Close ad

«مؤتمر طبي» يوصي بحملة قومية لفحص عيون الأطفال المبتسرين ومكافحة العمى لديهم

4-5-2024 | 14:36
;مؤتمر طبي; يوصي بحملة قومية لفحص عيون الأطفال المبتسرين ومكافحة العمى لديهممؤتمر طبي يوصى بحملة قومية لفحص عيون الأطفال المبتسرين ومكافحة العمى لديهم
عبد الله الصبيحي

قال الدكتور إيهاب سعد، أستاذ طب وجراحة العيون، إن تطبيقات الذكاء الاصطناعي لها وظائف تشخيصية وعلاجية في مجال طب العيون، كالمساعدة في علاج الكسل الوظيفي للعين لدى الأطفال، وكذلك تشخيص مشكلات الشبكية لدى الأطفال والأطفال المبتسرين.

موضوعات مقترحة

جاء ذلك خلال فعاليات القمة السادسة للذكاء الاصطناعي وتطبيقاته في مجال طب وجراحة العيون، بمشاركة نخبة من خبراء أمراض العيون في مصر والعالم، والمختصين فى الذكاء الاصطناعي وتطبيقاته فى مجال العيون وشبكية الاطفال.

وأضاف أن المؤتمر ناقش التقدم التكنولوجي والطفرة الرقمية والأتمتة الضخمة التى تحدث فى مصر مع إطلاق المنصات الرقيمة فى مجال الصحة، ومعرفة الأمراض وأنواعها على المستوى القومى.

وأوصي بعمل حملة قومية لفحص عيون الأطفال خاصة الأطفال المبتسرين بالحضانات، وذلك بعد نقل خبرة المحاضرين الأجانب الذين حضروا المؤتمر من أمريكا وتركيا والهند وتايوان، وتطبيق هذه الخبرة على النظام الصحى للأطفال المبتسرين فى مصر، بعد مراجعة الأبحاث المنشورة فى العشرين عامًا الماضية محليًا وعالميًا.

وأشار إلى أن الحملة الموصى بها، تهدف إلى منع إصابة الأطفال المبتسرين بالعمى، ومكافحته عن طريق فحص أطفال الحضانات الذين أتموا 34 أسبوع حمل وكان وزنهم 2 كيلو جرام، أو تعرضوا لظروف قاسية في الحضانات لعدم اكتمال نموهم فى الشهر الرابع بعد الولادة، مشددا على أن أول فحص لعيون الأطفال المبتسرين بالحضانات يجب أن يكون موعده أربعة أسابيع بعد الولادة ويتم ذلك بالحضانة إذا توجب الأمر، ويحدد طبيب العيون المتخصص بعدها أهمية المتابعة أو العلاج.

وأشار إلي أن المؤتمر أوصى بعلاج هؤلاء الأطفال بالطرق المستحدثة مثل حقن المواد المانعة لتكاثر الأوعية الدموية، واستخدامات الليزر، والجراحات المتقدمة، للمحافظة على نظر هؤلاء الأطفال.

وناقش المؤتمر الأبحاث العالمية والمصرية المنشورة في أمراض العصب البصري عند الأطفال والأمراض الوراثية، والانفصال الشبكي وأورام العيون لدى الأطفال، وكذلك أهمية تصوير الشبكية الرقمي واسع المجال للأطفال في تشخيص مشكلة كسل العين، وتشخيص أورام العين، والاطمئنان على قدرة الطفل على الإبصار بعد التعرض للحوادث والخبطات، وأهمية فحص قاع العين للأطفال المبتسرين أثناء تواجدهم في الحضانات.

وسلط المؤتمر الضوء على مشكلة تشابه أعراض مشكلات العيون البسيطة لدى الأطفال كالتهاب واحمرار العيون، مع وجود مشكلات أكثر خطورة مثل أورام العين، وهو ما يؤكد أهمية فحص قاع العين للأطفال عند الولادة ، وعند عمر سنة، وعند دخول المدرسة للاكتشاف المبكر لأي مشكلات قد تهدد قدرة الطفل على الإبصار.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: