Close ad

يحدٌث في أمريكا.. تحية لوزير الخارجية

7-5-2024 | 17:45

الديبلوماسي المثالي والناجح هو الذي يٌضيف إلى إتقانه لكل عناصر الدبلوماسية وثقافته الواسعة والشخصية الواثقة الهادئة المٌتحكمة في ردود فعلها، والتمرس في فن المٌفاوضات، واختيار كلمات الصياغة الدقيقة، وهو يٌكمل كل هذه الحصيلة بإلمامه التام وتنفيذه والتزامه بكل القواعد الدبلوماسية وبالبروتوكول ..

كما أن الدبلوماسي الناجح هو الذي يٌضيف إلى مهاراته الدبلوماسية كل يوم مهارات جديدة وعلاقات متنوعة تخدم رسالته في خدمة وطنه مصر، فإن مسئولية حماية أمن مصر القومي والحفاظ على مقدرات الوطن ورعاية مصالح أبنائه في الخارج هي رسالة كل دبلوماسي مصري، وهي مسئولية كبيرة تقتضي ممن يتحملها أن يكون مؤهلًا ومٌدربًا بدرجة عالية للاضطلاع بتلك المهام على أكمل وجه، ولهذا تحرص وزارة الخارجية دائمًا على اختيار أفضل العناصر من الشباب للالتحاق بالعمل الدبلوماسي، وتستمر عملية التدريب وإصقال الخبرات لدى أعضاء السلك الدبلوماسي طوال سنوات العمل بوزارة الخارجية؛ لضمان تطوير وتحديث المهارات، وفهم واستيعاب طبيعة التحديات المحيطة بالدولة والتغيرات التي تطرأ عليها، والإلمام الشامل بأولويات العمل الوطني في كل مرحلة.. 

ومن حٌسن الطالع هذه الفترة قرار وزير الخارجية الهٌمام السفير سامح شكري بتعيين السفير سامح أبوالعينين مُساعدًا للوزير للشئون الأمريكية وهو اختيار صادف أهله، فقد شغل من قبل منصب قنصل عام جمهورية مصر العربية في ولايات وسط الغرب الأمريكي (الينوي - ميتشيجن - انديانا - كنتاكي - ويسكونسن - مينيسوتا - نبراسكا - نورث داكوتا - سوت داكوتا - آيوا) خلال الفترة من ۲۰۱۹ حتی ۲۰۲۳، وشغل منصب مٌساعد وزير الخارجية ومدير معهد الدراسات الدبلوماسية المصري   ۲۰۱۹-۲۰۱۷ وقبلها كان سفيرا لجامعة الدول العربية والمندوب الدائم للجامعة لدى منظمات ووكالات الأمم المتحدة بجنيف وقبلها عمل كمساعد وزير الخارجية لشؤون نزع السلاح والأمن الدولي وشغل منصب نائب مساعد وزير الخارجية المصري الشئون نزع السلاح والأمن الدولي والاستخدامات السلمية للطاقة النووية (٢٠١١-٢٠١٤)..

وعلى المستوى الأكاديمي عمل كأستاذ مٌساعد للعلاقات الدولية والأمن الدولي في الجامعة الأمريكية في القاهرة وأستاذ زائر للعلاقات الدولية والدبلوماسية بجامعة إيست أنجليا، والمنظمات الدولية والدبلوماسية في جامعة ستيرلنج في المملكة المتحدة، ومحاضر زائر في كلية دفاع حلف شمال الأطلنطي في روما وفي أكاديمية الدفاع في المملكة المتحدة وهو أيضاً خبير مصر في فريق خبراء الأمم المتحدة الحكوميين بشأن أمن المعلومات في إطار الأمن الدولي وكذلك لديه خبرة طويلة في العمل مٌتعدد الأطراف من خلال توليه مناصب مدير إدارة شئون الأمم المتحدة وكذلك مدير الوكالات الدولية المٌتخصصة وإدارة المنظمات الدولية في وزارة الخارجية المصرية، وسبق وأن تولى منصب نائب رئيس وفد مصر الدائم لدى مقر الأمم المتحدة في جنيف خلال الفترة (۲۰۰۲ حتى ٢٠٠٦)، وهو على دراية تامة بكافة الموضوعات التي تقع في نطاق الأمم المتحدة، وذلك في ضوء خبرته العملية المشار إليها، وأيضاً خبراته الأكاديمية وشغل منصب نائب رئيس بعثة مصر إلى المملكة المتحدة في لندن، وشغل منصب مستشار لإثنين من وزراء خارجية مصر السابقين، وكان مستشارًا للشئون العربية والشرق الأوسط في مكتب وزير الخارجية أحمد ماهر، وكذا لشئون الشرق الأوسط والملف الفلسطيني-الإسرائيلي في مكتب وزير الخارجية الأسبق عمرو موسى.. 

وكان السفير الدكتور سامح أبوالعينين قد بدأ حياته الدبلوماسية ۱۹۸۷، وعمل في العديد من بعثات مصر الدبلوماسية في الخارج منها لندن وموسكو وتركيا ومقر الأمم المتحدة في جنيف خلال مسار عمل دبلوماسي على مدار سبعة وثلاثين عامًا، وشارك في العديد من المفاوضات الوطنية والإقليمية ومٌتعددة الأطراف، وفي العديد من الاجتماعات والمؤتمرات والمحافل الدولية بالأمم المتحدة بنيويورك وجنيف وفيينا وبروكسل وواشنطن، وفي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، والجمعية العامة للأمم المتحدة، ومعاهدة حظر الانتشار النووي ولديه العديد من الإصدارات وألقى العديد من المحاضرات باللغتين الإنجليزية والعربية عن العلاقات الدولية والأمم المتحدة والأمن الدولي والإقليمي، وكذلك حل النزاعات والمنطقة الخالية من الأسلحة النووية في الشرق الأوسط، وصدر له كتاب "دليل الدبلوماسي المعاصر" وكتاب ثقافة السلم والأمن الدوليين "منع الانتشار النووي".. 

والرجل قامة دبلوماسية وثقافية وفكرية كبيرة نتمنى له التوفيق في مهمته الجديدة كمٌساعد لوزير الخارجية للشئون الأمريكية في هذه الفترة العصيبة وما يشهده العالم والمنطقة والإقليم من توترات ومٌـتغيرات مٌـتلاحقة وخطيرة ونوجه التحية والشكر والتقدير والاعتزاز لأسد الديبلوماسية المصرية والعربية الوزير السفير سامح شكري ورجالات الخارجية المصرية العريقة على دورهم الوطني من أجل حماية أمن مصر القومي.. وللحديث بقية

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة