Close ad

رئيس حزب المصريين يُهنئ البابا تواضروس والإخوة الأقباط بعيد القيامة المجيد

3-5-2024 | 23:59
رئيس حزب المصريين يُهنئ البابا تواضروس والإخوة الأقباط بعيد القيامة المجيدالبابا تواضروس
محمد الاشعابي

هنأ المستشار حسين أبو العطا، رئيس حزب المصريين، عضو المكتب التنفيذي لتحالف الأحزاب المصرية، البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، وجميع قيادات الكنائس المصرية، وكل الإخوة المسيحيين، بمناسبة عيد القيامة المجيد، متمنيًا لهم المحبة والسلام وأن يُعيد مثل هذه الأيام على مصرنا الحبيبة الغالية بالخير والرخاء.

موضوعات مقترحة

وقال "أبو العطا"، في بيان اليوم الجمعة، إن شعب مصر نسيج واحد من المسلمين والمسيحيين وشركاء خلف هذا الوطن من أجل استمرار دفع عجلة الإنتاج والتنمية المستدامة بما يحقق لمصر الخير والاستقرار في ظل القيادة الرشيدة للرئيس السيسي، معربًا عن تمنياته بأن يحفظ الله مصرنا وشعبها من كل سوء، ويديم عليها الأمن والأمان، وأن يعيد الله على الإخوة الأقباط أعيادهم بموفور الصحة والسلام.

وأضاف رئيس حزب "المصريين"، أن مصر ستظل دائمًا رمزًا ومنارة تضئ العالم بفضل وحدة أبنائها ورعايتهم لما تحض عليه قيم الأديان السماوية، مؤكدًا أن روابط الأخوة تجمع كل المصريين ولا أحد يستطيع أن يقترب منها، مشيرًا إلى أن علاقات المصريين أصبحت نموذجًا يحتذى به في التآخي والمحبة ولا يمكن التأثير عليها بأي حال من الأحوال.

وأوضح عضو المكتب التنفيذي لتحالف الأحزاب المصرية أن جميع طوائف الشعب المصري العظيم يسود بينهم قيمة المواطنة، والتي ستظل صمام أمان يفرض صلابة ووحدة هذا الشعب العظيم، مؤكدًا أن المصريين جميعًا يعيشون تحت لواء الوطن، يربطهم نسيجًا واحدًا، ولن يستطيع أحد مهما بلغ أن يفرق بين هذه الوحدة ببث الشائعات أو الفتن، فالمصريون يدًا واحدة وسيظلون متماسكين رغم الشدائد والتحديات التي تواجه الدولة المصرية.

وأشار إلى أن الاحتفال بميلاد السيد المسيح ليس مقتصرًا على الإخوة المسيحيين، بل إنه عيدًا لسائر المصريين، لافتًا إلى أن ترابط المسلمين والمسيحيين هو حائط الصد المنيع لمواجهة محاولات زرع الفتنة والتحديات التي تواجه بلادنا خارجيًا وداخليًا، وتُعد الأعياد فرصة متجددة لإظهار المودة والمحبة فيما بيننا.

وأكد أن الشعب المصري دائمًا ما يُظهر معدنه الأصيل في التعامل مع بعضه البعض في كافة المناسبات ويصدر صورة إيجابية دائمًا عن وحدة وتماسك أبناء مصر، ليؤكد أن المسلمين والمسيحيين نسيج واحد يعيشون على أرض وطن واحد؛ وتربطهم روابط الأخوة والوطنية ويعملون معًا لتحقيق التنمية الحقيقية في شتى المجالات لرفعة شأن هذا الوطن.

ودعا في ختام بيانه المولى عز وجل أن يحفظ مصر مسلمين ومسيحيين، وأن ينعم على مصر وشعبها بالأمن والرخاء وأن يديم المحبة والسلام والأمن علينا تحت قيادة الرئيس السيسي.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة