Close ad

حزب الوفد: سيطرة إسرائيل على الجانب الفلسطيني لمعبر رفح انتهاك خطير ضد الإنسانية والقوانين الدولية

7-5-2024 | 15:40
حزب الوفد سيطرة إسرائيل على الجانب الفلسطيني لمعبر رفح انتهاك خطير ضد الإنسانية والقوانين الدوليةالدكتور عبدالسند يمامة رئيس حزب الوفد
أحمد سعيد حسانين

أدان حزب الوفد بكافة تشكيلاته ما قامت به إسرائيل من سيطرة على الجانب الفلسطيني لمعبر رفح.

موضوعات مقترحة

واعتبر الدكتور عبدالسند يمامة رئيس الوفد، أن ماحدث خطوة خطيرة في الانتهاكات الإسرائيلية المتواصلة ضد القوانين والمواثيق الدولية وحقوق الإنسان.

وذكر في بيان صادر عنه أن هذا التطور بالتحرك العسكري لجيش الاحتلال للسيطرة على الجانب الفلسطيني لمعبر رفح يعد خطيرًا وانتهاكًا لكافة القوانين والأعراف والمواثيق الدولية ومن شأنه أن يؤجج الصراع في المنطقة، ويعد تهديدًا صريحًا لحياة المواطنين الفلسطينيين بإعاقة وصول الغذاء والدواء إليهم وتنقلهم، لذا على العالم أن يمارس الضغط على الكيان الصهيوني المتعنت لإنهاء هذه الأزمة والعودة إلى ما توصلت إليه جهود الوسطاء لنزع فتيل الأزمة الدائرة.

وأكد  أن ما يفعله جيش الاحتلال الإسرائيلي يؤخر عملية الوصول إلى حلول ويعوق الجهود التي يبذلها الوسطاء من أجل الاستقرار في المنطقة ووقف هذا العدوان الغاشم على الشعب الفلسطيني الأعزل.


وأشار إلى أن المجتمع الدولي عليه تحمل ما تتخذه دولة الاحتلال منفردة من تصرفات تعرقل إنهاء الصراع والحروب خاصة مع المحاولات المضنية التي بذلتها مصر والوسطاء لإنهاء هذا الأمر.


وأضاف أن المجتمع الدولي عليه الآن أن يعي تمامًا خطورة التصرفات الإسرائيلية وانتهاكها لكافة الاتفاقات ومحاولة العودة إلى الخلف دائمًا دون المضي قدمًا نحو تحقيق الاستقرار.

ورحب حزب الوفد بقبول حماس للمبادرة المصرية بوقف إطلاق النار بغزة.

وقال الدكتور عبدالسند يمامة إن الجهود المصرية الكبيرة التي بذلتها مصر خلال الأيام الماضية وقيادتها لماراثون المفاوضات الصعبة بين الجانب الإسرائيلي والفصائل الفلسطينية كللت بالنجاح بإعلان حماس القبول بالمبادرة المصرية بوقف إطلاق النار بشكل دائم في غزة.

وأكد رئيس الوفد أن الدولة المصرية بقيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي وقفت حجر عثرة أمام المخططات الإسرائيلية وخاضت خلال الساعات الماضية مفاوضات كثيفة وصعبة في وقت أصعب مع بدء القصف الإسرائيلي علي بعض المناطق في رفح.

وأضاف أن ثقل مصر وحكمة القيادة المصرية أدت إلي قبول حماس للهدنة التي تقود إلي نهاية دائما للصراع.

وأكد الدكتور عبدالسند يمامة أن مصلحة الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة هما الهدف الأسمي التي عملت مصر علي تحقيقه طوال السنوات الماضية وخاضت من أجله الحروب والمفاوضات، وتكللت جهودها بقبول المبادرة الأخيرة التي تحافظ علي الحقوق الفلسطينية وتنهي العدوان علي الشعب الفلسطيني.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: