Close ad

مركبة "ستارلاينر" الفضائية من "بوينج" تقلع الإثنين في أول رحلة مأهولة لها

6-5-2024 | 12:37
مركبة  ستارلاينر  الفضائية من  بوينج  تقلع الإثنين في أول رحلة مأهولة لهارفع المركبة الفضائية بوينج ستارلاينر
أ ف ب

بعد سنوات من الانتكاسات المفاجئة والإرجاءات المتتالية، من المقرر ان تقلع  اليوم الاثنين مركبة "ستارلاينر" الفضائية من تصنيع شركة "بوينج" في أول رحلة مأهولة لها، إذ ستنقل للمرة الاولى رواد فضاء إلى محطة الفضاء الدولية، لتنضم بذلك إلى مجموعة محدودة جداً من المركبات القادرة على نقل بشر إلى الفضاء.

موضوعات مقترحة

وتعوّل "بوينج" بشكل كبير على هذه المهمة الاختبارية النهائية التي ستتيح لها إثبات أن مركبتها آمنة قبل بدء عملياتها بشكل منتظم إلى محطة الفضاء الدولية، بعد أربع سنوات من تحقيق شركة "سبايس اكس" إنجازاً مماثلاً.

ومن المقرر أن ينطلق رائدا الفضاء الأميركيان بوتش ويلمور وسوني وليامز الاثنين عند الساعة 22,34 من كيب كانافيرال في فلوريدا (02,34 بتوقيت غرينتش الثلاثاء) داخل كبسولة "ستارلاينر"، التي سيدفعها إلى المدار صاروخ من طراز "أتلاس في" Atlas V من ابتكار شركة "يونايتد لانش ألاينس".

وقد زار الرائدان محطة الفضاء الدولية مرتين على متن مكوك فضائي ثم على متن مركبة روسية من طراز سويوز.

وقال بوتش ويلمور "إنّ كل تفاصيلها جديدة ومميزة"، مضيفاً "لا أعتقد أن أياً منا كان يحلم بالمشاركة في الرحلة الأولى لمركبة جديدة تماما".

والتحدي كبير بالنسبة إلى وكالة ناسا التي طلبت هذه المركبة قبل عشر سنوات، لأنّ توافر مركبة ثانية إلى جانب مركبة "سبايس اكس" لنقل رواد الفضاء الأميركيين "أمر مهم جداً"، على قول دانا ويغل، المسؤولة عن برنامج محطة الفضاء الدولية.

وأوضحت ويجل أن توافر هذه القدرة ستيحح الاستجابة بشكل أفضل لـ"أي حوادث طارئة"، كالمشاكل التي تطرأ في إحدى المركبات مثلاً.

محطة الفضاء الدولية 

وبمجرد إطلاق المركبة، سيتولى رائدا الفضاء قيادتها يدوياً، من أجل التحقق من صحة عمل هذه الوضعية.

من المقرر أن تلتحم "ستارلاينر" بمحطة الفضاء الدولية قرابة الساعة 05,00 بتوقيت غرينتش الأربعاء، حيث ستبقى لمدة تزيد قليلاً عن أسبوع. وسيتم إجراء اختبارات للتأكد من أنها تعمل، ثم تعيد رائدي الفضاء إلى الأرض.

ومن شأن نجاح هذه المهمة أن ينهي بشكل جيد برنامج الابتكار الذي كان مليئاً بالعقبات.

في العام 2019، وخلال أول اختبار غير مأهول، لم تأخذ الكبسولة مسارها الصحيح وعادت إلى الأرض قبل وصولها إلى محطة الفضاء.

وسنة 2021، عندما كان الصاروخ موجودا على منصة الإطلاق، طرأت أعطال أعاقت عمل صمامات الكبسولة، مما تسبب في تأجيل آخر للمهمة.

ونجحت المركبة أخيرا من الوصول فارغةً إلى محطة الفضاء الدولية في مايو 2022.

وستتمكن الكبسولة من البدء برحلاتها التشغيلية إلى محطة الفضاء الدولية بعد إنجاز الرحلة الأولى المأهولة.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة