Close ad

رئيس «تطوان السينمائي» لـ«بوابة الأهرام»: لهذه الأسباب لم تشارك أفلام من مصر بالمهرجان| صور

3-5-2024 | 22:12
رئيس ;تطوان السينمائي; لـ;بوابة الأهرام; لهذه الأسباب لم تشارك أفلام من مصر بالمهرجان| صور أحمد الحسني، رئيس مؤسسة مهرجان تطوان لسينما بلدان البحر المتوسط
رسالة تطوان: أسامة عبد الفتاح

راضٍ عن الدورة 29.. وشيء واحد لم يعجبني.. وبرنامج "الاستعادة" سيشمل مخرجين مصريين

موضوعات مقترحة

تحدث أحمد الحسني، رئيس مؤسسة مهرجان تطوان لسينما بلدان البحر المتوسط، والذي يختتم دورته التاسعة والعشرين غدًا السبت، عن غياب المشاركة المصرية عن مسابقة وأقسام المهرجان، وكذلك لائحة المكرمين هذا العام، رغم ما هو معروف من حرص إدارة "تطوان" الدائم على استدعاء أفلام ونجوم مصر إيمانًا منها بقوة وأهمية السينما المصرية.

وقال الحسني، في تصريحات خاصة لـ"بوابة الأهرام"، إن إدارة المهرجان كانت حريصة هذا العام – كعادتها في معظم الدورات – على تكريم أحد رموز السينما المصرية، وتواصلت بالفعل مع أحد النجوم (طلب عدم ذكر اسمه)، وتوصلت معه إلى اتفاق نهائي، لكن ظروفه لم تسمح قبل أسابيع قليلة من انطلاق الدورة.

وأضاف أنهم كانوا يرغبون أيضًا في تكريم هند صبري، التي قال إنه يعتبرها "مصرية"، وقد رحبت في البداية قبل أن تعتذر؛ معللة ذلك بوجودها في الولايات المتحدة لعلاج والدتها.

وأوضح أن إدارة المهرجان حريصة على استدعاء نجوم مصريين، سواء للتكريم أو التحكيم أو لحضور عروض الأفلام التي يشاركون فيها، لكن بعد التأكد مستقبلا من سماح ظروفهم بالحضور.

وبخصوص الأفلام المصرية، التي غابت هي الأخرى عن أقسام هذه الدورة، فيما عدا اشتراك جانب مصري في إنتاج الفيلم السوداني "وداعا جوليا"، الذي عُرض في إطار قسم "خفقة قلب"، أوضح الحسني أن لجنة المشاهدة لم تعثر على فيلم مصري يناسب المهرجان ومعاييره واتجاهاته هذا العام، علمًا بأنها شاهدت ستة أو سبعة أفلام، مشيرًا إلى أن اللجنة أُعجبت بفيلم واحد هو "جحر الفئران"، لكن اتضح أن تاريخ إنتاجه لا يتوافق مع لوائح المهرجان.

واعترف بأن إدارة "تطوان" أضاعت على نفسها فرصة إشراك فيلم مصري جيد هو "19 ب" العام الماضي؛ لأنه وصلها متأخرًا بعد استكمال البرمجة، وكان لابد من إشراكه، معتبرًا استبعاده "خسارة".

وأكد أنه راض عن الدورة 29 ويعتبرها ناجحة، خاصة من حيث الحضور الجماهيري، موضحًا أن متوسط عدد الجمهور في كل فيلم كان يدور حول 700 مشاهد في قاعة "أفينيدا" المخصصة لعروض المسابقة وقسم "خفقة قلب"، والمكونة من ألف كرسي، وهي نسبة مرتفعة، علمًا بأن الصالة كانت تمتلئ عن آخرها تقريبًا لدى عرض الأفلام المغربية، كما أبدى سعادته بالحضور الكبير للأطفال في العروض المجانية المخصصة لهم، موضحًا أنهم كانوا يخشون ضعف الإقبال لحصول معظم الأطفال في هذه الفترة على إجازة الربيع وتحركهم مع أسرهم في رحلات خارج المدينة.

وأضاف الحسني أنه سعيد بنجاح قسم الصناعة المسمى "محترفَات تطوان"، والمخصص لدعم مشروعات أفلام جديدة من جميع أنحاء العالم، مشيرًا إلى أن إدارة المهرجان تلقت 175 مشروعًا واختارت منها 12 فقط تتنافس على أربع جوائز مالية تتراوح بين 3 و7 آلاف يورو وتُعلنها لجنة التحكيم التي شاركت فيه المخرجة المصرية كاملة أبو ذكري غدا السبت، كما أتيحت لمنتجي وكتاب المشروعات الـ12 فرصة الاجتماع بمنتجين وموزعين دوليين في محاولة لدعم وتسويق أفلامهم.

وأبدى رضاه عن مستوى أفلام الدورة، معتبرا إياها قوية، وبعضها يُعرض لأول مرة في الوطن العربي مثل "القاتلة" اليوناني و"قصب" التركي و"فتى الديسكو" الإيطالي، وكذلك عن مستوى لجنة التحكيم التي يقودها المخرج الفلسطيني العالمي إيليا سليمان، والتي قال إنها ستفاجئ جمهور المهرجان بنتائج غير متوقعة ومختلفة عن اتجاهات المشاهدين في حفل الختام غدا، والذي يُعرض بعده فيلم "كذب أبيض" للمخرجة المغربية أسماء المدير.

وأوضح أنه سعيد ببرنامج استعادة جميع أفلام المخرج المغربي فوزي بنسعيدي، مشيرًا إلى أن ذلك لا يحدث في مهرجانات العالم العربي التي تكتفي بتكريم المخرج وربما عرض فيلم أو اثنين له، ومؤكدًا أن هذا التقليد سيستمر في الدورات المقبلة، بدءا من دورة عام 2025 التي ستكون احتفالية بالوصول إلى رقم 30، وقال إن برنامج الاستعادة سيشمل مخرجين مصريين وعرب ولن يقتصر على المخرجين المغاربة.

واختتم رئيس مهرجان تطوان تصريحاته الخاصة لـ"بوابة الأهرام"، قائلا إن الأمر الوحيد الذي لم يعجبه في دورة العام الحالي هو تخفيض الميزانية المخصصة للمهرجان من قبل لجنة الدعم بالمركز المغربي للسينما، معربًا عن أمله في عودة الدعم لسابق عهده، بل وزيادته، في الدورات المقبلة.


مهرجان تطوان لسينما بلدان البحر المتوسطمهرجان تطوان لسينما بلدان البحر المتوسط

فيلم   كذب أبيض  في ختام مهرجان تطوان لسينما بلدان البحر المتوسطفيلم كذب أبيض في ختام مهرجان تطوان لسينما بلدان البحر المتوسط
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة