Close ad

أمريكا والسويد تُؤكدان شراكتهما المستمرة في مجال الفضاء الإلكتروني والسياسة الرقية

3-5-2024 | 20:20
أمريكا والسويد تُؤكدان شراكتهما المستمرة في مجال الفضاء الإلكتروني والسياسة الرقية وزارة الخارجية الأمريكية
أ ش أ

أكدت الولايات المتحدة والسويد، خلال حوارهما الثنائي الافتتاحي السيبراني والرقمي، شراكتهما المستمرة في قضايا الفضاء الإلكتروني والسياسة الرقمية.

موضوعات مقترحة

كما أكد الجانبان التزامهما بتعزيز شبكة إنترنت مفتوحة وحرة وعالمية وقابلة للتشغيل البيني وآمنة وموثوقة وفضاء إلكتروني مستقر، وحماية واحترام حقوق الإنسان على الإنترنت، وذلك وفق بيان مشترك أورده موقع وزارة الخارجية الأمريكية، اليوم الجمعة.

وتبادل المسئولون الأمريكيون والسويديون وجهات النظر، حول أهمية تعزيز أمن النظام البيئي لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات وحماية الخصوصية وحقوق الملكية الفكرية واحترام حقوق الإنسان.

واعترف الجانبان بالتقدم المحرز في شبكات الوصول الراديوي المفتوحة، بما في ذلك على مستوى الصناعة والأمن وكفاءة التكلفة والاستدامة والأداء. وقرر الجانبان تعزيز التعاون الإستراتيجي بشأن الاتصال الموثوق به، بما في ذلك من خلال استكشاف الفرص للاستفادة من ترتيبات التمويل المشترك بين بنك التصدير والاستيراد الأمريكي ووكالة ائتمان الصادرات السويدية.

وقرر الجانبان أيضًا تعزيز التعاون في تعزيز النظم البيئية الرقمية المفتوحة والشفافة والبنية التحتية الرقمية الموثوقة في البلدين، مع الأخذ في الاعتبار التعاون الموسع مؤخرًا بين الوكالة السويدية للتعاون الإنمائي الدولي والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية بشأن التخفيف من حدة الفقر من خلال العلوم والتكنولوجيا والابتكار والشراكات.

وأكد الجانبان أهمية التعاون بشأن المبادئ المشتركة للبحث والتطوير في أنظمة الاتصالات اللاسلكية (6G) و(فيتوتشر جي). ورحب الجانبان بمذكرة التفاهم الأخيرة بشأن التعاون في مجال البحث العلمي والتكنولوجي بين مؤسسة العلوم الوطنية الأمريكية ووكالة الابتكار السويدية فينوفا ومجلس البحوث السويدي، لتعزيز التعاون في شبكات الجيل القادم بما في ذلك (6G)، وكذلك مجالات البحث مثل الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي؛ والاستشعار الكيميائي؛ وعلوم المعلومات الكمومية؛ وتعليم العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات.

وتخطط الولايات المتحدة والسويد لاستكشاف المزيد من الفرص، لتعزيز التعاون الثنائي في مجال الاتصالات اللاسلكية المتقدمة، بما في ذلك الجيل السادس.

وناقش الجانبان مجموعة من قضايا السياسة الرقمية، بما في ذلك الأمن السيبراني للخدمات السحابية، وحوكمة الذكاء الاصطناعي، وتدفقات البيانات الآمنة والموثوقة، مؤكدين أهميتها في دعم التعاون الرقمي القوي عبر الأطلسي والاقتصاد الرقمي التنافسي والمبتكر. 

ورحب المسئولون الأمريكيون والسويديون بالمناقشات حول الميثاق الرقمي العالمي للأمم المتحدة، الذي تشارك السويد وزامبيا في تيسيره.

وشمل الحوار السيبراني والرقمي تبادلات حول الثقة والخصوصية والمساءلة في الفضاء السيبراني، وحدد المزيد من الإجراءات لتعزيز التعاون للتحقيق في الأنشطة السيبرانية الضارة ومنعها وتعطيلها وردعها والرد عليها.

وأكد الجانبان مجددًا التزامهما بإطار الأمم المتحدة لسلوك الدولة المسئول في الفضاء السيبراني، والذي يرتكز على تطبيق القانون الدولي، والالتزام بالمعايير الطوعية، وتنفيذ تدابير بناء الثقة السيبرانية.

ويواصل الجانبان أيضًا تعزيز إنشاء برنامج عمل الأمم المتحدة السيبراني؛ لتعزيز ودعم الدول في تنفيذ الإطار. 

وناقش الجانبان المزيد من التنسيق لدعوة الدول الثالثة إلى سن تشريعات تتماشى مع أحكام اتفاقية مجلس أوروبا بشأن الجرائم الإلكترونية (اتفاقية بودابست) والمشاركة في الانضمام إلى المعاهدة.

وأكد المسئولون الأمريكيون والسويديون مجددًا أهمية التعاون الثنائي والمتعدد الأطراف للتصدي للجرائم الإلكترونية، بما في ذلك من خلال عملية لجنة الأمم المتحدة المخصصة. 

واعترافًا بارتفاع التهديدات السيبرانية، ناقش الجانبان تعميق تعاونهما في تعزيز المرونة السيبرانية، بما في ذلك تعزيز تبادل المعلومات بين أجهزة إنفاذ القانون وفرق الاستجابة لحوادث أمن الكمبيوتر، وإجراء التدريبات السيبرانية، ومعالجة الذكاء الاصطناعي ومخاطر الأمن السيبراني الناشئة الأخرى المتعلقة بالتكنولوجيا ومعالجة التحديات المتعلقة بالتشفير المقاوم للكم. 

وشدد الجانبان على أهمية سلامة المعلومات وتبادلا وجهات النظر حول أفضل السبل للنهوض بها. 

وناقش المسئولون أيضًا التعاون المستمر في مكافحة انتشار برامج التجسس التجارية وإساءة استخدامها، وأشاروا إلى أهمية ضمان أن يكون تطوير واستخدام الذكاء الاصطناعي محترمًا للحقوق.

 

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة