Close ad

52 شهيدًا في غزة خلال آخر 24 ساعة.. و"اليونيسيف" تُحذر من كارثة وشيكة تُهدد 600 ألف طفل

6-5-2024 | 18:24
 شهيدًا في غزة خلال آخر  ساعة و اليونيسيف  تُحذر من كارثة وشيكة تُهدد  ألف طفلقصف إسرائيلي متواصل على قطاع غزة
أ ش أ

ارتكبت قوات الاحتلال الإسرائيلي 5 مجازر في قطاع غزة خلال الـ 24 ساعة الأخيرة، أسفرت عن استشهاد 52 شخصًا، وإصابة 90 آخرين.

موضوعات مقترحة

وذكرت وزارة الصحة في غزة -خلال بيان اليوم الإثنين- أن حصيلة الشهداء في القطاع ارتفعت إلى 34.735 شهيدًا منذ بدء عدوان الاحتلال الإسرائيلي في السابع من أكتوبر الماضي، فيما تجاوزت حصيلة الإصابات 78.108 جريحًا أغلبيتهم من الأطفال والنساء. 

600 ألف طفل في رفح مهددون بـ"كارثة وشيكة جديدة"

من جانبها، حذّرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) من أن نحو 600 ألف طفل في رفح مهددون بـ"كارثة وشيكة جديدة"، داعية إلى عدم "إجلائهم بالقوة" في وقت دعت فيه إسرائيل الفلسطينيين إلى مغادرة مناطق من المدينة.

وقالت المنظمة في بيان صحفي "بسبب تركز عدد كبير من الأطفال في رفح وبعضهم في حالة ضعف قصوى وبالكاد هم قادرون على الصمود ونظرًا إلى حجم أعمال العنف المتوقع مع "ممرات" إجلاء تنتشر فيها الألغام والذخائر غير المنفجرة والمنشآت والخدمات المحدودة في المناطق التي سينقلون إليها، توجه اليونيسف تحذيرا بشأن كارثة وشيكة جديدة للأطفال". 

وحذّرت المنظمة من أن "العمليات العسكرية قد تؤدي إلى سقوط عدد كبير من الضحايا المدنيين وإلحاق دمار كامل في الخدمات والبنى التحتية الأساسية التي يعتمدون عليها في استمراريتهم". 

وأكدت مديرة المنظمة كاثرين راسل "رفح الآن مدينة أطفال، وليس لأطفالها أي مكان آمن يلوذون به ضمن غزة. وإذا بدأت عمليات عسكرية واسعة، فلن يتعرض الأطفال لخطر العنف فحسب، بل أيضاً للفوضى والذعر — وهم منهكون جسدياً وعقلياً بالأصل". 

مدينة رفح آخر ملاذ للنازحين في القطاع المنكوب

 

وتعد مدينة رفح آخر ملاذ للنازحين في القطاع المنكوب، فمنذ بداية العملية البرية التي شنتها قوات الاحتلال على قطاع غزة في الـ27 من أكتوبر الماضي، يُطلب من المواطنين التوجه من شمال القطاع ووسطه إلى الجنوب، بادعاء أنها "مناطق آمنة".

ومعظم أهالي مدينة رفح من اللاجئين الفلسطينيين الذين لجأوا إليها بعد نكبة 1948، وفيها مخيمات: الشابورة، والمخيم الغربي، ومخيم يبنا، ومخيم بدر، والمخيم السعودي، ومخيم الشعوت، وبلوك "أو"، والعديد من المخيمات تحت مسميات مختلفة. 

واليوم، تتسع رفح على ضيق مساحتها المقدرة بنحو 65 كيلومترًا مربعًا، لأكثر من 1.5 مليون فلسطيني، اضطر أغلبيتهم إلى النزوح إليها سعيا إلى الأمان. 

ويواجه النازحون ظروفًا مزرية داخل آلاف الخيام المنتشرة في جميع أنحاء المدينة، حتى إن الأرصفة ازدحمت بتلك الخيام، وتحولت الطرق الرئيسية إلى أسواق مكتظة. 

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة