Close ad

نائب وزير السياحة: إستراتيجية الوزارة تستهدف زيادة عدد السائحين إلى 30 مليونًا بحلول 2028

7-5-2024 | 19:13
نائب وزير السياحة إستراتيجية الوزارة تستهدف زيادة عدد السائحين إلى  مليونًا بحلول جانب من اللقاء
دبى - نبيل السجيني

كشفت غادة شلبي، نائب وزير السياحة، خلال مؤتمر سوق السفر العربي بدبي، إستراتيجية الوزارة خلال الفترة المقبلة لجذب السياحة إلى مصر، وذلك في حضور عمرو القاضي، رئيس هيئة تنشيط السياحة، وخالد فودة، محافظ جنوب سيناء، وأكثر من 200 صحفي وإعلامي حول العالم.

موضوعات مقترحة

وقالت شلبي إننا استقبلنا ما يقرب من 15 مليون سائح حتى عام 2023، وذلك نتيجة للتطورات الجديدة التي حدثت في السنوات القليلة الماضية وما نقدمه في الأسواق المختلفة لتعزيز السياحة المتنوعة في مصر، من سيناء شرقا إلى العلمين غرباً إلى الأقصر وأسوان جنوباً، حيث تتمتع بمناخ معتدل ومتنوع طوال العام؛ لتصبح مصر عنوانا لوجهتكم الساحرة والحديثة والمعاصرة والنابضة بالحياة، والتي تقع في قلب العالم وعلى مقربة من قارة أوروبا وآسيا وإفريقيا والدول العربية، وتنتشر فيها المطارات على مساحة مليون كيلومتر.

وأكدت أنه منذ افتتاح سوق السفر العربي، قمنا بالتواصل مع وفود الدول الكبرى وكذلك الصغيرة، ومع كافة شركات الطيران العالمية والعربية بما فيها الخليجية، لجذب وتحفيز السياحة إلى مصر، هناك طلب متزايد حقا على الاستثمارات السياحية.

وأشارت إلى أن الوزارة تستهدف زيادة عدد السائحين ليصل إلى 30 مليون سائح في عام 2028، وقد أظهرت محركات البحث الرئيسية على الإنترنت بالفعل أن هناك طلبًا كبيرًا على القدوم إلى مصر بغرض السياحة؛ ولذلك نحن لا نعاني من قلة الطلب، بل على العكس، الكثير من الناس يريدون القدوم إلى مصر وما علينا فعله هو تعزيز عروضنا، وتطوير وزيادة ما نقدمه من وجهات متعددة، وبعض الإجراءات الإضافية لتلبية طلب السياح.

وتشير الأرقام إلى زيادة عدد السياح في عام 2023 وما نشهده الآن في عام 2024، ورغم التوترات والتغيرات الجيوسياسية التي تشهدها المناطق المجاورة المحيطة بمصر، فقد شهدنا زيادة في عدد السياح، مما يدل على أن الطلب قد ارتفع ولم يتأثر بشدة من هذه التوترات، بل وهناك زيادة في السوق الخليجية بنسبة 45%، خاصة خلال فصل الصيف، وذلك بفضل خدمات الطيران الخليجية، وخاصة الخطوط الجوية السعودية والإماراتية، ومن الكويت.

وتعتبر مصر وجهة مفضلة للعائلات خاصة العربية لتوافر أنشطة السلامة للسائح، مما يجعلها جذابة حقًا لمثل هذه العائلات، وأيضًا للاسترخاء على الشواطئ، والاستمتاع بالإضافة للأنشطة الثقافية في العديد من مزارات القاهرة الكبرى، والروحية مثل طريق العائلة المقدسة وجبل موسى بسيناء ويحرص عليها المهاجرون القادمون من أمريكا اللاتينية، فضلا عن أن هناك الكثير من أصدقائنا من دول مجلس التعاون الخليجي، يأتون ويستمتعون بالمأكولات المصرية المتميزة، التي تتوافر في الكثير من المطاعم، ويأتي الكثير من الناس من أجل المذاق المصري وبعض الأطباق ويمكن أن تكون إجازة نهاية الأسبوع للقادمين من دول مجلس التعاون الخليجي المشتركة في عطلة نهاية الأسبوع، وهذا هو أحد عوامل الجذب التي نفخر بها وكذلك الترويج للاتجاهات الجديدة.

وتعتبر مصر الوجهة المفضلة للعائلات، خاصة العربية منها، وذلك لتوافر وسائل الأمان للسياح، مما يجعلها جاذبة لمثل هذه العائلات، وأيضًا للاسترخاء على الشواطئ، والاستمتاع بالأنشطة الثقافية والروحية في العديد من معالم القاهرة الكبرى، مثل طريق العائلة المقدسة، وجبل موسى في سيناء، والتي يحرص عليها خاصة المهاجرون القادمون من أمريكا اللاتينية، بالإضافة إلى ذلك هناك العديد من أصدقائنا من دول مجلس التعاون الخليجي، الذين يأتون ويستمتعون بأطباق المطبخ المصري المميز، والتي تتوافر في العديد من المطاعم هنا، ويمكن أن تكون إجازة نهاية الأسبوع للقادمين من دول مجلس التعاون الخليجي الذين يتشاركون عطلة نهاية الأسبوع معنا، وهذا جزء من استراتيجية الجذب والترويج السياحي. 

وشهد السوق الهندي زيادة بفضل التسهيلات التي قدمناها للجنسيات الهندية؛ حيث يمكن حتى للمقيمين في دول مجلس التعاون الخليجي من الجنسيات الهندية الحصول على تأشيرة الوصول الخاصة بهم، عند نقاط الدخول والتي سهلت الكثير من حركة المرور، وهو أمر مهم للغاية.

وأكدت شلبي أن أعداد السياح ستشهد زيادة كبيرة خلال الأشهر القليلة القادمة بعد تطور البنية التحتية السياحية خاصة في العلمين الجديدة ورأس الحكمة وزيادة عدد الغرف الفندقية ومراكز الغوص ورحلات السفاري والمغامرات ومراكز التسوق والحملات التسويقية. وما قدمته مصر من تسهيلات كبيرة للحصول على التأشيرات، حيث يمكن لـ 180 جنسية الحصول على تأشيراتهم عند الوصول، وتكون صالحة لمدة خمس سنوات، لمن يأتون أكثر من مرة في العام.

وقال عمرو القاضي، رئيس هيئة تنشيط السياحة، إن الحلول التكنولوجية وتطبيقات الواقع الافتراضي والذكاء الاصطناعي وتطبيقات الهاتف المحمول أصبحت ضرورية في قطاع السياحة فنحن نعيش في عالم يتغير.

وقال رئيس هيئة تنشيط السياحة، إن الحلول التكنولوجية وتطبيقات الواقع الافتراضي والذكاء الاصطناعي وتطبيقات الهاتف المحمول أصبحت ضرورية في قطاع السياحة، لأننا نعيش في عالم يتغير، فنحن في عصر الذكاء الاصطناعي.

وشدد القاضي على أهمية العثور على وكلاء السفر المحترفين المتخصصين في هذا السوق وتسويق مصر بشكل صحيح وتعزيز السياحة في مصر، وعلى أهمية إيجاد وكلاء سفر محترفين متخصصين في التسويق والترويج لمصر بالشكل الصحيح.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة