حل الدولتين، وهو الخيار السياسي الوحيد لتحقيق الاستقرار على المدى الطويل في المنطقة، لافتاً إلى أن الرئيس إيمانويل ماكرون أراد الالتزام الكامل بالبحث عن مخرج من الأزمة لفتح الطريق أمام حل سياسي للقضية الفلسطينية، بما يعود بالنفع على جميع أصحاب المصلحة. 

مقالة مشتركة لرؤساء مصر والأردن وفرنسا

وسلط "جون إيف لودريان" الضوء على المقالة المشتركة لرؤساء دول مصر والأردن وفرنسا التي نشرتها "صحيفة لوموند" يوم 9 أبريل الماضي، والتي تتحدث بوضوح عن المحاور الرئيسية المؤدية إلى إحلال السلام والاستقرار الدائم في الشرق الأوسط، بالإضافة إلى التذكير بقوة بحتمية الوقف الفوري لإطلاق النار ومعايير الحل القائم على وجود دولتين.

وأبرز ضرورة احترام إسرائيل القانون الإنساني الدولي وتقبل مبدأ الوقف الفوري لإطلاق النار، وهو ما سيسمح في النهاية بإطلاق سراح الرهائن ودخول المساعدات الإنسانية بكميات كبيرة ودون عوائق.

واستعرض جهود فرنسا في تلك الأزمة لاسيما في المجال الإنساني؛ حيث نظمت 3 مؤتمرات واجتماعات لصالح سكان غزة في نوفمبر وديسمبر وفبراير الماضيين، علاوة على إعلان فرنسا عن زيادة المساعدات الإنسانية إلى 100. مليون يورو لعام 2023، و إرسال أكثر من 1200 طن من المواد الغذائية والمعدات الطبية والمراكز الصحية المتنقلة بالتنسيق مع الشركاء الإقليميين، وخاصة مصر.

وتابع أن بلاده تواصل دعوة إسرائيل إلى إزالة جميع العقبات والسماح بالتوزيع الآمن ودون عوائق للمساعدات الإنسانية في قطاع غزة، فضلاً عن ضمان الحماية الفعالة للسكان المدنيين والعاملين في المجال الإنساني.

وقال لودريان: "ويساورنا القلق بشكل خاص إزاء الوضع في رفح.. وقد أعرب رئيس الجمهورية (ماكرون) بوضوح، خلال اتصالاته مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، عن معارضة فرنسا الحازمة لهجوم إسرائيلي واسع النطاق في رفح، حيث من شأن مثل هذا الهجوم أن يخلق حالة إنسانية كارثية ذات بعد جديد وغير مبرر". 

وأضاف مبعوث الرئيس الفرنسي إلى المنطقة: "أن العمليات العسكرية في رفح لن تؤدي إلا إلى مزيد من القلق الذي نتقاسمه مع شركائنا المصريين". 

العلاقات المصرية الفرنسية

وفيما يتعلق بالعلاقات المصرية الفرنسية، أبرز خصوصية تلك العلاقات المبنية على المصالح المشتركة في مجالات متنوعة مثل الأمن والثقافة والفرنكوفونية والاقتصاد، علاوة على الشراكة التاريخية والاستراتيجية بين البلدين.

وسلط الضوء على قوة الروابط الثقافية المشتركة بين الشعبين، متحدثاً عن الشغف الفرنسي بمصر والذي يعود إلى عدة قرون، إذ إن الحضارة المصرية تثير إعجاب واهتمام المجتمع الفرنسي.

وشدد على أن موقع مصر، عند مفصل البحر الأبيض المتوسط ​​وشبه الجزيرة العربية وأفريقيا، يمنحها موقعًا مركزيًا فريدًا للغاية، مؤكداً :" وبالنسبة لفرنسا، فإن مصر تعتبر شريكًا اقتصاديًا وتجاريًا رائدًا يمكننا الاعتماد عليه".

دور مصر تجاه فلسطين

وخلال المناقشات بالندوة، حيا المشاركون دور مصر الكبير واضطلاعها بمسئوليتها الأخلاقية والتاريخية والجغرافية تجاه الفلسطينيين وحرصها على فتح معبر رفح منذ اندلاع الحرب وتدفق المساعدات الإنسانية والإغاثية إلى القطاع في محاولة للتخفيف من حجم المعاناة والكارثة الإنسانية التي يعيشها أهل غزة.

كما أثنى الحضور على الجهود المضنية التي تقودها مصر بالتعاون مع الشركاء الإقليميين والدوليين للمضي قدما في مفاوضات الهدنة بين الجانبين وإطلاق سراح الرهائن والمحتجزين تمهيداً لموقف دائم للحرب. 

وشدد المشاركون على أن فرنسا دولة صديقة لمصر وللدول العربية وتتبع سياسة متوازنة في الشرق الأوسط، وعليها استخدام نفوذها لصالح السلام والاستقرار في المنطقة والعمل على تقريب وجهات النظر بين مختلف الأطراف.

وثمن الحضور دعوة فرنسا لعقد جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي لمناقشة مشروع قرار لوقف فوري لإطلاق النار في قطاع غزة، مشيدين كذلك بمواقف باريس الداعمة للتوصل إلى هدنة ووقف الحرب والتوجه نحو مفاوضات تفضي إلى إقامة دولة فلسطينية مستقبلة كحل وحيد لحل هذا الصراع الممتد منذ 76 عاماً.

وأكد المشاركون بالندوة قوة ومتانة العلاقات والشراكة الاستراتيجية التي تجمع مصر وفرنسا، والأواصر الطيبة بين الشعبين الصديقين، منوهين بالتعاون المستمر بين البلدين في ضوء تقارب وجهات النظر فيما يتعلق بمختلف الأزمات والقضايا الإقليمية والدولية.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة