Close ad

الهباش: هدف إسرائيل ليس القضاء على حماس واستعادة المحتجزين بل إجهاض الدولة الفلسطينية وتصفيتها

7-5-2024 | 02:30
الهباش هدف إسرائيل ليس القضاء على حماس واستعادة المحتجزين بل إجهاض الدولة الفلسطينية وتصفيتهاالدكتور محمود الهباش مستشار الرئيس الفلسطيني
أ ش أ

أكد الدكتور محمود الهباش مستشار الرئيس الفلسطيني أن رئيس الوزراء الإسرائيلى يعتبر الوصول إلى تهدئة ووقف إطلاق النار هزيمة له، خاصة سياسياً في إسرائيل لأنه رفع سقف العمليات العسكرية بهدف اجتياح مدينة رفح الفلسطينية.

موضوعات مقترحة

وقال الهباش، خلال اتصال هاتفي مع قناة "ON" الفضائية لبرنامج "كلمة أخيرة"، " من رام الله"، مع الإعلامية لميس الحديدي، إن الهدف الرئيسي لحكومة نتنياهو أن لا تكون مجرد حرب، مدعياً أنها تهدف للقضاء على حماس واستعادة المحتجزين، ولكنها في حقيقة الأمر تمثل رغبة في إجهاض الدولة الفلسطينية وتصفيتها.

وفي تعقيبه على ردة فعل حماس بإعلانها الموافقة على الورقة المصرية الخاصة بالهدنة، قال الهباش "إن الموقف الرسمي للرئاسة الفلسطينية تجاه إعلان حماس هو ما عبر عنه الرئيس محمود عباس "أبو مازن" الذي رحب بالجهود المصرية القطرية الرامية لوقف العدوان وإطلاق النار ، وكانت تلك هي أولويتنا من اللحظة الأولى ، وهو ما دعينا إليه منذ بداية الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة في 7 أكتوبر".

وأضاف " إن الرئاسة الفلسطينية دعت أيضا لإطلاق مسار سياسي شامل لكافة الجزئيات، ينهي مأساة الانقسام الذي إنعكس بويلات على الشعب الفلسطيني، وأعطى ذرائع لحكومات إسرائيلية ، بالأخص حكومة نتنياهو ، ليس فقط في مسألة العدوان، ولكن في التهرب من الشرعية الدولية والاستحقاقات السياسية متمثلة في قيام دولة فلسطينية".

وأعرب عن تخوفه من أن تستمر إسرائيل في الهجوم على رفح والاستمرار في مخططها لأن هدفها يتجاوز الحصول على الأسرى أو ما يسمى القضاء على حماس، فالهدف الرئيسي هو القضاء على الدولة الفلسطينية، واجتثاث الوجود الفلسطيني من القطاع، مضيفا أن كل يوم يمر دون وقف لإطلاق النار في قطاع غزة يسقط نحو 100 شهيد وضعفه من المصابين والجرحى.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة