Close ad

برلماني: استمرار العدوان الإسرائيلي في رفح ينذر بنزيف جديد من الدم الفلسطيني

7-5-2024 | 15:08
برلماني استمرار العدوان الإسرائيلي في رفح ينذر بنزيف جديد من الدم الفلسطينيالعدوان الإسرائيلي على غزة ـ أرشيفية
أحمد سعيد حسانين

أكد النائب حسن عمار، عضو مجلس النواب، أن تقويض اتفاق وقف إطلاق النار باستمرار العمليات العسكرية في منطقة رفح الفلسطينية ينذر بنزيف جديد من الدم الفلسطيني في ظل إيوائها لملايين النازحين الفلسطينيين، الذين فروا من القنابل والصواريخ التي تسقطها الطائرات الإسرائيلية عليهم في قطاع غزة منذ اليوم السابع من شهر أكتوبر الماضي ووجود نحو 600 ألف طفل في رفح، مشيرًا إلى أن ذلك يمثل تحديًا صارخًا لقواعد القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني ولكل معاني الرحمة والإنسانية.

موضوعات مقترحة

وأوضح «عمار»، أن القيادة السياسية المصرية حذرت مرارًا وتكرارًا من التداعيات الكارثية حال الهجوم على رفح فيما يخص الوضع الإنساني في القطاع، وكذا على السلم والأمن الإقليميين، ولا تتوقف نداءاتها في دعوة كل الأطراف لبذل المزيد من الجهد من أجل الوصول إلى اتفاق يؤدي إلى إنهاء المأساة الانسانية التي يعاني منها الشعب الفلسطيني وإتمام استبدال الرهائن والسجناء، لا سيما في ظل الجهود الدؤوبة للوساطة من أجل الموافقة على المقترح المصري لوقف إطلاق النار فى القطاع مع الجانب الإسرائيلى، والحيلولة دون تفاقم الوضع أو خروجه عن السيطرة.

وأشار عضو مجلس النواب، إلى أن وقف آلة الحرب المدمرة على الشعب الفلسطيني أصبح ضرورة حتمية تفرض على المجتمع الدولي وضع حد لتلك المجازر وتصاعد سلوك العدائي العدائي الذي يدفع الشرق الأوسط إلى حافة الهاوية، معتبرًا أن الجميع عليه ممارسة أقصى درجات ضبط النفس، وتجنب المزيد من التصعيد في هذا التوقيت بالغ الحساسية في مسار مفاوضات وقف إطلاق النار، وحقناً لدماء المدنيين الفلسطينيين الذين يتعرضون لكارثة إنسانية غير مسبوقة منذ بدء الحرب على قطاع غزة.

وقال «عمار»، إنه بسيطرة جيش الاحتلال على الجانب الفلسطيني من معبر رفح، نكون أمام كارثة إنسانية تقع أمام العالم أجمع وتضرب بكل القيم والأعراف والقوانين الدولية عرض الحائط، مشددا أن مصر لن تتوانى عن استمرار دورها الهام والتاريخي الداعم لأبناء الشعب الفلسطيني بالدفع نحو التوصل لاتفاق تهدئة وإبرام صفقة لتبادل الأسرى، والذي رغم عدم توافر الإرادة السياسية اللازمة من كلا الطرفين لتقديم تنازلات لإنجاح الصفقة إلا أن القاهرة تتمسك باستمرار مساعيها لإحلال السلام.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: